00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ما معنى الأخلاق القائمة على الدين في رأيکم؟ وأرجو أن تبيّنوا رأي من يرى الأخلاق قائمة على الدين؟ 

( القسم : المفاهيم القرآنية )

السؤال :

ما معنى الأخلاق القائمة على الدين في رأيکم؟ وأرجو أن تبيّنوا رأي من يرى الأخلاق قائمة على الدين؟



الجواب :

بالنسبة إلى علاقة الدين مع الأخلاق هناک نظريتان حول أسس القيم الأخلاقية وهي ما يلي:
1ـ إن الأخلاق أمر مستقل عن الدين ولا علاقة لها بالدين.
2ـ لا تتحقق الأخلاق بدون العلاقة بالدين والإيمان والاعتقاد بالله سبحانه.
لقد طرح هذا الموضوع في المجامع الغربية بشکل واسع وبدايته کانت بعد عصر النهضة؛ إذ أن قبل ذلک کان الدين الرائج في تلک البلاد يتمثّل في المسيحية وکانت المسيحية سائدة على کل شؤون حياة الناس من علمها وثقافتها ومجتمعها وأخلاقها وغير ذلک، وبعد هزيمة الکنيسة في مختلف الميادين، أعرض الناس عن الدين والنزعات الدينية، فطرحت نزعات أصالة الإنسان بدلاً عن التوجّه إلى الله وبعد ذلک طرحت فکرة الأخلاق المستقلّة عن الدين. ثمّ قويت هذه الفکرة رويداً رويداً إلى أن طرحوا الأخلاق المنفصلة عن الله في القرون الأخيرة. وفي المقابل أکّد البعض على الأسس
 الدينية للأخلاق واعتقدوا بعدم إمکان تحقّق الأخلاق بلا دين.
قبل أن نبدأ بتبيين الأخلاق القائمة على الدين لابدّ من الإشارة إلى قضية، وهي أنّ طرح أيّ نظام أخلاقي، هو أمر متعلّق برؤية الإنسان عن العالم وهي الرؤية التي جعلته يعترف بهذا النظام الأخلاقي دون غيره. ونحن نعلم أنه ووفقاً للرؤية الدينية للعالم، يکون کمال الإنسان في وصوله وتقرّبه إلى الله. ولهذا لا يکون العمل أخلاقياً إلا إذا أعان الإنسان على نيل هذا الهدف. بعد التسليم بهذا الأصل يجب أن نعرف أنّ الإنسان الذي هو في طريقه إلى الکمال ولعلّه في بداية حرکته التکاملية، هل هو محيط بهذا الطريق بشکل کامل؟ هل بإمکانه أن يستقلّ في رسم الطريق
 وإعطاء نظام أخلاقي يوصله إلى الهدف من دون حاجة إلى مرشد ودليل؟ من الطبيعي أنه لو کان هدف الإنسان الوصول إلى الله، لوجب أن تکون أخلاقه من الله، فهو لم يستغنِ عن الوحي وعن الله لا في أصل هذه الأخلاق ولا في تفاصيلها.
وهنا لابدّ من التذکير بهذه الحقيقة وهي أنه ليس قيام الأخلاق على أساس الدين يعني أن حسن الأشياء وقبحها وأخلاقية الأعمال ولا أخلاقيّتها تبتني على أمر الله ونهيه، بل المقصود هو أنّ مع القبول بذاتية الحسن والقبح، يجب أخذها من لسان الشارع في الکثير من الموارد ولا يمکن أن نعتبر العقل مستقلاً في فهم جميع التفاصيل.

- المصدر: موقع http://www.islamquest.net



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2015 / 04 / 14   ||   القرّاء : 3496  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 هل يجوز إهداء ختم القرآن الكريم للوالدين وهما على قيد الحياة واهدائه لنفسه ؟

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 معنى «لا إكراه في الدين»

 الارتباط مع الله

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 الموافقة بين مواطن حسن الظن وبين بعض الآيات القرآنية

 قال تعالى : ( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ )

 انا اعلم اذا كانت الفتاة على غير طهارة ( حائض) فانها لا تستطيع لمس القران الكريم.. 1- لكن ماذا عن قرأة القران في شاشة الكومبيوتر ؟ هل يمكن اكمال قراءة الختمة عن طريق شاشة الكومبيوتر حيث لا حاجة للمس؟

 ما الدليل على طراوة القرآن؟

 في قوله تعالى: {وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ}

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4983123

  • التاريخ : 21/10/2020 - 22:28

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net