00989338131045
 
 
 
 
 
 

 عدّة أهل الكهف 

( القسم : أسئلة عامة )

السؤال :

{سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا} [سورة الكهف: 22]

 

1- لماذا الله عز وجل لم يصرح في الآية بعددهم وقوله في الآية: {مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ}؟

2- من هم الذين يعلمون عددهم؟

3- لماذا يقول الله عز وجل {وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا}؟

4- لمن يقول لا تستفت؟



الجواب :

ينبغي هنا أوّلاً الاشارة إلى أن القرآن الكريم قد يصرّح ببعض الأمور وعلّتها وفلسفتها، وقد لا يصرّح بذلك، لأجل غاية حكيمة، أو لأن أمر تفصيلها يرجع إلى رسول الله وأوصيائه (صلّى الله عليه وآله) {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل: 44]. والقرآن الكريم ليس كتاباً قصصياً بل إنه كتاب هداية وعبرة {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [يوسف: 111]، فالقصة القرآنية غايتها الاعتبار لذوي العقول والألباب. وأما ذكر بعض الأمور الجزئية فقد يكون مما لا ثمرة فيه ولا عبرة به، فالمعيار: الفائدة والاعتبار لا مجرد السرد القصصي.

وقد بيّن الله تعالى الغاية الأساس من ذكر قصة أهل الكهف في قوله: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا..} [الكهف: 21]  أي: ليستدلوا بما يؤديهم الى العلم بأن الوعد في قيام الساعة حق كما قبضت أرواح هؤلاء الفتية تلك المدة، ثم بعثوا كأنهم لم يزالوا أحياء على تلك الصفة. [التبيان في تفسير القرآن، ج‏7، ص: 25].

وبالرغم من أنّ القرآن لم يشر إلى عددهم بصراحة، لكن ‏نفهم من العلامات الموجودة في الآية أنّ القول الثّالث هو الصحيح المطابق للواقع، حيث إنّ عبارة {رَجْماً بِالْغَيْبِ} وردت بعد القول الأوّل والثّاني، وهي إشارة إلى بطلان هذين القولين، إلا أنّ القول الثّالث لم يتبع بمثل الاستنكار بل استتبع بقوله تعالى: {قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ} وأيضاً بقوله: {ما يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ} وهذا بحدّ ذاته دليل على صحة هذا القول (الثّالث). وفي كل الأحوال فإنّ الآية تنتهي بنصيحة تحث على عدم الجدال حولهم إلا الجدل القائم على أساس المنطق والدليل: {فَلا تُمارِ فِيهِمْ إِلَّا مِراءً ظاهِراً}. [انظر: تفسير الأمثل، ج9، ص: 226-227]

وأما مَن هم الذين يعلمون عددهم؟ قال تعالى: {قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ ما يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ} أي: قل لهم يا محمد: ربي أعلم بعدتهم، من الخائضين في ذلك والقائلين في عددهم بغير علم. ثم قال تعالى: ليس يعلم عددهم إلا قليل من الناس، وهم النبي ومن أعلمه الله من نبيه‏. [التبيان في تفسير القرآن، ج‏7، ص: 27]

وأما عن قوله تعالى: {وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا} ولمَن يقول: لا تستفت؟ فمعناه: ولا تستخبر في أهل الكهف وفي مقدار عددهم من أهل الكتاب أحداً. والخطاب للنبي (صلّى الله عليه وآله) والمراد غيره، لئلا يرجعوا في ذلك إلى مساءلة اليهود فإنه كان واثقاً بخبر الله تعالى‏. [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏6، ص: 711]



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2017 / 08 / 12   ||   القرّاء : 594  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (319)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟

 عرش بلقيس بين عفريت الجنّ و (مَن عنده علم من الكتاب)

 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 في معنى التأويل

 الوحي الأوّل

 الآية الكريمة {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ}

 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هي الآية التي تدلّ على وجوب دفع الخُمس ؟

 حرب أهل الربا -المذكورة في الآية الكريمة- هل هي في الدنيا أو في الآخرة؟

 هل للصوت الحزين علاقة بالمقامات؟

 كيف يصحُّ لنا أن ننسب الأفعال القبيحة لله تعالى؟

 كيف يَرَوْن ويسمعون تغيّظ نار جهنّم وزفيرها مع أنّهم يُحشرون عُميًا وبُكمًا وصُمًّا؟

  إنی إذا سُئلتُ عن أي ايه في القران لا أعرف في أي سورة لکني ...

 قراءات القرآن الكريم

 قال تعالى :( وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ) [ الأحزاب : 53 ] . أليس المقصود بكلمة الحجاب الواردة في الآية المباركة هو حجاب النساء قطعاً ، لأن نساء النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كنَّ يرتدين الحجاب الشرعي قبل وبعد

 ما هي مميّزات الإمامة الحقّة في القرآن؟

 ما أطول كلمة في القرآن لفظاً وكتابة ؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 868

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3664394

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 22/07/2018 - 01:54

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net