00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (4)
  • مقالاته (70)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (11)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (152)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (98)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : علوم القرآن الكريم .

              • الموضوع : الإعجاز القرآني (4) .

الإعجاز القرآني (4)

الشيخ محمد هادي معرفة (ره)

تتمة آراء ونظرات عن إعجاز القرآن

(أَوّلاً) في دراسات السابقين:

٧ - كلام الشيخ الطوسي:

وللشيخ أبي جعفر محمّد بن الحسن الطوسي - شيخ الطائفة، (توفّي سنة ٤٦٠) - تحقيق مستوفٍ بشأن إعجاز القرآن، أورده في كتابه (الاقتصاد) الذي وضعه على أُسس عِلم الكلام، وحقّق فيه أُصول العقيدة على مباني الإسلام نذكر منه ما ملخّصه:

قال: الاستدلال على صدق النبوّة بالقرآن يتمّ بعد بيان خمسة أُمور:

١ - إنّه ظهر بمكّة وادّعى النبوّة.

٢ - إنّه تحدّي العرب بهذا القرآن.

٣ - إنّه لم يُعارضوه في وقت من الأوقات.

٤ - وكان ذلك لعجزهم عن المعارضة.

٥ - وإنّ هذا كان لتعذّر خَرق العادة.

فإذا ثبت ذلك أَجمع دلّ على أنّ القرآن معجز، سواء كان لفصاحته البالغة أَم لأنّ الله صرفهم عن ذلك، وأيّ الأمرينِ ثبت ثبتت نبوّته (عليه السلام).

أَمّا ظهوره بمكّة وادّعاؤه النبوّة فضروري، وكذا ظهور القرآن على يده وتحدّيه للعرب أن يأتوا بمِثله؛ لأنّه صريح القرآن في مواضع عديدة.

وأمّا أنّه لم يُعارض؛ فلأنّه لو كان عُورض لوجب أن يُنقل، ولو نُقل لعُلم؛ لأنّ الدواعي متوفرة إلى نقله، ولأنّ المعارض لو كان لكان هو الحجّة دون القرآن، ونَقل الحجّة أَولى من نقل الشبهة.

والذي يدعو إلى المعارضة - لو أَمكَنت - ونَقْلِها هو طلب التخليص ممّا أُلزموا به من ترك أديانهم ومفارقة عاداتهم وبطلان ما ألفوه من الرئاسات؛ ولذلك نقلوا كلام مسيلمة والأسود العنسي وطليحة مع ركاكته وسخافته وبُعده عن دخول الشبهة فيه.

ولا يمكن دعوى الخوف من أنصاره وأتباعه؛ إذ لا موجب للخوف مع ضعف المسلمين بمكّة وعلى فرضه فلا يمنع نقله استسراراً، أو في سائر البلاد النائية كالروم والحبشة وغيرهما، كما نُقل هجاؤهم وسبّهم، وكان أفحش وكان أدعى للخوف إن كان.

وإذا ثبت أنّهم لم يُعارضوه فإنّما لم يُعارضوه للعجز؛ لأنّ كلّ فعل لم يقع مع توفّر الدواعي لفاعله وشدّة تداعيه عليه قَطَعنا على أنّه لم يُفعل للتعذّر، وقد توفّرت دواعي العرب إلى معارضته فلم يفعلوها، وقد تكلّفوا المَشاقّ من أجله.

فقد بذلوا النفوس والأموال وركبوا الحروب العِظام ودخلوا الفتن طلباً لإبطال أمره فلو كانت المعارضة ممكنةً لهم لما اختاروا الصعب على السهل؛ لأنّ العاقل لا يَترك الطريق السهل ويَسلك الطريق الوعر الذي لا يبلغ معه الغرض إلاّ أن يختلّ عقله أو يُسفه رأيه، والقوم لم يكونوا بهذه الصفة.

وليس لأحد أن يقول: إنّهم اعتقدوا أنّ الحرب أنجح من المعارضة فلذلك عدلوا إليها، وذلك أنّ النبيّ (عليه السلام) لم يدّعِ النبوّة فيهم بالغَلَبة والقَهر، وإنّما ادّعى معارضة مثل القرآن، ولم يكن احتمال حرب إذ ذاك، ثُمّ مع قيام الحرب كانوا في الأغلب مغلوبينَ مقهورينَ، فكان يجب أن يقوموا بالمعارضة، فإن أَنجَعت وإلاّ عدلوا إلى الحرب.

فإن قالوا: خافوا أن يلتبس الأمر فيَظنّ قوم أنّه ليس مثله، قيل قد حصل المطلوب؛ لأنّ الاختلاف حينذاك يُوجب الشبهة، فكان أَولى من الترك الذي يَقوى معه شبهة العجز.

وليس لهم أن يقولوا: لم تتوفّر دواعيهم إلى ذلك؛ لأنّهم تحمّلوا المَشّاق، والعاقل لا يتكلّف ذلك إذا لم تتوفّر دواعيه إلى إبطال دعوى خصمه.

فإن قالوا: إنّما لم يُعارضوه؛ لأنّ في كلامهم ما هو مِثله أو مُقاربه، قلنا: هذا غير مُسلّم، وعلى فرض التسليم فإنّ التحدّي وقع لعجزهم فيما يأتي، فلو كان في كلامهم مِثله فهو أَبلغ لعجزهم في تحقّق التحدّي بالعجز عن الإتيان بمِثله في المستقبل.

فإن قيل: واطأه قوم من الفصحاء، قيل: هذا باطل؛ لأنّه كان ينبغي أن يُعارضه مَن لم يواطئه، فإنّهم - وإن كانوا أَدون منهم في الفصاحة - كانوا يقدرون على ما يقاربه - على الفرض - لأنّ التفاوت بين الفصحاء لا ينتهي إلى حدّ يَخرق العادة. على أنّ الفصحاء المعروفينَ والبُلغاء المشهورينَ في وقته كلّهم كانوا منحرفينَ عنه، كالأعشى الكبير الذي في الطبقة الأُولى ومَن أَشبهه مات على كفره، وكعب بن زهير أَسلَم في آخر الأمر وهو في الطبقة الثانية وكان من أعدى الناس له (عليه السلام)، ولبيد بن ربيعة والنابغة الجعدي من الطبقة الثالثة أَسلما بعد زمان طويل ومع ذلك لم يَحظيا في الإسلام بطائل، على أنّه لو كان لكان ينبغي أن يوافقوه على ذلك ويقولون له: الفصحاء المُبرزون واطأُوك ووافقوك، فإنّ الفُصحاء في كلّ زمان لا يخفون على أهل الصناعة.

فإن قيل: لِمَ لا يكون النبيّ (عليه السلام) - وهو أفصح العرب - قد تأتّى منه القرآن، وتَعذّر على غيره، أو تعمله في زمان طويل فلمْ يتمكّنوا من معارضته في زمان قصير؟

قيل: هذا لا يتوجّه على مَن يقول بالصِّرفة؛ لأنّه يجعل صَرف هِممهم عن ذلك دليلاً على الإعجاز، ولو فُرض تمكّنهم من المعارضة.

وأمّا مَن قال: إنّ جهة الإعجاز في الفصاحة والبيان، فإنّ كون النبيّ (عليه السلام) أفصح لا يمنع من أن يُقارنوه أو يُدانوه، كما هو المتعارف بينهم في المعارضة ومقارنة الشعر، على أنّ العرب لم يتفوّهوا بذلك ولمْ يقولوا له: أنت أَفصحنا، فلذلك يتعذّر علينا ما يتأتّى منك، وأمّا احتمال التعمّل فباطل؛ لأنّه (عليه السلام) عارضهم في مدّة طويلة أَكثر من عشرين عاماً يتحدّاهم طول المدّة.

قال: وإذ قد ثبت أنّ القرآن مُعجز لمْ يضرّنا أن لا نعلم من أيّ جهة كان إعجازه، غير أنّا نُومئ إلى جملة من الكلام فيه:

كان المرتضى عليّ بن الحسين الموسوي رحمة الله عليه يختار أنّ جهة إعجازه الصِّرفة، وهي: أنّ الله تعالى سَلب العرب العلوم التي كانت تتأتّى منهم بها الفصاحة التي هي مِثل القرآن متى راموا المعارضة، ولو لمْ يسلبهم ذلك لكان يتأتّى منهم. وبذلك قال النظّام وأبو إسحاق النصيبي أخيراً.

وقال قوم: جهة الإعجاز الفصاحة المُفرطة التي خَرقت العادة من غير اعتبار النَظم، ومنهم مَن اعتبر النَظم والأُسلوب مع الفصاحة، وهو الأقوى.

وقال قوم: هو معجز لاختصاصه بأُسلوب مخصوص ليس في شيء من كلام العرب.

وقال قوم: تأليف القرآن ونَظمه مستحيل من العباد، كاستحالة الجواهر والألوان.

وقال قوم: كان معجزاً لما فيه من العِلم بالغائبات.

وقال آخرون: كان مُعجزاً لارتفاع الخلاف والتناقض فيه، مع جريان العادة بأنّه لا يخلو كلام طويل من ذلك.

وأقوى الأَقوال عندي قول مَن قال: إنّما كان معجزاً خارقاً للعادة لاختصاصه بالفصاحة المفرطة في هذا النَظم المخصوص، دون الفصاحة بانفرادها، ودون النَظم بانفراده، ودون الصِّرفة.

وإن كنت نصرتُ في شرح الجمل [في كتابه (تمهيد الأُصول) شرحاً على القسم النظري من (جُمَل العلم والعمل) وقد طُبع أخيراً سنة ١٣٦٢هـ. ش. في جامعة طهران، وسننقل كلامه عند التعرّض للقول بالصِّرفة] القول بالصِّرفة، على ما كان يذهب إليه المرتضى (رحمه الله) من حيث شرحت كتابه، فلم يَحسن خلاف مذهبه.

قال: والذي يدلّ على ما قلناه واخترناه: أنّ التحدّي معروف بين العرب بعضهم بعضاً، ويعتبرون في التحدّي معارضة الكلام بمثله في نَظمه ووصفه؛ لأنّهم لا يعارضون الخُطب بالشعر ولا الشعر بالخُطب، والشعر لا يُعارضه أيضاً إلاّ بما كان يوافقه في الوزن والرويّ والقافية، فلا يُعارضون الطويل بالرَّجَز، ولا الرَّجَز بالكامل، ولا السريع بالمتقارب، وإنّما يُعارضون جميع أوصافه.

فإذا كان كذلك فقد ثبت أنّ القرآن جمع الفصاحة المُفرطة والنَظم الذي ليس في كلام العرب مثله، فإذا عجزوا عن معارضته فيجب أن يكون الاعتبار بهما.

فأمّا الذي يدلّ على اختصاصها بالفصاحة المُفرطة فهو أنّ كلّ عاقل عرف شيئاً من الفصاحة يعلم ذلك، وإنّما في القرآن من الفصاحة ما يزيد على كلّ فصيح، وكيف لا يكون كذلك وقد وجدنا الطبقة الأُولى قد شهدوا بذلك وطربوا له، كالوليد بن المغيرة والأعشى الكبير وكعب بن زهير ولبيد بن ربيعة والنابغة الجعدي، ودخل كثير منهم في الإسلام، ككعب والنابغة ولبيد، وهَمَّ الأعشى بالدخول في الإسلام فمنعه من ذلك أبو جهل وفزّعه، وقال إنّه يُحرّم عليك الأطيبَينِ الزنا والخمر. فقال له: أمّا الزنا فلا حاجة لي فيه لأنّي كبرت، وأمّا الخمر فلا صبرَ لي عنه، واُنظر فَأَتته المنيّة واختُرم دون الإسلام.

والوليد بن المغيرة تحيّر حين سمعه، فقال: سمعت الشعر، والرَّجَز وليس برَجَز، والخُطب وليس بخُطب، وليس له اختلاج الكَهَنة، فقالوا له: أنت شيخنا، فإذا قلت هذا صَعفت قلوبنا، ففكّر، وقال: قولوا: هو سحر، معاندةً وحسداً للنبيّ. فأنزل الله تعالى هذه الآية ﴿إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ * ثُمَّ نَظَرَ * ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ * ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ * فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ﴾ [المدّثر: ١٨ - ٢٤]، فمَن دفع فصاحة القرآن لم يكن في حيّز مَن يُكَلَّم.

وأمّا اختصاصه بالنظم فمعلوم ضرورةً؛ لأنّه مَدرك مسموع، وليس في شيء من كلام العرب ما يشبه نظمه، مِن خطبة أو شعر على اختلاف أنواع وَصْفاته، فاجتماع الأمرين منه لا يمكن دفعهما [الاقتصاد في أُصول الاعتقاد: ص١٦٦ - ١٧٤].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* مقالات مرتبطة:

الإعجاز القرآني (3)

الإعجاز القرآني (2)

الإعجاز القرآني (1)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/03   ||   القرّاء : 1548





 
 

كلمات من نور :

من قرأ القرآن فهو غنيٌ ، ولا فقر بعده وإلاّ ما به غنىً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 الختمة القرآنية المجوّدة للدكتور القارئ رافع العامري

 المصحف المرتل بصوت القارئ الحاج مصطفى آل إبراهيم الطائي

 صدر حديثاً كتاب: دروس في أُسس التفسير - بحوث في أصول وقواعد تفسير القرآن الكريم

 القرآن الكريم والقوة الغيبية

 أمسية قرآنية عابرة للمحيطات

 شبل جمعية تراتيل الفجر يحقق مركزاً قرآنياً عالمياً

 التلاوات التعليمية المصورة

 الإمام الباقر (عليه السلام) من ألمع المفسّرين للقرآن

 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

ملفات متنوعة :



 القرآن والكتب السماوية

 82 ـ في تفسير سورة الانفطار

 جماليات اللون في القرآن الكريم

 القراءات المتعددة وتأثيرها على عملية التفسير (القسم الأول)

 الأئمة (عليهم السلام) وطرق الاستفادة من القرآن الكريم

 النبي عيسى ومريم العذراء (ع)

 حقائق تاريخية حول السيّدة رقيّة عليها السلام*

 وفد الحوزات النسائية يزور الدار

 اخلاق قرآنية: التزكية سبيل السعادة الوحيد

 محاضرة بعنوان ( الإمام الرضا ـ عليه السلام ـ والدفاع عن القرآن الكريم )

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2205

  • التصفحات : 11200344

  • التاريخ : 21/06/2021 - 01:23

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 دروس في أسس التفسير

 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية



. :  كتب متنوعة  : .
 الكشوف في الاعجاز القرآني وعلم الحروف

 دروس في التفسير التربوي

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الخامس)

 الجبر والاختيار

 المدخل إلى سُنن التاريخ في القرآن الكريم

 ترجمة كتاب تساؤلات معاصرة إلى اللغة الإنجليزية

 فهرس أحاديث حول القرآن

 التجويد

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الرابع )

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العاشر)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما معنى قوله تعالى: {وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا} [النساء: 27]

  ما علة قول ( كذلك اللهُ ربي ) بعد سورة ( الإخلاص ) ؟

 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}

 يعتقد البعض أنّ الحفظ والالتزام بالواجب المهني يمثل معادلة صعبة وبالتالي قد يزهد الانسان في مسالة الحفظ لما يتطلبه من جهد وتركيز. أنتم.. كيف وفقتم للامساك بطرفي المعادلة؟

 معنى التقية

 الابتلاء بالشرّ

  قال الله تعالى :( مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) [ القصص : 84 ] .

 تفسير الآية 43من سورة النور

 ورد في فصل القراءة من كتاب الصلاة من فتواكم ( أن البسملة جزء من السورة ) ، بينما تقول المسألة (193) : ( لا تجوز قراءة البسملة في الفريضة بنية الجزئية في الصلاة إلا بنية تعيينها لسورة خاصة ) ، أرجو توضيح ذلك ؟

 هل ثنوية الوجود الإنساني (الروح والبدن) من مؤيدات القول بالتعددية (البلوراليسم)؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الأول

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الأول

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الثاني

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الأول



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (22413)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10936)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7952)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (7494)

 الدرس الأول (6535)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (6432)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5813)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5772)

 درس رقم 1 (5676)

 الدرس الاول (5670)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5795)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (4017)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3344)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (3066)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2876)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2535)

 الدرس الأول (2350)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2318)

 تطبيق على سورة الواقعة (2273)

 الدرس الأوّل (2196)



. :  ملفات متنوعة  : .
 اهلاً وسهلاً بشهر الصيام ـ ابتهالات

 الجزء السابع والعشرون

 الصفحة 292

 100- سورة العاديات

 الصفحة 596 (ق 2)

 سورة المطففين

 الصفحة 115

 فصلت

 سورة النساء

 19- سورة مريم

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (7253)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6805)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5890)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5614)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (5384)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (5293)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (5235)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (5182)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (5042)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4984)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (2177)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1979)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1851)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1628)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1579)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1557)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1518)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1509)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1508)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1486)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net