00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الإنسان بين المدح والذمّ 

( القسم : أسئلة عامة )

السؤال :

{قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا} [سورة الإسراء: 100]، {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ‏} [سورة الروم: 30]، {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} [سورة التين: 4]

س: ما معنى قتوراً؟ إذا كان معنى قتور (بخيل أو لا ينفق على أحد) لماذا لم يستثن أحداً وقوله تعالى {وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا}؟

س : لماذا في كثير من الآيات الله عز وجل يذم فيها الإنسان ومن ناحية قوله تعالى: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ}؟ ما معنى في أحسن تقويم؟ والمعنى حسب تفسير الميزان (خلقه في أحسن تقويم اشتمال التقويم عليه في جميع شؤونه وجهات وجوده)؟ وإذا كان كذلك، هل خلق الإنسان تكويني أو تشريعي على هذه الحالة التي يتصف فيها الانسان بالذم والتوبيخ. ونحن نعلم أن فطرة الإنسان سليمة. قوله تعالى: {فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ}؟



الجواب :

وكان الانسان قتوراً بمعنى أن من طبيعة الإنسان أنه قتور أي بخيل وحريص على أمواله فعنده غريزة حب التملّك، ونظيره الآية الكريمة {وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا} [الإسراء: 11]، والآية {خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ} [الأنبياء: 37] أي من طبيعته أنه هكذا [انظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏9، ص: 159]. لكن الله تعالى ـ في المقابل ـ أعطى الإنسان الإرادة وقدرة التحكم بغرائزه وتوجيهها.

أما الآيات التي تمدح الإنسان فلا تنافي الآيات المتعرّضة لذمه، لأن آيات المدح تتحدث ـ في جملة ما تتحدث ـ عن الاستعدادات والقدرات العظيمة التي خص بها الإنسان {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [الإسراء : 70] {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ ... ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} [المؤمنون: 12-14]

ومعنى {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} فهو كما قال صاحب تفسير الميزان (رحمه الله)، فالله تعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم من الجانب الجسمي والروحي والاستعدادات، ووضع له قانوناً وتشريعاً كاملاً يهتم بكافة شؤونه وحالاته، إلا أن الإنسان له اختيار أحد طريقين؛ طريق الخير أو طريق الشر {وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ} [البلد: 10]  {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا} [الإنسان : 3]، فهو ممدوح إن اختار طريق الخير، ومذموم إن اختار طريق الشر. فالقدرة والاستعداد والقانون التشريعي كلها أمور جاهزة ومهيَّأة للإنسان ولا يبقى عليه إلا التحرّك والعمل بطاعة الله تبارك وتعالى ونبذ معصيته، وبهذا يُثاب ويُعاقب.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2017 / 07 / 16   ||   القرّاء : 678  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (319)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟

 عرش بلقيس بين عفريت الجنّ و (مَن عنده علم من الكتاب)

 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 في معنى التأويل

 الوحي الأوّل

 الآية الكريمة {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ}

 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما معنى العرش ومن هم حملتُه؟

 ماذا يعني شهادة الله على وحدانية نفسه؟

  قاعدة اللطف التي ناقشتموها في الاصول صغرى وكبرى ، على ما في مصباح الاصول ، في مناقشتكم لشيخ الطائفة التي استدل بها جمع من أصحابنا على وجوب الامامة ، لانها من صغرياتها .. هل يمكن الاستدلال على هذه الكبرى بما دل من (القرآن الكريم) على أنه لطيف بعباده ، فت

 من هم اولو الأمر في قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسولَ وأُولي الأمر منكم ؟ هل هم الحكّام أم الأئمّة الاثنا عشر ؟ أم مَن ؟ وإذا كان المراد الأئمّة فلماذا لم يُذكروا في قوله تعالى: « فإنْ تنازعتم في شيء فرُدّوه إلى الله والرسول » ؟

 عن بلاغة القرآن ؟

 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

 في قوله تعالى: {وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ}

 ما هو المقصود من «العرش» في الآية «استوى على العرش»؟

 ما هي فلسفة الإختبار الإلهي؟

 هل يجزي لدخول وقت صلاة الفجر أن نضيف في تقويمنا عشر دقائق على الوقت الموجود في تقويم أم القرى ؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 868

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3664395

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 22/07/2018 - 01:54

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net