00989338131045
 
 
 
 
 
 

 سورة قريش 

القسم : تفسير القرآن الكريم   ||   الكتاب : التبيان في تفسير القرآن ( الجزء العاشر)   ||   تأليف : شيخ الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي

106 - سورة قريش

مكية في قول ابن عباس وقال الضحاك هي مدنية وهي أربع آيات في الكوفي والبصري وخمس في المدنيين.

بسم الله الرحمن الرحيم

(لإيلاف قريش(1) إيلافهم رحلة الشتاء والصيف(2) فليعبدوا رب هذا البيت(3) ألذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف(4))

اربع آيات.

قرأ ابن عامر (لالاف قريش) بقصرها، ولم يجعل بعد هذه الهمزة ياء على وزن (لعلاف)، (إيلافهم) بياء بعد الهمزة خلاف لفظ الاول. الباقون (لايلاف قريش إيلافهم) جميعا بهمزة بعدها ياء.

وقرأ ابوجعفر وابن فليح (إلا فهم) بهمزة بلا ياء بعدها مثل (علافهم) ورواه ابوالحسن حماد - بهمزتين مكسورتين - بعدها ياء. الباقون بهمزة بعدها ياء ساكنة مثل (عيلافهم)

قال الازهرى: الايلاف الاجارة بالحفارة يقال: أولف يولف وألف يؤلف إذا أجار الابل بالحفارة.

والفت المكان ألفة والفا وألفته إيلافا بمعنى واحد. وقد قدمنا القول فيما (رواه إصحابنا أن (ألم تر كيف) و (لايلاف) سورة واحدة، مثل (الضحى وألم

[413]

نشرح) فعلى هذا العامل في (لايلاف) قوله (فجعلهم كعصف مأكول لايلاف قريش) وهو قول الحسن: ومن قال: هما سورتان لم يجز ذلك، فقال العامل فيها، قوله (فليعبدوا) فكأنه قال لذلك الانعام (فليعبدوا) ومثله في تقديم القول فيه قوله (أفغير الله تأمروني)(1) لان تأمروني إعتراض على هذا التفسير، إنما جاز أن يعمل ما بعد الفاء فيما قبله لانها زائدة غير عاطفة، كقولك زيدا فاضرب، وتريد فاضربه، فهي على شبه الجواب الذي يجوز فيه تقديم المعمول كقولك زيدا: إن يأتني زيدا اكرمه. ولو كانت عطفا لم يجز التقديم، كما لا يجوز في الواو، ولا (ثم). وقيل العامل فيه (اعجبوا) لايلاف قريش إلا انه حذف لدلالة الكلم عليه.

وقيل هو على (ألم تر كيف فعل ربك... لايلاف قريش) أي فعل ذلك لايلافهم والايلاف أصحاب الالف بحسن التدبير والتلطف، يقال: ألف يألف الفا، والفه يؤلفه إيلافا إذا جعله يألف، وائتلف القوم ائتلافا وتآلفوا تآلفا وألفهم تأليفا. والايلاف نقيض الايحاش، ونظيره الايناس. والف الشئ لزومه على عادة في سكون النفس اليه.

وقوله (رحلة الشتاء والصيف) قال ابن زيد والكلبي: كانت لهم رحلتان رحلة الصيف إلى الشام ورحلة الشتاء إلى اليمن في التجارة. والرحلة حال السير على الراحلة وهي الناقة القوية على السفر، ومنه الحديث المروي (الناس كابل مئة لا يوجد فيها راحلة) والرجل متاع السفر والارتحال احتمال الرحل للمسير في السفر. والشتاء أوان شدة البرد. والصيف زمان شدة الحر. وفصول السنة أربع: ربيع، وصيف وخريف، وشتاء.

وقوله (فليعبدوا رب هذا البيت) أمر من الله تعالى للمكلفين أن يوجهوا عبادتهم إلى الله رب البيت الحرام دون غيره من الاصنام (الذي أطعمهم من

___________________________________

(1) سورة 39 الزمر آية 64

[414]

جوع) بما أعطاهم من الاموال وسبب لهم من الارزاق بالسعي في التجارة في رحلة الشتاء ورحلة الصف (وآمنهم من خوف) الغارة بالحرم الذي جبل قلوب العرب على تعظيمه. وقيل (آمنهم) من الجذام.

قال سفيان بن عيينة: كان لنا إمام بالكوفة يقرأ (ألم تر، ولايلاف) ولا يفرق بينهما




 
 

  أقسام المكتبة :
  • نصّ القرآن الكريم (1)
  • مؤلّفات وإصدارات الدار (21)
  • مؤلّفات المشرف العام للدار (11)
  • الرسم القرآني (14)
  • الحفظ (2)
  • التجويد (4)
  • الوقف والإبتداء (4)
  • القراءات (2)
  • الصوت والنغم (4)
  • علوم القرآن (14)
  • تفسير القرآن الكريم (108)
  • القصص القرآني (1)
  • أسئلة وأجوبة ومعلومات قرآنية (12)
  • العقائد في القرآن (5)
  • القرآن والتربية (2)
  • التدبر في القرآن (9)
  البحث في :



  إحصاءات المكتبة :
  • عدد الأقسام : 16

  • عدد الكتب : 214

  • عدد الأبواب : 96

  • عدد الفصول : 2011

  • تصفحات المكتبة : 21392131

  • التاريخ : 15/04/2024 - 13:03

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net