00989338131045
 
 
 
 
 
 

 في قوله تعالى: {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ} 

( القسم : حول علوم القرآن )

السؤال :

{فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [سورة آل عمران: 37]

س: ما معنى: {مِنْ عِنْدِ اللهِ}؟ العِندية جاءت كثير في الآيات لماذا يقول: من عند الله، ولم يقل: من الله؟

س: وما هو الرزق الذي وُجد عندها؟ إذا كان طعاماً، لماذا طعام وكان زكريا كافلها؟



الجواب :

معلوم أنّ (العندية) ونسبتها له تعالى ليست مكانيّة ـ لتعاليه سبحانه عن المكان والجهة ـ فتكون نسبة تشريف وكرامة، أو قدرة، أو غير ذلك ممّا يناسب المقام، فلها أغراض عديدة.

ففي قوله تعالى: {وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللهِ} [آل عمران: 195] يمكن أن تكون بمعنى تشريف الثواب وتعظيمه أو اقتداره سبحانه عليه وسعة كرمه في عطائه. [انظر: مناهج البيان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 223]

وهكذا في الآية الكريمة محل البحث يمكن أن تكون بمعنى القربة والكرامة  أو إكرام وتشريف.

خصوصاً أن السؤال ورد بصيغة: {أَنَّى لَكِ هَذَا} ـ أي: من أين لك هذا الرزق ـ وليس: (ممَّن لكِ هذا)، فجاء الجواب: {مِنْ عِنْدِ اللهِ} موافقاً للسؤال. وهو أيضاً أدقّ دلالةً على المعنى، فطبقاً للمرويّ في تفسيرها أنّ هذا الرزق هو من الجنة، فأنزل بأمره تعالى >{قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ} أي: من الجنة<. [مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏2، ص: 740].

وأما عن هذا الرزق ما هو؟ ولماذا كان طعاماً وكان زكريا (عليه السلام) كافلها؟

فبعض الأحاديث الواردة في تفسير الآية كتفسير العياشي وغيره من كتب الشيعة والسنّة تفيد أنّه كان فاكهة من الجنة في غير فصلها تحضر بأمر الله إلى المحراب. [انظر: الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏2، ص: 482]

وهذا الرزق ـ كما يتّضح من الآيات ـ ليس مرتبطاً بالكفالة أو عدمها باعتباره مجرّد طعام أو كونه قضية إطعام فحسب، بل هو كرامة ومنزلة لوليّ من أولياء الله تبارك وتعالى قبل كل شيء، فمقام الآيات مقام اصطفاء وتشريف لهذه الذرية المباركة {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ ...}.

مضافاً إلى ما يترتّب على هذا الرزق الإلهي من ثمرات روحية وجسدية جمّة، لذا نجد زكريا (عليه السلام) تضرّع بالدعاء حينها لمّا رأى حال مريم (عليها السلام) من الكرامة والمنزلة {هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ} [آل عمران: 38]. فالأمر أكبر من كونه إطعاماً أو شيئاً مادّياً يقاس بمتاعٍ دنيويّ.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2018 / 03 / 10   ||   القرّاء : 351  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (312)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

 المقصود بقوله: ﴿فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ﴾

 أنبياء ورسل إلى البشر والجن؟

 الموافقة بين مواطن حسن الظن وبين بعض الآيات القرآنية

 معنى نفخ الروح

 ﴿وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ﴾.. هل ينافي عصمته؟

 الفرق بين الجعل والخلق

 معنى آية الخمس وموارد وجوبه

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هو تعريف الاعراف ، ومن هم أهل الاعراف؟

 ما هي مميّزات الإمامة الحقّة في القرآن؟

 هل يوجد فرق بين ارتفاع الصوت وبين المدى الصوتي؟

 هل يجب القلقلة عند الوقت في مثل ( أحدْ ـ يولدْ ) ؟

 كيف يمكن التوفيق بين رواية نزول آدم إلى الأرض وبداية الخلق منذ 7 إلى 9 آلاف سنة قبل الميلاد الموجود في القرآن، وبين ما اكتشفه العلماء من هياكل عظمية بشرية بدائية تعود لمليون إلى مليون ونصف سنة.. ألا يدحر هذا كافة فرضية نزول آدم وبداية الخلق؟!

 هل الأخطاء التالية تبطل الصلاة ؟ تغيير الحركات الإعرابية : مثل : ( بسم الله الرحمنٍ الرحيمٍ ـ بسم الله الرحمنُ الرحيمُ ) .

 هل يحرم مسّ اسم الله تعالى اذا كان باحدى الصور التالية:أ - اَلله.ب - خدا (الله بالفارسية).ت- بسمه تعالى.ث- الله بدون تحريك.ج - ا...ح- ما حكم مسّ بعضه؟

 هل يجوز اهداء ختمة القرآن الی الوالدين و هم احياء؟

 هل تقبل توبة الكافر أو المرتد أو المنافق الواردة أوصافهم في القرآن الكريم قبل موته ؟

 هل هناک عيب في أن يکون مقدار المراجعة کثيراً...

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 861

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3620137

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 24/06/2018 - 08:22

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net