• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : اللقاءات والأخبار .
              • القسم الفرعي : لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات .
                    • الموضوع : إنتقال مضمون النص الرئيسي إلى ذهن المترجم يعتبر أهم قسم لترجمة القرآن .

إنتقال مضمون النص الرئيسي إلى ذهن المترجم يعتبر أهم قسم لترجمة القرآن

ترجمة النص ثلاث مراحل، أهمها إنتقال مضمون النص الرئيسي إلى ذهن المترجم؛ إن يخطئ المترجم في هذه المرحلة خاصة فيما يتعلق بترجمة النصوص الدينية أو لم يلتزم بالنص؛ يقدّم ترجمة غير مقبولة.

قال «سالار منافي اناري»، دكتوراة أسلوب تدريس اللغة الإنجليزية وأستاذ قسم اللغة الإنجليزية بجامعة «العلامة الطباطبايي» بالعاصمة الإيرانية طهران فيما يتعلق بمفهوم الترجمة من وجهة النظر العلمية وآراء الخبراء في هذا المجال وعلاقة الترجمة وبيان الوحي في إجتماع «مناقشة و نقد التراجم القرآنية إلي اللغات الأجنبية» الذي عقد في ايكنا: تعتبر الترجمة نقل مضمون لغة المبدأ إلي لغة المقصد، القراءة هي المرحلة الأولي لترجمة النص ونفس القراءة لها ثلاثة مراحل: تحليل النص وإنتقال المضمون إلى ذهن المترجم وإعادة كتابة النص في لغة المقصد.

وأوضح: إن لم يكن المترجم ملتزماً في المرحلة الثانية أي مرحلة إنتقال المضمون إلي ذهن المترجم فيمكن أن يتغير المضمون الرئيسي نظراً لذهنياته وثقافته ووجهة نظره وهذا التغيير مرفوض في ترجمة النصوص المقدسة خاصة القرآن.

وأضاف: لأجل هذا نري أن بعض العلماء و المفكرين قد ربطوا إحدي دلائل أمية النبي (ص) بقضية تأثره من البيئة البشرية؛ في رأيهم لو كان يدرس النبي (ص) في الكتاب و يتعلم العلوم البشرية فربما كان الوحي يمتزج بالعلوم البشرية.

قال «حسين ملانظر» كأحد ضيوف هذا الإجتماع وأستاذ كلية اللغات الأجنبية بجامعة «العلامة الطباطبايي» حاملاً شهادة دكتوراة تخصصية لدراسات الترجمة من جامعة «واريك» في انجلترا، حول إمكانية ترجمة القرآن الكريم: الحصول علي نص القرآن و الإهتداء به يعتبر أحد المبادئ الهامة لحقوق البشر في العصر الحالي فعلماء الشيعة سارو علي نهج رحمانية الله بسماحهم ترجمة القرآن وأوضحوا واجب المسلمين فيما يتعلق بترجمة التعاليم الدينية إلي اللغات المختلفة.

كما ألقي «محمد جواد جوهري» أستاذ جامعة آكسفورد و مترجم القرآن باللغة الإنجليزية خطاباً أكّد فيه علي ضرورة ترجمة القرآن قائلاً: هناك آيات كثيرة في القرآن الكريم قائلة بإختصاص الكلام الإلهي لجميع الناس في العالم، إن تمتع الجميع بفوائد القرآن وادراكهم للمعاني العميقة للآيات يتوقف علي ترجمة القرآن باللغات المختلفة.

وضّح: إلا أن الترجمة لا تلغي بالضرورة لزوم تعلم المسلمين اللغة العربية. الإتحاد الذي نراه حالياً بين المسلمين فيعود إلي فهمهم السوي للآيات القرآنية و عندما تتلي آية من القرآن يفهم منها الشيعي و السني مفهموماً سوياً بصرف النظر عن تفاسيرها المختلفة.

منقول من وكالة ألأنباء القرآنية العالمية. (ايكنا)


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=1291
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 05 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 26