00989338131045
 
 
 
 
 
 

 عرش بلقيس 

( القسم : أسئلة عامة )

السؤال :

{قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ * قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ * قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ} [سورة النمل: 38-41].

س: لماذا نكروا لها عرشها؟

س: لماذا استعان سليمان (عليه السلام) بعرشها لهدايتها وهو لديه {مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ}؟



الجواب :

كان ‏‫تنكير عرشها ـ من خلال تغيير هيأته وشكله ـ لينظروا: هل تهتدي إلى معرفة عرشها الذي تم تغيير شكله أو إلى الجواب الصحيح إذا سُئلت عنه؟

فكان جوابها مشيراً إلى رجاحة عقلها بقولها: كأنه هو، فلم تنفِ ولم تثبت تحرّزاً من الكذب، لأن العالم أو العاقل لا يثبت ولا ينفي على الجزم إلا بدليل، إذا لم تكن القضية بديهية. فقيل لها: فإنّه عرشك، فما أغنى عنكِ إغلاق الأبواب! حيث كانت قد خلَّفته وأغلقت عليه الأبواب، موكّلة عليها الحرّاس‏.

وأما بشأن السؤال الثاني (لماذا استعان سليمان (عليه السلام) بعرشها لهدايتها وهو لديه {مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ}؟) فأولاً ـ إن وظيفة الأنبياء (عليهم السلام) هي الإرشاد إلى الطريق الصحيح ـ مبشرين ومنذرين ـ بتقديم الأدلة والبراهين المشفوعة بالأساليب العملية التي هي أكثر وقعاً ورسوخاً في النفس مما لو كان الكلام مجرّداً عن السلوك العملي، والأمور تجري بأسبابها، وأما الناس فوظيفتهم قبول الهداية {فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ} [الزمر: 41]، ومنه ما جرى في أمر هداية بلقيس وقومها، فكان عرشها بمثابة وسيلة لبلوغ الهداية تلك، خاصة وأن هذا العرش كانت له منزلة كبيرة في نفسها ونفوس قومها، قد لا يحققه شيء عداه.

وثانياً ـ إن مسألة إحضار العرش ليست من المسائل الخارجة عن ملك سليمان وعلمه (عليه السلام) حتى نقول: كيف يحتاج إلى ذلك ولديه ملك لا ينبغي لأحد؟ لأن احضار العرش كان من قبل (آصف) وصي نبي الله سليمان (عليه السلام) حينما أراد (عليه السلام) أن يعرفه لأمته من الإنس والجن، فعن الإمام علي بن محمد (عليهما السلام) أنه قال في قوله تعالى: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ} : >فهو آصف بن برخيا ولم يعجز سليمان عن معرفة ما عرفه آصف لكنه (ع) أحب أن تعرف أمته من الإنس والجن أنه الحجة من بعده وذلك من علم سليمان أودعه آصف بأمر الله تعالى ففهمه الله ذلك لئلا يختلف في إمامته ودلالته كما فهم سليمان في حياة داود ليعرف إمامته ونبوته من بعده لتأكيد الحجة على الخلق< [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏7، ص:352].



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2017 / 08 / 01   ||   القرّاء : 636  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (47)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (319)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟

 عرش بلقيس بين عفريت الجنّ و (مَن عنده علم من الكتاب)

 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 في معنى التأويل

 الوحي الأوّل

 الآية الكريمة {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ}

 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هو مدى تأثير الصوت في تحزين المقامات؟

 كيف يصف القرآن مالكية الإنسان على مصادر الثروة في هذا العالم؟

 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 حينما نراجع القرآن الكريم نجد أنّ هناك طائفة من الآيات تصفه بأنّه تعالى هو الهادي وانّ أمر الهداية بيده سبحانه، وفي المقابل توجد طائفة أُخرى من الآيات الكريمة تصفه سبحانه بأنّه هو المضلّ، بمعنى أنّه هو الذي يضلّ من يشاء ويهدي من يشاء، وحينئذ يطرح السؤال ؟

 من البحوث التي وقع فيها جدل ونقاش كثير هي مسألة كيفية تناسل أولاد آدم(عليه السلام) فهل تزوّج الإخوة بالأخوات؟ أم أنّهم تزوّجوا بمخلوقات أُخرى، أم ماذا؟

 ما المقصود من قوله تعالى {مِنْ بَرَدٍ}؟ والرد على إشكال من أحد الملحدين بخصوص قوله تعالى: {وَمِن كُلّ شَيء خَلَقنَا زَوجَينِ}

 هل يجوز للمرأة ان تقرء القرآن دون الحجاب ؟

 العلاقة بين إقساط اليتامى ونكاح النساء

 ورد في سورة آل عمران قوله تعالى: ( ...وَما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاّ اللّه وَالرّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ... ) . ما المراد من قوله: ( الراسخون في العلم ) ؟ ومن هم هؤلاء الذين تعنيهم الآية أو تشملهم؟

 هل يجوز للمتيمم بدلا عن الغسل مس كتابة القرآن الكريم وترتفع بتيممه الكراهة عند القراءة؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 868

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3664365

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 22/07/2018 - 01:45

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net