00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الوحي الأوّل 

( القسم : أسئلة عامة )

السؤال :

إذا كانت حالة الوحي وعي تامّ وخاص وحاضر في نفس النبي (صلّى الله عليه وآله) وهذا التنبّه كيف يغيب عنه حالة تمييزه في أوله عندما جاء الوحي فقال: «اقرأ» فقال «ما أقرأ»... وكأن الامر مفاجئاً له (صلّى الله عليه وآله).

 


الجواب :

الرواية التي كانت تقول بأنّ الوحي فاجأ النبي وأنّه عندما قال له جبرائيل «اقرأ «قال: ما أنا بقارئ» فغطّه ثلاث مرّات، ثمّ بدأ بالقراءة، إنّما هي عن طريق أهل السنّة والجماعة.

ولكن بحسب الرواية الواردة عن أئمّتنا (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) فإنّه حين نزل عليه الوحي كان مطمئنّاً مستبشراً، ولم يتردّد، ولم يكن متفاجئاً، بل كان مؤهَّلاً لمثل ذلك اليوم، وعاد إلى زوجته خديجة والإمام عليّ بن أبي طالب (عليهما السلام) وأخبرهما بنزول جبرائيل عليه، فكانا أوّل من صلّى مع النبي صلاة الظهر في ذلك اليوم المبارك.

وأمّا الرواية الواردة عن طريق السنّة فهي رواية غير صحيحة؛ وذلك:

أوّلاً: لأنّ النبي كان عالماً بالقرآن قبل نزوله كما هو ظاهر قوله تعالى: {وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ}، فلا معنى لأن يتفاجأ، ولأن يسأل، أو ينفي ويقول «ما أنا بقارئ».

وثانياً: إنّ هذا يتنافى مع الحكمة الإلهية؛ فإنّ البشر العادي إذا أراد أن يبعث رسولاً من قبله فلابد أن يختار الرسول الواعي والملتفت إلى الرسالة والقادر على تطبيقها، ولو بعث رسولاً قلِقاً أو غير واعٍ للرسالة، أو متفاجأً بها، لعُدّ بعثه منافياً للحكمة، فكيف يصدر من الباري تبارك وتعالى أن يُنزل الوحي على النبي من دون أن يُعدّه نفسياً، ومن دون أن يؤهّله قلبياً لتلقّي الرسالة والوحي فإنّ هذا منافٍ للحكمة الإلهية.

نعم، تبليغ الأمر بالصلوات للناس إنّما كان في المدينة المنوّرة، ولكن قيامه (صلوات الله وسلامه عليه) بالصلاة، وإمامته لخديجة وعلي (عليهما السلام) كان منذ أوّل يومٍ نزل عليه الوحي.

 

سماحة السيّد منير الخباز

المصدر: موقع (www.almoneer.org) على الانترنت، بتصرّف يسير.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2018 / 06 / 30   ||   القرّاء : 93  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (319)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟

 عرش بلقيس بين عفريت الجنّ و (مَن عنده علم من الكتاب)

 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 في معنى التأويل

 الوحي الأوّل

 الآية الكريمة {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ}

 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 الفرح الذموم

 حكم خروج الزوجة بلا إذن زوجها في بُعده الشرعي والاجتماعي

 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}

 س: هل التكرار وحده يكفي لذلك؟

 قال الله تعالى في قرآنه الكريم: كُلُّ شَيءٍ هالكٌ إلاّ وَجْهَه ، وورد في الحديث خُلقتم للبقاء، لا للفناء ، ويُقال إنّ الروح قد وُجدت قبل البدن، وأنّها لا تفنى. فما هو رأيكم في هذا الصدد ؟

 معنى «إنّما يخشى الله من عباده العلماء»

 ما هي الأسباب الكامنة وراء استخدام هكذا أساليب لمواجهة للدين الإسلامي؟ وما هي الاتهامات التي ذكرها القرآن الكريم؟

 بغي قارون على قومه، وإتيانه من الكنوز، ومعنى نهيه عن الفرح

 هناك من يقول بأنّ القرآن الكريم قد نفى كلّ تغيير وتبديل عن الله سبحانه وتعالى، انطلاقاً من قوله تعالى: {وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا} [سورة فاطر: 43]، وقوله: {وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} [سورة الفتح: 23]، فهل هذا صحيح؟

 مستويات النزول القرآني، وعلاقتها بحقيقة الإسراء

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 868

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3664359

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 22/07/2018 - 01:41

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net