00989338131045
 
 
 
 
 
 

 لماذا نهى أمّةٌ منهم قومًا اللهُ مُهلكهم أو معذّبهم..؟ ومِن أين علموا أنّه تعالى مهلك أو معذّب القوم؟ 

( القسم : التفسير )

السؤال :

{وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} [سورة اﻷعراف: 164]

اﻵية الكريمة فيها نهي وفيها عظة لقوم منحرفين وفيها رجاء للتقوى.

لماذا نهى أمّة منهم (لِمَ تعظون القوم)؟ من أين علموا أن الله مهلك أو معذب القوم؟



الجواب :

نهوهم مع كونهم منحرفين، ليكون ذلك معذرة إلى الله سبحانه بإظهار أنهم غير موافقين لهم في فسقهم وطغيانهم بالتمرّد، وأنّهم أمام الله كارهون لما يفعلون، ولرجائهم أن يرتدعوا عن غيّهم‏، وأملاً في أن يكفّوا عن طغيانهم؛ إذ اليأس لا يحصل إلا بالهلاك، لعلهم يتقون ويتوبون فباب التوبة يبقى مفتوحًا، ولو كان بدرجة ضعيفة من الاحتمال (ولعلّهم يتّقون)، كما هو واضح من نفس الآية الكريمة في قوله تعالى: {قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}.

أمّا من أين علموا أن الله مهلك القوم  ومعذّبهم؟

(قد يكون ذلك) لأنهم كانوا مطّلعين على أعمال أولئك العصاة بتجاوز حدود الله والعقاب الذي ينتظرهم بسبب طغيانهم وتعنّتهم‏، فمَن كانت هكذا حاله من العناد وعصيان الأوامر الإلهية، لا محيص من أن ينتهي إلى الهلاك أو العذاب، فهي النتيجة الطبيعة لذلك. إذ لا محالة يكون مآلهم إلى تلك الأعمال القبيحة والمخزية، ما لم يتوبوا.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2018 / 05 / 23   ||   القرّاء : 518  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (56)
  • التفسير (194)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (16)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 المقصود من قوله تعالى: {آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ}

 حول تكافؤ المجازاة مع مقدار العمل

 التشبيه في قوله تعالى: {كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ} [البقرة: 265]

 حول الآية الكريمة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللهِ وَرَسُولِهِ ...} [النساء : 136]

 الإمام الجواد أعظم بركةً على شيعتنا

 التوجّه في الصلاة

 كتب أخلاقية للمطالعة

 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 هل كلّ مسلم مؤمنٌ، أم أنّ هناك فرقاً بين الإسلام الإيمان؟

  من هم كتّاب الوحي؟

 متی يکون المدّ واجب في قراءة السورة؟

 هل آية التطهير تشمل زوجات الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ؟

 معنى قوله تعالى: {وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}

 ما هو نص الکلام اللازم قوله في السجود عند قرآءة القرآن عند المرور علی آيات السجدة الواجبة؟

 هل التربية الجنسية للأبناء تقع على عاتق الأب والاُم؟ وما هي الاُمور المهمّة التي تطرّق إليها القرآن الكريم في هذا الموضوع وينبغي أن تُؤخذ في نظر الاعتبار؟

 لماذا تحديد (المخارج غير الصحيحة) وعدم إدراجها تحت (اللّهجات العاميّة)؟

 رواة كيفية قراءة القرآن الكريم

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 887

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4029862

  • التاريخ : 22/05/2019 - 22:40

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net