00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الابتلاء بإبليس مع وجود النفس الأمارة بالسوء 

( القسم : التفسير )

السؤال :

الله {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19] وسوف يقول إبليس: {وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ}. ماذا يبغي الله عز وجل من هذا لعباده؟ إذا كان الجواب هو امتحان لماذا يمتحن عباده بإبليس ألا تكفي {النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ} [المائدة: 30] كما لقابيل {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ}؟

{النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ} هي قادرة بذاتها كما في الآيات {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ} [يوسف: 53]، {قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي} [طه : 96]، {وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ} [يوسف: 18].



الجواب :

كان إبليس مختاراً ـ بأخذه طريق المعصية وتركه امتثال أوامر الله تعالى وإغوائه الناس ـ ولم يسلّطه الله عليهم، بل أسبغ عليهم الاسعدادات والطاقات الكبيرة لمواجهته، فقام إبليس بإعمال قدراته وتوجيهها نحو الاتجاه الخاطئ (سوء الاختيار)، كما هو يحدث عند الإنسان أحياناً من توجيه طاقاته للشر، ولكن، هل لإبليس زمام السيطرة على عموم الناس؟ -يجيبنا القرآن الكريم عن ذلك بقوله عن إبليس: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [سورة ص: 82-83] فإبليس لا يستطيع إغواء (المخلَصين) من عباد الله الذين استخلصهم وعصمهم، وسلطة إبليس إنما تنصبّ على مَن يصغي إليه ويستجيب له، كما يحدث عند الناس فيما بينهم أيضاً.

ويجب أن لا يتصور أن الوساوس الشيطانية مهما بلغت، تسلب الإرادة والاختيار من الإنسان، بل يمكن للإنسان بقوّة العقل والإيمان أن يقف في وجه تلك الوساوس ويقاومها. وأن الشيطان لما يئس من الخلل في إيمان العبد يتعرض له بتلك الخواطر والوساوس، فهي تأثير من كائن ضعيف ويائس.

وكذلك يجب أن نعرف أن إمداده تعالى بالتيسير والتثبيت لا ينقطع عن عبده المؤمن المطيع،  قال تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى}  [سورة الليل: 5-7]، {يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ...} [سورة إبراهيم : 27] وهكذا يشرق في قلب المؤمن نور الهداية حتى لا يخفى عنه كيد الشيطان أو تسويلات النفس، ولا تخفى عليه خافية أو شيء من مكائد الشيطان.

ومن جانب آخر، فإن النفس الأمارة بالسوء ستبقى عاجزة ـ أيضاً ـ أمام هذا الإنسان الذي أعطي من قدرات واستعدادات تفوق حدّ التصور والخيال، وسيتمكن من مواجهة جميع التحديات الظاهرية والباطنية بتعبيرٍ، وتبقى هذه مجرّد امتحانات واختبارات سهلة يسيرة إذا عرف قدر نفسه وسار على نهج الأنبياء والأوصياء (عليهم السلام) بقوّة إرادة وإيمان، فهو محل الخلافة الإلهية:

أتحسب أنك جرم صغير                 وفيك انطوى العالم الأكبر!



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2017 / 08 / 29   ||   القرّاء : 1180  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 لمَ يُحرق جميع المعبودين بالباطل ؟

 عرّف علم التجويد لغةً واصطلاحاً؟

 هل سعة الرزق دليل على محبة الله؟

 هل سلب الله تعالى ذاتي الإحراق من النار حينما امرها بأن تكون برداً وسلاماً على ابراهيم (عليه السلام)؟

 ما هو المقصود من نعم الله (الظاهرة والباطنة)؟

 قال الله تعالى : ( مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

 هل الإنسان شيء ونفسه شيء آخر؟

 هل يوجد تناقض بين الآية: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ ...} والآية: {إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا}؟

 هل يحدث حالات في الحياة الدنيا تتجرّد فيها الروح من الجسم دون أن يموت الإنسان؟

 لقد علم آدم (ع) أن إبليس عصى الله ولم يسجد كما أمره الله، فلماذا قبل كلامه واقترب من الشجرة مقدماً كلام إبليس على كلام الله تعالى؟؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4233194

  • التاريخ : 22/09/2019 - 13:53

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net