00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الإحكام والإتقان في الخلقة 

( القسم : أسئلة عامة )

السؤال :

{وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [سورة الجاثية: ٤]

تفسير {وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ} كما في الميزان في قوله تعالى: {وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [الجاثية، 4]: البث التفريق والإثارة وبثه تعالى للدواب خلقها وتفريقها ونشرها على الأرض كما قال في خلق الإنسان: {ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ} [الروم: ٢٠].

س: لماذا نشرها في الأرض وغير مستورة العورتين؟



الجواب :

أولاً: إن مسألة خلق الموجودات بشكل عام كالكواكب والنباتات والحيوانات ومنها البهائم، خُلق كلّ صنف منها بكيفية خاصة وصفة معيّنة يمتاز بها عن غيره، وعلى نظام الحكمة والتدبير الإلهيَّين.

وثانياً: كلمة عورة كما في اللغة هي ما يُستقبح كشفه ويجب ستره، ولكن تدخّل الشارع في حدود هذا المعنى زيادةً أو نقصاناً. وهناك فرق بين البشر وبين البهائم في هذا الجانب لأن البهائم ليس لها كيان خاص وشخصية كما في الإنسان حتى نقول ـ مثلاً ـ عورتها محترمة أو مما يُعبأ به ويلتفت إليه عادةً، فلا يمكن القول إنها من باب العورة الواجب سترها، وهكذا الاختلاف في سائر الجوانب، فللبشر خلقتهم الخاصة وللبهائم خلقتها الخاصة تفترق بها عنهم، فلا يمكن قياسها على الإنسان بحال. وهذا الاختلاف أيضاً بشكله العام مما يضمن لها أن تنتشر في الأرض {وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ} بتلك الكيفية الخاصة التي أرادها الله تعالى، الكيفية التي تزاول معها حياتها الخاصة من تكاثر وحراثة للأرض ونقل وركوب وغير ذلك خدمة للإنسان ـ مع مراعاة عدم إيذائها ـ قال تعالى: {وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ * وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ * وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ} [النحل: 6-7]. ثم إن الستر متحقق في كل نوع وصنف من أصناف البهائم ولو جزئياً وحسب التكوين الخاص به.

وبعبارة جامعة: الخلقة لها أسرار وإحكام وإتقان كما هو واضح لكل من عاين الطبيعة {صُنْعَ اللهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ} [النمل: 88] فهو تعالى أعلم بما خلق وما فيه من أسرار ودقائق {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14].



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2017 / 06 / 12   ||   القرّاء : 377  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (18)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (283)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 دعوة قرآنية لرؤية نظام السماوات بحاسة البصر

 أخذ الجزية ليس إكراهاً على الإسلام

 الغاية من معراج الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله)

 هل العزوبة فضيلة؟ كما في قوله تعالى: {وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ}

 الصيحة وقبض الأرواح

 إغواء الشيطان وسلطته على من تولاه

 هل العبادة للاسم أو الذات؟

 علة النزول التدريجي للقرآن

 شبهة "الآكل والمأكول" حول المعاد الجسماني

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هو الرأي الشرعي في استخدام مكبرات الصوت خارج المسجد ؟

 هل يوجد حياة قبل آدم وبعد يوم القيامة ؟

 ما المقصود من التوحيد العبادي؟

 هل القرآن الذي هو بأيدينا اليوم هو القرآن الذي نزل على الرسول الأكرم (ص) ولم يطرأ عليه أي تحريف أو تغيير؟

 حياة الرفاهية

 هل يجب قراءة القرآن بالتجويد وأحكامه؟ وهل يؤثم الشخص بعدم الالتزام بالتجويد أثناء قراءة القرآن؟

 حكم محاكاة الكتابات الأدبية لنهج القرآن الكريم في الأسلوب من غير تحدٍ

 ماهي السورة اللتي تعادل ثلث القرءان ؟

 سورة التوحيد ومعادلتها ختمة القرآن

 لماذا يصيب الصالحين كما يصيب دونهم ؟ اذا هم صالحون لماذا لعلهم يرجعون؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 831

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3312410

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 20/02/2018 - 00:08

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net