00989338131045
 
 
 
 
 
 

 إذا أسلم لله مَن في السماوات والأرض فهل هناك مَن يبغي غير دين الله؟ 

( القسم : التفسير )

السؤال :

{أَفَغَيْرَ دِينِ اللهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ}
[سورة آل عمران، 83]
س: إذا أسلم له من في السماوات والأرض من الذي يبغي غير دين الله؟ ما معنى أسلم؟ ما معنى كرهاً؟



الجواب :

المراد بـ (أسلم) في الآية الكريمة {وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ...} حسب الروايات الشريفة وأقوال أهل التفسير هو الانقياد التكويني لا التشريعي لأننا نلاحظ في المجتمع الكثير ممن هو لا ينقاد تشريعياً لأوامر الله تعالى، بينما الكل منقاد إليه في الجانب التكويني شاؤوا أم أبوا. ويؤيده قوله: {طَوْعاً وَكَرْهاً}. وتقدير الكلام في الآية الكريمة: أفغير الإسلام يبغون؟ وهو دين الله لأن من في السماوات و الأرض مسلمون له منقادون لأمره، فإن رضوا به كان انقيادهم طوعاً من أنفسهم، وإن كرهوا ما شاءه وأرادوا غيره كان الأمر أمره وجرى عليهم كرهاً من غير طوع. [انظر: الميزان في تفسير القرآن، ج‏3، ص: 336]
ومن الروايات الشريفة المذكورة حول الآية الكريمة:
عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قام إليه رجل آخر فقال: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ إِنَّ دَابَّتِي اسْتَصْعَبَتْ عَلَيَّ وَأَنَا مِنْهَا عَلَى وَجَلٍ، فَقَالَ: اقْرَأْ فِي أُذُنِهَا الْيُمْنَى {وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ}، فَقَرَأَهَا فَذَلَّتْ لَهُ دَابَّتُهُ. [الكافي، ج2، ص625]
وفي أمالي شيخ الطائفة (قدّس سرّه) بإسناده إلى الإمام الصادق (عليه السلام)، أنه قال له أشجع السلمى: إِنَّي كَثِيرُ الْأَسْفَارِ، وَأُحَصِّلُ فِي الْمَوَاضِعِ الْمُفْزِعَةِ، فَعَلِّمْنِي مَا آمَنُ بِهِ عَلَى نَفْسِي، فَقَالَ: فَاذَا خِفْتَ أَمْراً فَاتْرُكْ بِيَمِينِكَ عَلَى أُمِّ رَأْسِكَ، وَاقْرَأْ بِرَفِيعِ صَوْتِكَ: {أَفَغَيْرَ دِينِ اللهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ} قَالَ أَشْجَعُ: فَحَصَلْتُ فِي وَادٍ تَعْبَثُ فِيهِ الْجِنُّ، فَسَمِعْتُ قَائِلًا يَقُولُ: خُذُوهُ، فَقَرَأْتُهَا فَقَالَ قَائِلٌ، كَيْفَ نَأْخُذُهُ وَقَدِ احْتَجَبَ بِآيَةٍ طَيِّبَةٍ؟
 



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2016 / 05 / 24   ||   القرّاء : 1876  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هي الشروط اللازمة في تحقّق الإعجاز بالمعنى الاصطلاحي؟

 ما هو المقصود من قوله (كن فيكون) في القرآن؟

 يلحظ أنّ بعض أساتذة التجويد يقضون أكثر وقت الدرس في التدريس ولا يستمعون لتطبيقات الطلاب إلا قليلاً من الوقت, خصوصاً في الدورات المكثّفة، فما رأيكم بذلك؟

 كيف يمكن أن يتوقّف قبول كل أعمالنا على قبول عمل ما كالصلاة؟

  معنى قوله تعالى (سبعاً من المثاني)

 معنى قوله تعالى (لم تحرم ما أحل الله لك)

 ما هو المقصود من إن الله تعالى (كل يوم في شأن)؟

 قال تعالى في كتابه العزيز : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ

 قال تعالى :( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ) [ الأحزاب : 53 ] . أليس المقصود بكلمة الحجاب الواردة في الآية المباركة هو حجاب النساء قطعاً ، لأن نساء النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كنَّ يرتدين الحجاب الشرعي قبل وبعد

 هل يجوز التكفين بكفن قد كتب عليه القرآن الكريم؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4272260

  • التاريخ : 19/10/2019 - 07:15

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net