00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ديباجة الكتاب  

القسم : تفسير القرآن الكريم   ||   الكتاب : تفسير الصافي ( الجزء الأول)   ||   تأليف : المولى محسن الملقب بـ « الفيض الكاشاني »

بسم الله الرحمن الرحيم

نحمدك يا من تجلى لعباده في كتابه ، بل في كل شيء ، وأراهم نفسه في خطابه ، بل في كل نور وفيء ، دل على ذاته بذاته ، وتنزه عن مجانسة مخلوقاته ، كيف يستدل عليه بما هو في وجوده مفتقر إليه ، بل متى غاب حتى يحتاج إلى دليل يدل عليه ، ومتى بعد حتى تكون الآثار هي التي توصل إليه ، عميت عين لا تراه ولا يزال عليها رقيبا ، وخسرت صفقة عبد لم يجعل له من حبه نصيبا ، تعرّف لكل موجود فما جهله موجود ، وتعرّف إلينا بكل شاهد لنشاهده في كل مشهود ، نزّل الفرقان على عبده ليكون للعلمين نذيرا وأودع أسراره أهل البيت فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، أبلج عن هدى نبيه المرسل ، بنور كتابه المنزل ، وكشف عن سر كتابه المنزل بعترة نبيه المرسل ، جعل الكتاب والعترة حبلين ممدودين بينه وبيننا ، ليخرجنا بتمسكنا بهما من مهوى ضلالتنا ويذهب عنا شيننا ، لم يزل أقامهما فينا طرف منهما بيده وطرف بأيدينا ، منَّ بهما علينا وحببهما بفضله إلينا ، وهما الثقلان اللذان تركهما النبي فينا ، وخلفهما لدينا ، وقال إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ حوضي ، فأخبرنا بأنهما صاحبان مصطحبان ، وأخوان مؤتلفان ، وإن العترة تراجمة للقرآن ، فمن الكشاف عن وجوه عرايس أسراره ودقائقه وهم قد خوطبوا به ، ومن لتبيان مشكلاته ولديه مجمع بيان معضلاته ومنبع بحر حقائقه وهم : أبو حسنه ، ومن لشرح آيات الله وتيسير تفسيرها بالرموز والصراح الا من شرح الله صدره بنوره ، ومثّله بالمشكاة والمصباح ومن عسى يبلغ علمه بمعالم التنزيل

( 8 )

والتأويل وفي بيوتهم كان ينزل جبرئيل ، وهي البيوت التي أذن الله أن ترفع ، فعنهم يؤخذ ومنهم يسمع ، إذ أهل البيت بما في البيت أدرى والمخاطبون لما خوطبوا به أوعى ، فأين نذهب عن بابهم ، وإلى من نصير لا والله ولا ينبئك مثل خبير ، سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ، اللهم فكما هديتنا للتمسك بحبل الثقلين وجعلت لنا المودة في القربى قرة عين ، فاشرح صدورنا لأسرار كتابك لنرتقي من العلم إلى العين ، ونور أفئدتنا بأنوار العترة لنخرج من ظلمات الغين والرين وصلّ اللهم على محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلى التسعة من ولد الحسين عليهم السلام وصن بياننا عن الشين ولساننا عن المين .
أما بعد : فيقول خادم علوم الدين ، وراصد اسرار كتاب الله المبين ، الفقير إلى الله في كل موقف وموطن ( محمد بن مرتضى ) المدعو ( بمحسن ) حشره الله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .
هذا يا اخواني ما سألتموني من تفسير القرآن بما وصل إلينا من أئمتنا المعصومين من البيان ، أتيتكم به مع قلة البضاعة ، وقصور يدي عن هذه الصناعة ، على قدر مقدور فإن المأمور معذور ، والميسور لا يترك بالمعسور ، ولا سيما كنت أراه امرا مهما ، وبدونه أرى الخطب مدلهما ، فان المفسرين وان أكثروا القول في معاني القرآن ، إلا أنه لم يأت أحد منهم فيه بسلطان وذلك لأن في القرآن ناسخا ومنسوخا ومحكما ومتشابها وخاصا وعاما ومبيّنا ومبهما ومقطوعا وموصولا وفرائض وأحكاما وسننا وآدابا وحلالا وحراما وعزيمة ورخصة وظاهرا وباطنا وحداً ومطلعاً ، ولا يعلم تمييز ذلك كله إلا من نزل في بيته ، وذلك هو النبي وأهل بيته ، فكل ما لا يخرج من بيتهم فلا تعويل عليه .
ولهذا ورد عن النبي صلى الله عليه وآله من فسر القرآن برأيه فأصاب الحق فقد أخطأ ، وقد جاءت عن أهل البيت في تفسير القرآن وتأويله أخبار كثيرة إلا أنها خرجت متفرقة عند أسئلة السائلين ، وعلى قدر أفهام المخاطبين ، وبموجب إرشادهم إلى مناهج الدين وبقيت بعد خبايا في زوايا خوفا من الأعداء وتقية من

( 9 )

البعداء ولعله مما برز وظهر لم يصل إلينا الأكثر ، لأن رواته كانوا في محنة من التقية وشدة من الخطر وذلك بأنه لما جرى في الصحابة ما جرى ، وضل بهم عامة الورى ، أعرض الناس عن الثقلين وتاهوا في بيداء ضلالتهم عن النجدين إلا شرذمة من المؤمنين فمكث العامة بذلك سنين وعمهوا في غمرتهم حتى حين ، فآل الحال إلى : أن نبذ الكتاب حملته وتناساه حفظته ، فكان الكتاب وأهله في الناس وليسا في الناس ومعهم وليسا معهم ، لأن الضلالة لا توافق الهدى وإن اجتمعا ، وكان العلم مكتوما وأهله مظلوما لا سبيل لهم إلى إبرازه إلا بتعميته وألغازه ، ثم خلف من بعدهم خلف غير عارفين ولا ناصبين لم يدروا ما صنعوا بالقرآن ، وعمن أخذوا التفسير والبيان ، فعمدوا إلى طائفة يزعمون أنهم من العلماء ، فكانوا يفسرونه لهم بالآراء ويروون تفسيره عمن يحسبونه من كبرائهم ، مثل : أبي هريرة وأنس وابن عمر ونظرائهم . وكانوا يعدون أمير المؤمنين عليه السلام من جملتهم ويجعلونه كواحد من الناس ، وكان خير من يستندون إليه بعده ابن مسعود وابن عباس ممن ليس على قوله كثير تعويل ولا له إلى لباب الحق سبيل ، وكان هؤلاء الكبراء ربما يتقوّلونه من تلقاء أنفسهم غير خائفين من مآله وربما يسندونه إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن الآخذين عنهم من لم يكن له معرفة بحقيقة أحوالهم لما تقرر عنهم أن الصحابة كلهم عدول ولم يكن لأحد منهم عن الحق عدول ، ولم يعلموا أن أكثرهم كانوا يبطنون النفاق ويجترون على الله ويفترون على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عزة وشقاق ، هكذا كان حال الناس قرنا بعد قرن فكان لهم في كل قرن رؤساء ضلالة ، عنهم يأخذون وإليهم يرجعون ، هم بآرائهم يجيبون وإلى كبرائهم يستندون وربما يروون عن بعض أئمة الحق في جملة ما يروون عن رجالهم ولكن يحسبونه من أمثالهم . فتبّاً لهم ولأدب الرواية ، إذ ما رعوها حق الرعاية ، نعوذ بالله من قوم حذفوا محكمات الكتاب ونسوا الله رب الأرباب راموا غير باب الله أبوابا ، واتخذوا من دون الله اربابا ، وفيهم أهل بيت نبيهم وهم أزمة الحق وألسنة الصدق وشجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط

( 10 )

الوحي وعيبة العلم ومنار الهدى والحجج على أهل الدنيا خزائن اسرار الوحي والتنزيل ، ومعادن جواهر العلم والتأويل ، الأمناء على الحقائق ، والخلفاء على الخلائق ، اولوا الأمر الذين امروا بطاعتهم وأهل الذكر الذين امروا بمسألتهم وأهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، والراسخون في العلم الذين عندهم علم القرآن كله تأويلا وتفسيرا ومع ذلك كله يحسبون أنهم مهتدون إنا لله وإنا إليه راجعون .
ولما أصبح الأمر كذلك وبقي العلم مخزونا هنالك صار الناس كأنهم أئمة الكتاب وليس الكتاب بإمامهم فضربوا بعضه ببعض لترويج مرامهم وحملوه على أهوائهم في تفاسيرهم وكلامهم ، والتفاسير التي صنفها علماء العامة من هذا القبيل فكيف يصح عليها التعويل ، وكذلك التي صنفها متأخروا أصحابنا ، فانها أيضا مستندة إلى رؤساء العامة وشذ ما نقل فيه حديث عن أهل العصمة ، وذلك لأنهم إنما نسجوا على منوالهم واقتصروا في الأكثر على أقوالهم ، مع أن أكثر ما تكلم به هؤلاء وهؤلاء فإنما تكلموا في النحو والصرف والاشتقاق واللغة والقراءة وامثالها مما يدور على القشر دون اللباب فأين هم والمقصود من الكتاب ، وإنما أورد كل طائفة منهم ما قويت فيه منّته ، وترك ما لا معرفة له به مما قصرت عنه همته ، ومنهم من أدخل في التفسير ما لا يليق به فبسط الكلام في فروع الفقه وأصوله وطوّل القول في اختلاف الفقهاء أو صرف همته فيه إلى المسائل الكلامية وذكر ما فيها من الآراء ، واما ما وصل الينا مما ألفه قدماؤنا من أهل الحديث فغير تام لأنه إما غير منّته إلى آخر القرآن وإما غير محيط بجميع الآيات المفتقرة إلى البيان ، مع أن منه ما لم يثبت صحته عن المعصوم لضعف رواته أو جهالة حالهم ونكارة بعض مقالهم ، ومنه ما أورد جامعه في كثير من المواضع ما لا مدخل له في فهم القرآن وترك فيه وفي مواضع اخر ما لا بد منه في التفسير والتبيان . لم يأت بنظم يليق ، ولا بأسلوب أنيق ، ومنه ما يشتمل مع ذلك على ما ثبت خلافه في العقل والأنباء كنسبة الكبائر والسفه إلى الأنبياء ، ومنه ما يشتمل على التأويلات البعيدة التي تشمئز عنها الطباع وتنفر عنه الأسماع

( 11 )

وتحجب عن البيان وتزيد في حيرة الحيران مما يجب رده إليهم من غير إنكار كما وردت به الأخبار ولعلها إن صحت فإنما وردت لمصالح ومعان يقتضيها الوقت والزمان .
ومنه ما يشتمل على ما يوهم عليه التناقض والتضاد (1) لتخصيص المعنى تارة ببعض الأفراد كأنه هو المراد ، وتارة بفرد آخر كأن غيره لا يراد ، من غير تعرض للجمع والتوفيق ، ولا اتيان بما هو التحقيق وجله يشتمل على ما يوهم اختصاص آيات الرحمة بأشخاص بأعيانهم ، كأنها لا يجاوزهم إلى الغير واختصاص آيات العذاب بأشخاص أُخر كأنهم خصوا بالبعد عن الخير من غير تعرض منهم لبيان المراد ، وأن ليس المقصود بهما خصوص الآحاد والأفراد ، كما يعرفه البصير في الدين والخبير بأسرار كلام المعصومين ، كيف ولو كان ذلك كذلك لكان القرآن قليل الفائدة ، يسير الجدوى والعائدة ، حاشاه عن ذلك بل إنما ورد ذلك على سبيل المثال ، لازاحة الخفاء أو ذكر الفرد الأكمل أو الأخفى ، أو المنزل فيه أو للاشارة إلى احد بطون معانيه .
وأما في كتب الأخبار مما يتعلق بالتفسير فكان مع اشتماله على بعض هذه الامور متفرقا بحيث يعسر ضبطه وربطه بالأيات ، مع أنه لم يف بأكثر المهمات ، وبالجملة لم نر إلى الآن في جملة المفسرين مع كثرتهم وكثرة تفاسيرهم من أتى بتصنيف تفسير مهذب صاف واف كاف شاف يشفي العليل ويروي الغليل ، يكون منزها عن آراء العوام مستنبطا من أحاديث أهل البيت عليهم السلام ، وليس لهذا الأمر الخطير والاتيان بمثل هذا التفسير الا ناقد بصير ، ينظر بنور الله ويؤيده روح القدس ، باذن الله ليشاهد صدق الحديث وصحته من اشراق نوره ، ويعرف كذبه وضعفه من لحن القول وزوره فيصحح
____________
وذلك كما ورد في قول الله عز وجل : « الذين يؤمنون بالغيب » تارة بأن المراد بالغيب التوحيد واخرى أن المراد به الأنبياء الماضون ، وأخرى أن المراد به القيامة ، وأخرى أن المراد به القائم (ع) ، واخرى أن المراد به الرجعة الى غير ذلك . وهذه الأخبار توهم التناقض وليست بمتناقضة لأن المراد به الجميع دائما خرجت على ما اقتضاه الحال وارتضاه السؤال « منه »

( 12 )

الاخبار بالمتون دون الأسانيد ، ويأخذ العلم من الله لا من الأساتيد حتى يتأتى له تمييز الصافي من الكدر ، وتخريج الشافي من المضر ، فينقر الأخبار التفسيرية المعصومية نقرا حتى تصفوا عما يوهم غبارا في البيان ، ويبقرها بقراً إلى أن يخرج من خاصرتها ما يناسب فهم أبناء الزمان ، يجمع شتاتها من كتب متعددة ، ويؤلف متفرقاتها من مواضع متبددة ، ويفردها من كلام كثير ليس لأكثره مدخل في التفسير ويلفقها من غير واحد بحذف الزوائد ، بحيث يزيل الإبهام لا أن يزيد إبهاما على إبهام ، على نحو لا يخرج عن مقصود الامام ولا يفوت شيئا من لطائف الكلام ، وقد جاءت الرخصة عنهم في نقل حديثهم بالمعنى إذا لم يخل بالمرام ، وأن يعمم في تفسيره المعنى والمفهوم في كل ما يحتمل الاحاطة والعموم ، لأن التناقض والتضاد الموهومين في الأخبار إنما يرتفعان بذلك في الغالب ، وفهم أسرار القرآن يبتني على ذلك للطالب ، فإن نظر أهل المعرفة إنما يكون في العلوم إلى الحقائق الكلية دون الافراد ، فما ورد في الأخبار من التخصيص فإنما ورد للافهام القاصرة على خصوص الآحاد للاستيناس إذ كان كلامهم مع الناس على قدر عقول الناس ، وقد عمم مولانا الصادق عليه السلام الآية التي وردت في صلة رحم آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم صلة كل رحم ثم قال ولا تكونن ممن يقول في الشيء إنه في شيء واحد ، وهذا نهي عن التخصيص فضلا عن الاذن في التعميم وهذا هو المعنى بالتأويل كما يأتي بيانه نقلا عن المعصوم ثم تحقيق معناه ببسط من الكلام انشاء الله وأن يأتي بذكر القصص التي يتوقف عليها فهم الآيات ، وتعاطيها دون ما لا مدخل له فيها ، وأن يترك ما يبعد عن الافهام في طي الأخبار ، ويذره في سنبله من غير نقل ولا إنكار ، امتثالا لما ورد فيما رواه مولانا الباقر عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال ان حديث آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم صعب مستصعب لا يؤمن به إلا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للإيمان فما عرض عليكم من حديث آل محمد فلانت له قلوبكم وعرفتموه فخذوه وما اشمأزت منه قلوبكم وأنكرتموه فردوه إلى الله وإلى الرسول

( 13 )

وإلى العالم من آل محمد صلى الله عليه وآله وإنما الهلاك أن يحدث عليكم أحدكم بشيء منه لا يحتمله فيقول والله ما كان هذا والله ما هذا بشيء والانكار هو الكفر وإذا أتى المفسر بهذا كله فمرجو له ان يكون من أهل البشارة في قوله سبحانه ( فبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب ) وإني لأرجو من فضل الله وكرمه أن يكون هذا الكتاب هو ذلك التفسير مع إني ما بلغت معشار حسنة من حسنات ذلك الناقد البصير إلا أن يعرفني ( بصرني خ ل ) ربي ونصرني وأيدني وسددني وآتاني فهما في قرآنه ثم أطلق لساني ببيانه ، وما ذلك ياإلهي إلا بيدك ولا يوصل إليه إلا بمعونتك وقدرتك ولا ينال إلا بمشيئتك وإرادتك ، ولا يتأتى إلا بتوفيقك وتسديدك فهب لي منك تأييدا وتسديدا وتوفيقا ، وتحقيقا حتى استفيد ذلك من خزائنك على أيدي خزانك الأمناء على وحيك العلماء بكتابك ، فإنك إن وكلتني إلى سواك وسواهم تهت وإن تركتني ونفسي ولهت ، وإن كنت لي فيما بيني وبينك فزت ، وعن مواقع الهلكة جزت وذلك هو الفوز العظيم وهو المرجو منك يا كريم وما ذلك عليك بعزيز .
وبالحري أن يسمى هذا التفسير بالصافي لصفائه عن كدورات آراء العامة والممل والمحير والمتنافي .
ونمهد أولا اثنتي عشرة مقدمة مهمات ثم نشرع إنشاء الله في تفسير الآيات :
المقدمة الأولى : في نبذ مما جاء في الوصية بالتمسك بالقرآن وفضله .
والمقدمة الثانية : في نبذ مما جاء في أن علم القرآن كله إنما هو من عند أهل البيت عليهم السلام .
والمقدمة الثالثة : في نبذ مما جاء في أن جل القرآن إنما ورد فيهم وفي أوليائهم وفي أعدائهم ، وبيان سر ذلك .
والمقدمة والرابعة : في نبذ مما جاء في معاني وجوه الآيات من التفسير

( 14 )

والتأويل والظهر والبطن والحد والمطلع والمحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ وغير ذلك ، وتحقيق القول في معنى المتشابه وتأويله .
والمقدمة الخامسة : في نبذ مما جاء في المنع من تفسير القرآن بالرأي والسر فيه .
والمقدمة السادسة : في نبذ مما جاء في جمع القرآن وتحريفه وزيادته ونقصه وتأويل ذلك .
والمقدمة السابعة : في نبذ مما جاء في أن القرآن تبيان كل شيء وتحقيق معناه .
والمقدمة الثامنة : في نبذ مما جاء في أقسام الآيات واشتمالها على البطون والتأويلات وأنواع اللغات واختلاف القراءات والمعتبرة منها .
والمقدمة التاسعة : في نبذ مما جاء في زمان نزول القرآن وتحقيق ذلك .
والمقدمة العاشرة : في نبذ مما جاء في تمثيل القرآن لأهله يوم القيامة وشفاعته لهم وثواب حفظه وتلاوته .
والمقدمة الحادية عشرة : في نبذ مما جاء في كيفية التلاوة وآدابها .
والمقدمة الثانية عشرة : في بيان ما اصطلحنا عليه في تفسير الآيات ليكون الناظر فيه على بصيرة ومن الله الاعانة وإعطاء الفهم والبصيرة .




 
 

  أقسام المكتبة :
  • نصّ القرآن الكريم (1)
  • مؤلّفات وإصدارات الدار (21)
  • مؤلّفات المشرف العام للدار (11)
  • الرسم القرآني (14)
  • الحفظ (2)
  • التجويد (4)
  • الوقف والإبتداء (4)
  • القراءات (2)
  • الصوت والنغم (4)
  • علوم القرآن (14)
  • تفسير القرآن الكريم (108)
  • القصص القرآني (1)
  • أسئلة وأجوبة ومعلومات قرآنية (12)
  • العقائد في القرآن (5)
  • القرآن والتربية (2)
  • التدبر في القرآن (9)
  البحث في :



  إحصاءات المكتبة :
  • عدد الأقسام : 16

  • عدد الكتب : 214

  • عدد الأبواب : 96

  • عدد الفصول : 2011

  • تصفحات المكتبة : 21204970

  • التاريخ : 25/02/2024 - 17:58

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net