00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (15)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (4)
  • مقالاته (71)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (11)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (160)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (152)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (16)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (104)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (45)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (98)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : الثقافة .

        • القسم الفرعي : الاجتماع وعلم النفس .

              • الموضوع : نعمة النوم آية إلهية .

نعمة النوم آية إلهية

 الشيخ أحمد عبد الله التماوي

قال تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ﴾ [سورة الروم، 23].

تعريف النوم

عرَّف القدماء النوم بأنه حالة تعرض للحيوان تقف فيها النفس عن الحس والحركة الإرادية [شرح المنظومة للسبزواري، ج2، ص838]؛ بمعنى أن هذه الحالة ليست من لوازم وجود الحيوان، ولذا عبّروا عنها بالحالة العارضة. وبمعنى أوضح: أن النوم إنما يكون للحيوان بما هو حيوان كوجود مادي؛ أي: أن الإنسان بما هو إنسان ليست من لوازمه أن يكون له حالة تسمى النوم، فالنوم كعارض للحيوان يشترك فيه جنس الحيوان. وقولهم: تقف فيها النفس عن الحس والحركة الإرادية؛ لأن البدن الحيواني له نفس تدبّره وترعى شؤونه وتقوم على أموره، فإنّ النفس لا تسمى نفساً إلا في حالة تدبيرها لبدنها المادي.

حقيقته 

ولمّا كانت النفس من سنخ الملكوت وعالم الأمر ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي [سورة الإسراء، 85]، فعن  عن أبي بصير عن أحدهما (عليهما السلام) قال: سألته عن قوله ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي قال: التي في الدواب والناس. قلت: وما هي؟ قال: هي من الملكوت، من القدرة. [بحار الأنوار، ج58، ص42، ح14]، فالنفس موجود مجرّد ذاتاً، مادية فعلاً؛ بمعنى أن النفس في مقام الذات مجرّدة عن المادة ولوثانها، بينما في مقام فعلها فإنها مادية، والقول بأنها مادية فعلاً لإخراج العقول المجرّدة ذاتاً وفعلاً.

والنفس لا يمكن سلخ البدن عنها؛ إذ نفسية النفس بوجود بدن لها في كل نشآتها، ففي العالم السفلي وهو المادي لها بدن كثيف وهو هذا البدن المتحيّز والداخل في حكومة الزمان والمكان، بينما في نشأة المثال، فلابد لها من بدن مثالي يناسب ذلك العالم، وكذا في القيامة؛ إذ النفس بواسطة البدن في هذا العالم المادي تستطيع التقرّب إلى الله بالطاعات والعبادات وكذا بهذا البدن تبتعد عن رحمة الله بالعصيان والطغيان، كما في قولهم (عليهم السلام): «والعارف من عرف نفسه فأعتقها ونزهها عن كل ما يبعدها ويوبقها» [محاسبة النفس، للكفعمي، ص54].

رُوي أن أبا بصير سأل الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) عن أرواح المؤمنين فقال: «في الجنة على صور أبدانهم لو رأيته لقلت فلان» [تهذيب الأحكام، للشيخ الطوسي، ج1، ح172، باب تلقين المحتضرين].

وعن أبي ولاد الحناط عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قلت له: جعلت فداك يروون أن أرواح المؤمنين في حواصل طيور خضر حول العرش؟ فقال: «لا، المؤمن أكرم على الله من أن يجعل روحه في حوصلة طير ولكن في أبدان كأبدانهم» [الكافي، ج3، ص244، ح1، باب آخر في أرواح المؤمنين].

وعنه (عليه السلام) أنّه قال: «إن الأرواح في صفة الأجساد في شجر في الجنّة تتعارف وتتساءل» [الكافي، ج3، ص244، ح3، باب آخر في أرواح المؤمنين].

وعنه (عليه السلام) أنه قال ليونس بن ظبيان: «يا يونس: المؤمن إذا قبضه الله تعالى سيّر روحه في قالب كقالبه في الدنيا فيأكلون ويشربون فإذا قدم عليهم القادم عرفوه بتلك الصّورة التي كانت في الدّنيا» [تهذيب الأحكام، للشيخ الطوسي، ج1، ح171، باب تلقين المحتضرين].

فالبدن مطية للنفس، أو قل: سفينة للنفس في كل نشآتها، وهي هنا تركبه وتبحر به في عالم المادة والشواغل والحجب، ومن جملة النعم التي أنعم الله بها علينا هو النوم، وهو أمر يُصلِح البدن ويجعل الرابطة بين النفس المجرّد وبين هذا البدن المادي رابطة قوية بحيث يكون تدبير النفس للبدن بشكل طبيعي بسبب تجدّد الطاقة والحيوية فيه.

والنوم إنما يكون لخصوص هذا البدن المادي وحسب، والنفس ليست كذلك، بل إن للنفس أحكامها وللبدن المادي أحكامه، وهذا ما أجمله أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث قال: «إن للجسم ستة أحوال: الصحة والمرض، والموت والحياة، والنوم واليقظة. كذلك الروح، فحياتها علمها، وموتها جهلها ومرضها شكها، وصحتها يقينها، ونومها غفلتها، ويقظتها حفظها» [بحار الأنوار، ج58، ص40، ح10].

فالنوم إذن حكم من أحكام البدن العارضة عليه كبدن حيواني لا بخصوص أنه بدن إنساني. ولما كانت النفس من سنخ عالم الملكوت فهي مجردة، والبدن من سنخ عالم المُلك؛ أي: مادي، فلا مسانخة بينهما حتى يتم التدبير، وإنما تدبير البدن من قبل النفس إنما يكون بواسطة ما أسماه علماء الطبيعة القدماء بـ (الروح البخاري) والذي هو جسم لطيف سار في البدن سريان الماء في الورد والنار في الفحم. [شرح المنظومة، ج2، 790].

وهذا الجسم اللطيف هو الرابط بين البدن والنفس فيجب المحافظة عليه ومن الأمور التي تجدّده وتحافظ عليه هو النوم.

أسباب النوم

وحالة النوم هذه لها أسبابها الكثيرة ومنها أحدهما: إن الروح ـ البخاري ـ جسم لطيف أسهل تحللاً من البدن. وثانيهما: تجويد هضم الغذاء. [شرح المنظومة، ج2، ص838].

وبيان ذلك: أن النفس لما كانت متعلقة بالبدن علقة تدبيرية بواسطة الروح البخاري، فإن هذا البخاري جسم لطيف سار في البدن، بمعنى أن هذا الجسم للطافته فإنه أقرب إلى التحلل من الجسم الكثيف، كما نجد ذلك التفاوت التحللي في المواد الكثيفة فيما بينهما، فلما كان أسهل تحللاً وأسرع، فلابد من محافظ عليه حتى يستمر في الحركة الإرادية والحس، وهذا المحافظ له هو النوم، إذ به يجدّد ما تحلل منه، فيستعيد نشاطه وطاقته لحال اليقظة.

أو قل: إن النوم للبدن بمثابة الاستراحة التي تطلب فيها التجدّد والحيوية بعد التعب، فيعود ثانياً ليمارس دوره كما يجب.

وبيان الثاني: إنه لما كان البدن في حالة انشغال حال اليقظة، فإنه يصعب الهضم جيّداً، فينام البدن لأجل ذلك؛ إذ إن انشغال البدن حالة يقظته فإنه يبطئ تدبير النفس بالقوة الهاضمة للغذاء، فكان لابد من وقت يكون فيه توجه النفس أكثر من غيره لأجل ذلك.

وما ذكر من اشتغال النفس بتجويد الغذاء وهضمه ورعاية شؤون البدن الطبيعية المحتاج إليها من الغذاء، فإنه يكون في أكثر الأحوال لا مطلقاً، كما نص عليه المحقق الطوسي (رحمه الله) حيث قال: «وسكون الشاغل الثاني أيضاً يكون أكثرياً وذلك لأن الطبيعة في حال النوم مشتغلة في أكثر الأحوال بالتصرف في الغذاء وهضمه ويطلب الاستراحة عن سائر الحركات المقتضية للإعياء فتنجذب النفس إليها بشيئين: أحدهما أن النفس لو لم تنجذب إليها بل أخذت في شأنها لشايعتها الطبيعة على ما مر فاشتغلت عن تدبير الغذاء فاختل أمر البدن لكنها مجبولة على تدبير البدن فهي تنجذب بالطبع نحوها لا محالة. والثاني أن النوم بالمرض أشبه منه بالصحة لأنه حال تعرض للحيوان بسبب احتياجه إلى تدبير البدن بإعداد الغذاء وإصلاح أمور الأعضاء والنفس في المرض تكون مشتغلة بمعاونة الطبيعة في تدبير البدن ولا تفرغ لفعلها الخاص إلا بعد عود الصحة فإذن الشاغلان في النوم يسكنان» [الإشارات والتنبيهات، ج2، النمط العاشر، الفصل الخامس عشر تحقيق آية الله حسن زاده آملي، ص1126].

فقوله: الشاغل الثاني، يعني به تصرّف النفس في الغذاء وهضمه. والشاغل الأول هو سكون الحواس الظاهرية. وهذا الأمر ظاهر من أن سكون الأعضاء والحواس الظاهرة أمر ملازم للنوم، إلا أنك قد ترى بعض الأفعال تصدر من النائم كأخذ اللحاف عند الإحساس بالبرد أو إبعاده عند الحرارة، فهذا فعل طبيعي للبدن. ولذا تجد أن هذه الأفعال الطبيعية قد تسبب للبعض الدهشة والعجب كما في قصة أهل الكهف: ﴿وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ [سورة الكهف 18]، ولله الأسرار في خلقه. 

فوائد النوم

ومما مرَّ في أسباب النوم نستخلص منه فائدتين:

1- أن النفس تتخلص من شواغل العالم المادي بعدما انشغلت بتدبير البدن، فتجد النفس تبصر وتسمع وتشم، وكل ذلك عن طريق الحواس الظاهرة.

وكل ذلك إنما تأخذه النفس كصور علمية تنتقش في لوح النفس أو ما يسمى بالحس المشترك والذي هو بمثابة البحر الذي يصب فيه خمسة أنهر، فالبحر هو الحس المشترك لأنه مَجمع الصور العلمية المبصَرَة والمشمومة والمذوقة وغير ذلك. وأما الأنهار الخمسة فهي عبارة عن الحواس الظاهرة الخمسة التي تملأ هذا الحس بالصور العلمية الكثيرة والمتجددة في كل لحظة.

وهذا شاغل كبير للنفس؛ إذ الصور عندما تنتقش في لوح النفس فإن ذلك يعني أنك تغذي المختيلة بها، وهذا يعني أن تشغل حيزاً كبيراً من شغل النفس والتدبير بها، فتقوم المتخيلة بعملها وهي تأليف الحق والباطل من مجموع الصور العلمية الموجودة عندها.

ولما كان لوح النفس فيه من الصور الحقة والباطلة فإنها تؤثّر على حياة الإنسان عمليا وفكرياً،  ولذا حذَّر الشارع المقدس كثيراً وألزم الحجة البالغة على المكلفين من أن لا ينظروا إلى المنكرات ولا يسمعوا لها ولا يتكلّموا بها ولا غير ذلك من المحرمات الشرعية، والتي بدورها إن انشغلت النفس بهذه المحرمات كان عملها كمتخيلة في مجال التراذل.

فإن وصلت هذه الصور وهذا الانشغال إلى مستوى المَلَكَة فإن الأمر يكون من الصعوبة بمكان، بل نجد الشرع المقدس حذَّر من وجود طفل ـ حتى غير المميز ـ في مكان يكون فيه أبواه على حالة خاصة، ومن ذلك  عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) أنه قال: «قال (صلى الله عليه وآله): والذي نفسي بيده لو أن رجلاً غشي امرأته وفي البيت صبي مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما ما أفلح أبداً إذا كان غلاماً كان زانياً أو جارية كانت زانية. وكان علي بن الحسين (عليهما السلام) إذا أراد أن يغشى أهله أغلق الباب وأرخى الستور وأخرج الخدم» [الكافي، ج5، ص500، ح2].

وكذا ما رُوي عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) أنه قال: «لا يجامع الرجل امرأته ولا جاريته وفي البيت صبي، فان ذلك مما يورث الزنا». [بحار الأنوار، ج100، ص290، ح30].

لأن نفس الصورة تنتقش في الخيال، فإن تكرّر هذا النقش فهو بمثابة دق المسمار أكثر في الحائط، وإن كان الطفل لا يقدر على التعبير فلصغره وهو أمر طبيعي، ولكن تظهر عليه عند الكبر، وهو خطر جداً، فلاحظ ولا تغفل.

وبالجملة نقول: إنه بعد هذا الجهد والعناء الكبير من انشغال النفس بالحسّيات، فإنها تجد في النوم راحة لها فتقطع علاقتها بالمادة انقطاعاً جزئياً وتبحر في عالم المثال.

2- أن النفس في حال النوم في حين أنها تتعالى عن المادة وشواغلها، فإنها تسرح وتسبح في أفق المثال الذي هو مجرّد بحسب الذات ولكن له أحكام المادة، فتجد النفس تذهب للهند والسند وتجدها تبصر وتسمع في حال أن البدن مصاب بالعمى والصمم مثلاً، وليس ذلك إلا لأن النفس في ذلك العالم تكون كمالاتها أشد من هذا العالم المادي.

ولذا فإن المادة كما أن غذاءها الطعام والشراب، تجد أن النفس ترتقي في سلّم غير الطعام، فلا تحس بجوع ولا عطش، لأن ذلك ليس من أحكام النفس. وعليه، فإن النفس كمجرى طبيعي لها فإنها ترتقي في سلّم الكمالات إن كانت النفس مختزنة للصور الفاضلة والعكس بالعكس في التراذل. 

تذييل

وإني لعارف بفطنتك أنك لن تتوهّم أن هذا يعني الاستغراق في النوم، ولا النوم على أيّ هيئة، ولا بأيّ كيفية كانت أو في أيّ مكان كان وأيّ وقت وزمان، فإن ما تلوته عليك فما هو إلا من الأحكام العامة للبدن، وإلا فالشرع المقدّس قد ذكر مستحبات النوم، وما يقرأ عنده، والهيئة المستحبة، والوقت المستحب، وغير ذلك.

واعلم كذلك: أن النائم قد يرى شخيصته الحقيقية في النوم، فإن كانت شخصيته مليئة بالكمالات، فمنامه يعكس ذلك، وكذا إن كانت شخصيته تراذلية.

وأما الإنسان المشوش الذهن والمشتّت الفكر، والذي ليس له قرار يستقرّ إليه، فهو كالشاة التائهة طريقها يوشك أن تقع في شرك الذئب، إلا أنّ ﴿رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ [سورة الأعراف، 56].

فمن كانت في نفسه صور ليست بالجيّدة والتي أخذها عن طريق قصص الجريمة وتتبع الناس، فإن هذا ينعكس على شخصيته وسلوكه العملي، فتجده كثيراً ما يسوء الظن بالآخرين، والعكس بالعكس؛ بل ويؤثّر حتى في معتقده، فمن كانت في مخيلته صور باطلة فإنه يؤلّف صوراً حتى للإله الواجب الوجود، ويدّعي ما ليس له، كما نرى في بعض المدعين للمهدوية، كل ذلك بحجة منام رآه، وما درى أن المنامات فيها الحق والباطل، ولا يمكن الفصل بينهما إلا من قبل العالم الخبير، وليس بالاستخارة والمنام، وقد تكون الرؤى والمنامات من حديث النفس وأخلاط البدن وغلبة الطباع بعضها على بعض فليست ممّا يعوّل عليه في إثبات الأحكام الشرعية، فافهم واغتنم يغنك عن الظنون والشكوك.

واعلم أن أمر المنامات والرؤى أمر جليل وخطير في نفس الوقت، وكذا كيف نميّز الرؤيا الصادقة من الكاذبة، وكيف نعرف أن هذا حق أو باطل، وهذا أمر له أصول موضوعية مذكورة في محلّها.

مضافاً إلى أن المنامات ليست أمراً يعوّل عليه، فأكثر منامات البشر إما أحلام شيطان، أو أضغاث أحلام. قال أمير المؤمنين (عليه السلام): «سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عن الرجل ينام فيرى الرؤيا فربما كانت حقاً وربما كانت باطلاً. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «يا علي انه ما من عبد ينام إلا عرج بروحه إلى رب العالمين فما رأى عند رب العالمين فهو حق ثم إذا أمر العزيز الجبار برد روحه إلى جسده فصارت الروح إلى جسده فصارت الروح من السماء والأرض فما رأت فهو أضغاث أحلام» [روضة الواعظين، للفتال النسيابوري، ص492، باب مجلس في ذكر الموت والروح].

وقال الإمام الصادق (عليه السلام): «إن لإبليس شيطاناً يقال له: مزع يملأ ما بين المشرق والمغرب كل ليلة يأتي الناس في المنام». [روضة الواعظين، للفتال النسيابوري، ص492، باب مجلس في ذكر الموت والروح].

وعن النوفلي قال: قلت لأبي عبد الله الصادق (عليه السلام): المؤمن يرى الرؤيا فتكون كما رآها، وربما رأى الرؤيا فلا تكون شيئاً؟ فقال: «إن المؤمن إذا نام خرجت من روحه حركة ممدودة صاعدة إلى السماء، فكل ما رآه روح المؤمن في ملكوت السماء في موضع التقدير والتدبير فهو الحق، وكل ما رآه في الأرض فهو أضغاث أحلام. فقلت له: أو تصعد روح إلى السماء؟ قال: نعم. قلت: حتى لا يبقى منها شيء في بدنه؟ فقال: لا، لو خرجت كلها حتى لا يبقى منها شيء إذن لمات. قلت: فكيف تخرج؟ فقال: أما ترى الشمس في السماء في موضعها وضوؤها وشعاعها في الأرض، فكذلك الروح أصلها في البدن وحركتها ممدودة إلى السماء» [أمالي الصدوق، المجلس التاسع والعشرون، ص208، ح15].

خاتمة

وبعد أن عرفت شيئاً يسيراً جداً عن آية من آيات الله تعالى والتي جعلها لنا نعمة كبيرة، فيجدر بالمؤمن الحريص على طاعة الله تعالى أن لا ينام إلا وهو على طهر ووضوء ليكون فراشه كمسجده كما روي عنهم (عليهم السلام): «من نام على وضوء يؤذن لروحه أن تسجد عند العرش». [بحار الأنوار، ج100، ص102].

واعلم أيدك الله أن هذا البحث أحد فروع البحث عن معرفة النفس فيصدق عليه قولهم (عليهم السلام): «من عرف نفسه فقد عرف ربه» [مصباح الشريعة المنسوب للإمام الصادق عليه السلام، ص13].

وعنهم (عليهم السلام): «والعارف من عرف نفسه فأعتقها ونزهها عن كل ما يبعدها ويوبقها» [محاسبة النفس، للكفعمي، ص54] .

وصدق أمير المؤمنين (عليه السلام) حين قال: «الناس نيام إذا ماتوا انتبهوا». [خصائص الأئمة، للشريف الرضي، ص112، باب وصية لكميل بن زياد].

والحمد لله أوّلاً وآخراً

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/12/17   ||   القرّاء : 8466





 
 

كلمات من نور :

حمله القرآن عرفاء أهل الجنة .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تجلّي آيات من القرآن الكريم في سيرة الإمام الحسين (عليه السلام)

 الامام الحسن (عليه السلام) بين جهل الخواص وخذلان العوام

 ظاهرة الحروف المقطعة في فواتح سور القرآن - درس التفسير 1

 التدبر المضموني والبنيوي في الحروف المقطعة - الدرس 2

 ذكر فضائل علي اقتداءٌ برسول الله

 وفد من الكويت في زيارة للدار

 رئيس القساوسة في جورجيا يزور دار السيدة رقية (ع)

 دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم تحقق المركز الأول لجائزة 114 القرآنية العالمية

 الختمة القرآنية المجوّدة للدكتور القارئ رافع العامري

 المصحف المرتل بصوت القارئ الحاج مصطفى آل إبراهيم الطائي

ملفات متنوعة :



 بعض الأمور المهمة في برنامج المراجعة

 تفسير سورة الحجرات

 الطب في القرآن

 الدار تستقبل وفداً قرآنياً من جامعة المصطفى (ص)

 الكلمة في القرآن (القسم الأول)

 الدار تستقبل نخبة من المعنيّين بالشأن القرآني من الكويت

 الحجّ في القرآن

 الدار تستقبل ثلاثين حافظاً للقرآن الكريم وأساتذتهم ونخبة من المربّين

 تلاوة القرآن من المنظور القرآني

 الدرس الثاني ـ أصل قراءة شعبة وفرشه

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2213

  • التصفحات : 15240583

  • التاريخ : 21/02/2024 - 09:22

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 الميزان في تفسير القرآن (الجزء العشرون)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء التاسع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثامن عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء السابع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء السادس عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الخامس عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الرابع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثالث عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثاني عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الحادي عشر)



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 تفسير العياشي ( الجزء الأول )

 الكشوف في الاعجاز القرآني وعلم الحروف

 الأسرة في القرآن

 رسم المصحف العثماني واؤهام المستشرقين في قراءات القرآن الكريم

 دروس في علوم القرآن

 دروس في أسس التفسير

 متى جمع القرآن؟

 مرسوم خط المصحف

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العاشر)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 انا اعلم اذا كانت الفتاة على غير طهارة ( حائض) فانها لا تستطيع لمس القران الكريم.. 1- لكن ماذا عن قرأة القران في شاشة الكومبيوتر ؟ هل يمكن اكمال قراءة الختمة عن طريق شاشة الكومبيوتر حيث لا حاجة للمس؟

 حكم خروج الزوجة بلا إذن زوجها في بُعده الشرعي والاجتماعي

 صيغة الاستغفار من سورة نوح

 ورد في القرءان الكريم دكر ثلاث صلوات ماهي ؟

 بعض المؤمنين يقول بأنه يتعامل في موضوع الاتصال بالجن ، أو الارواح من أجل حل بعض حالات السحر الواقع على بعض المؤمنين ، وكشف الكتابات السحرية وحلها ، ويدعي بأنه يصل إلى نتائج واضحة في هذا المجال ، وان ذلك يتم له من خلال الاستعانه ببعض آيات القرآن ، والادعي

 لقد علم آدم (ع) أن إبليس عصى الله ولم يسجد كما أمره الله، فلماذا قبل كلامه واقترب من الشجرة مقدماً كلام إبليس على كلام الله تعالى؟؟

 التقليد في العقائد

 المراد بآيات الأحكام

 هل الجنة التي وعدنا بها هي جنّة آدم (ع) وهي مخلوقة ؟

 هل يجوز للمتيمم بدلا عن الغسل مس كتابة القرآن الكريم ، وترتفع بتيممه الكراهة عند القراءة ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الأول

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الأول

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الثاني

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الأول



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (24489)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (12685)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (9564)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (8997)

 الدرس الأول (8037)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (7773)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (7235)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (7230)

 الدرس الأوّل (7223)

 درس رقم 1 (7167)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (6565)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (4805)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (4050)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (3806)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (3504)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (3329)

 الدرس الأول (3167)

 تطبيق على سورة الواقعة (3030)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2995)

 الدرس الأوّل (2942)



. :  ملفات متنوعة  : .
 درس رقم 18

 8- سورة الانفال

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب

 سورة القصص

 سورة الصف

 الصفحة 601 (ق 2)

 الصفحة 168

 الزخرف

 سورة التكاثر

 سورة الليل

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (8777)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (8171)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (7285)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (6951)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (6760)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (6623)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (6557)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (6527)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (6525)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (6294)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (3017)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (2714)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (2532)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (2333)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (2258)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (2253)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (2212)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (2207)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (2203)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (2196)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net