00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (70)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (152)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (97)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : قصص الأنبياء (ع) .

              • الموضوع : النبي يوسف(عليه السلام): الأُسوة والقدوة في العفة للشباب .

النبي يوسف(عليه السلام): الأُسوة والقدوة في العفة للشباب

بقلم: الشيخ معروف ناجي البلداوي

قال تعالى: (رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ...) (1).

إنّ قصة يوسف(عليه السلام) من القصص الجامعة للعبر في القرآن الكريم، وهي مدعاة للشباب أن يتزينوا بالعفاف، ويكرموا أنفسهم من أن يدينسوها بالرذيلة .

قال تعالى في قصة يوسف(عليه السلام): (وَراوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِها عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوابَ وَقالَتْ هَيْتَ لَكَ قالَ مَعاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ... كَذلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِينَ)(2).

إنّ هذه الصورة المشرقة العالية جداً في العفة والاستعلاء على الرذيلة يجب أن تكون حاضرة في الأذهان، لاسيما أذهان الشباب .

موقف عظيم ليوسف(عليه السلام)، ودرس لكل شابٍ، بحيث برز هنا بوضوح وجلاء استعلاء الإيمان على الشهوة والمغريات. وثبات الشاب المؤمن الصادق المخلص الصابر يوسف(عليه السلام) أروع الأمثلة في الثبات ورفض المعصية مع تكاثر الدواعي التالية أمامه:

1ـ إن يوسف (عليه السلام) كان شاباً وفي بلاد غربةٍ وإنه رقيق في بيت سيدةٍ وإن المرأة هي التي طلبته: (وَراوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِها عَنْ نَفْسِهِ) والشأن في المرأة أن تكون هي المطلوبة لا الطالبة .

  (وَغَلَّقَتِ الْأَبْوابَ) يوحي بكثرة الأبواب في القصر، فقد غلّقتها وأحكمت إغلاقها والتشديد في اللام يوحي بإحكام الإغلاق للأبواب حتى لا يدخل منها أحد عليها، ولا يفوت عليها بسهولة أو يتخلص من كيدها .

3ـ (هَيْتَ لَكَ) طلب مغرٍ ومعناه (هلّم) أو (تهيأت لك) من أشد الإغراءات الموصلة إلى الفاحشة مما يستهوي أمراض القلوب وضعاف الإيمان وعبّاد الشهوات من الشباب.

4ـ إنها ذات منصب وضعاف الإيمان يتمنون الوصول إليه بأي وسيلة.

5ـ إنها ذات جمالٍ؛ لأن الملوك لا يتخيرون إلا النساء الجميلات، وهذا داع خطير من دعوات الشهوة والمعصية، لكن قوة الإيمان استعلت على نار الشهوة وأطفأتها، مع أن يوسف(عليه السلام) كان شاباً والشباب مَرْكبُ الشهوة .

6ـ إنه كان غريباً عن أهله ووطنه، والمقيم بين أهله وأقاربه يخشى أن يعلموا بما جرى له من سوء فيسقط من عيونهم، ويكون عاراً عليهم فإذا تغرّب زال المانع .

7ـ إنّ المرأة هي المطالبة، فيزول بعد ذلك كُلْفة تعرض الرجل لها وطلبه وخوفه من عدم الإجابة.

ينبغي للعبد إذا رأى محلاً فيه فتنة وأسباب معصية أن يفر منها ويهرب غاية ما يمكنه ليتمكن من التخلص من المعصية، لأن يوسف(عليه السلام) لما راودته التي هو في بيتها فرّ هارباً يطلب الباب ليتخلص من شرّها.

المرأة غلّقت الأبواب بنفسها لتزداد اطمئناناً ثم أعربت عن رغبتها الشديدة بصراحةٍ (أقْبِلْ)، فاستعاذ بالله من شرّها. لقد أكرم الله مثواه فرفعه من قاع بئر هاوية إلى بيت عزيز مصر.

والمرأة إنّما قالت (هيت لك)، معناها في هذا الموقف إن اليأس قد دفع بهذه المرأة إلى آخر حدوده، فإذا انتهت المرأة إلى نهايتها، ولم يبق وراء ذلك شيءٌ تستطيعه أو تعرضه .. بدأت مِنْ ثمَّ عظمة الرجولة السامية المتمكنة في معانيها فقال يوسف: (مَعَاذَ اللهِ).

إنّ يوسف أراها أنه لم يكن خادماً عادياً، بل هو فتى ذو خطر عظيم، وشأن عظيم وإنّ الله تعالى سيختاره قبل أن تصطفيه امرأة العزيز لقضاء لبانتها وإنه أجلّ وأعظم من أن يكون خادماً لامرأة شهوانية ترضى عنه إذا هو خالف ربّه ومولاه، وتغضب عليه إذا هو اعتصم وحافظ على أخلاقه ودينه .

إنّ الواجب عند الدعوة إلى المعصية، الاستعاذة بالله من ذلك ليعصمه منها. إنّ من دخل الإيمان قلبه وكان مخلصاً لله في جميع أموره، فإن الله يدافع عنه ببرهان إيمانه وصدق إخلاصه، من أنواع السوء والفحشاء وأسباب المعاصي  .

(كَذلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشاءَ) جزاءً لإخلاصه (إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِينَ) ووصفه الله سبحانه وتعالى بأجل وصف (إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا) ثمّ (الْمُخْلَصِينَ) . فالمخلِصين بكسر اللام: معناه يدل على كون آتياً بالطاعات والقُربات مع صفة الإخلاص. والمخلَصين بفتح اللام: معناه يدل على أن الله تعالى استخلصه لنفسه واصطفاه لحضرته.

وبعد اعتراف امرأة العزيز بأنها هي التي راودته (وَلَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ) قالت واعترفت (فَاسْتَعْصَمَ)(3) أي امتنع بالله وسأله العصمة.

إن يوسف (عليه السلام) وقع في هولٍ عظيم، فهتف يوسف(عليه السلام) داعياً الله العظيم الذي بيده ملكوت كل شيء أن يخلصه مما هو فيه فقال: (رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ)(4)، إنّ يوسف اختار السجن على المعصية، فهكذا ينبغي للعبد إذا اُبتُليَ بين أمرين: فعل المعصية وعقوبة دنيوية، أن يختار العقوبة الدنيوية على مواقعة الذنب الموجب للعقوبة الشديدة في الدنيا والآخرة. ففضل السجنَ لأنه أخف الأمرين .

ثمرات العفة من قصة يوسف(عليه السلام) :

(وَقالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي)(5).

إنّ الملك لا يأتي بيوسف(عليه السلام) من  السجن ليطلق سراحه، ولا ليرى هذا الذي يفسر الرؤى، ولا ليسمعه كلمة الرضا الملكي فيطير فرحاً، كلا إنما يطلبه ليستخلصه لنفسه ويجعله بمكان المستشار والنجي والصدّيق. إن الكرامة والإباء والاعتزاز تدر من الربح ـ حتى المادي ـ أضعاف ما يدره التمرغ والتزيّف والانحناء .

لقد طلبه الملك خالصاً لنفسه، فلما كلمه وازداد إقتناعاً به قال (قالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنا مَكِينٌ أَمِينٌ)(6).

وأستخلصه لنفسي: أي ليس بيني وبينه حجاب في أمورٍ خاصةٍ أو عامةٍ، فمكانته إذن من مكانةِ الملك ثابتة راسخة و(مكين أمين) على أسراره وأسرار الدولة .

على أن يوسف قد بلغ في نفس الملك مبلغاً عظيماً من المكانة والثقة والاحترام والبراءة والعفة والنزاهة ما لم يبلغه أحد من رجال الحكومة والدولة .

لقد كان يوسف مثالاً للتربية السليمة التي عاشها في كنف والديه، إذ كان أبوه يذكّره بأجداده إبراهيم وإسحاق، ليمتثل أعمالهم دائماً.

إنه كان المثل الإنساني في العفة والأمانة والصدق (7).

جيم) النبيُّ أيوب(عليه السلام) : الأُسوة في الصبر

قال تعالى: (إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ)(8) .

الصبر من أبرز الأخلاق القرآنية التي عنى بها الكتاب العزيز .

والصبر في اللغة: هو حبس النفس على ما يقتضيه العقلُ والشرعُ (9) .

وقد وردت مادة صَبرَ بكل مشتقاتها في القرآن الكريم مئة وبضع مرة كقوله تعالى: (...وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ * وَاصْبِرْ وَما صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ...)(10) .

وقد رتب القرآن الكريم خيرات الدنيا والآخرة على فضيلة الصبر :

1ـ معية الله مع الصابرين: (... إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)(11) .

2ـ توفيتهم أجورهم بغير حساب: (.. إِنَّما يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسابٍ)(12) .

3ـ محبة الله تعالى: (... وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ)(13) .

4ـ إطلاق البشرى لهم: (... وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ * أُولئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)(14) .

5ـ الحصول على درجة الإمامة في الدين: (وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا...)(15) .

6ـ إيجاب الجزاء لهم بأحسنٍ أعمالهم: (... وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ)(16) .

7ـ استحقاقهم دخول الجنة: (وَجَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً ...)(17) .

إن قصة أيوب (عليه السلام) من أروع القصص في الابتلاء والصبر، وهي ذائعة مشهورة حتى إن المثل يضرب بصبر أيوب (عليه السلام).

نبي الله أيوب(عليه السلام) عاش عمره الذي ناهز التسعين عاماً مبشراً ومنذراً قانتاً عابداً بسط الله له في رزقه وأهله. فكان رزقه مبذولاً للسائل والمحروم؛ حيث يطعم الجائع ويروي العطشان، ويأوي اليتيم، وينصر المظلوم، ويساعد الضعيف .

كان لاهجاً بذكر الله، يأمر بطاعته ويخوّف من معصيته، بِرٌ بأهله، يكسو العاري، ويفك الأسير ويبسط وجهه لصاحب الحاجة، ساء ذلك أهل زمانه، فما وجدوا سبيلاً للنيل منه إلا الدس ونشر الإشاعات المغرضة، فراحوا يروّجون أن أيوب ما عبد الله حبّاً بعبادته ولا طمعاً من نفسه؛ وإنما عبادته طمع فيما منحه الله من مالٍ وبنين وثروة طائلة.

وهذه النعم جديرة بأن تدفعه إلى الشكر. وكانت الأخبار تطرق مسامع أيوب (عليه السلام) فلا يعيرها اهتماماً، وتصله الشائعات فلا يوليها عناية، بل ظلَّ على سيرته مترفعاً عن كل قولٍ متنزهاً عن كل زللٍ.

ويريد الله أن يجعله مثالاً للبشرية، فابتلاه بأعظم ابتلاء، حتى جعل منه ذلك القبس الوهاج في الإيمان وذلك المثل الرائع على المجاهدة والصبر ويكون الابتلاء بأعظم ضُرٍّ يخطر على بال الإنسان، إذ يصيبه بماله فيذهب به كله، وبأهله وبأصدقائه فينصرفون عنه، وبصحته فتذوي وتذوب حتى أصبح لا يقدر على القيام ولا يقوى على الحركة والسير. هذا من جانب.

ومن جانب آخر جانب التشكيك في نبوته وإن ما قام بعبادته إلا مباهاة وما أتى الزكاة إلا زيفاً .

وظن الشيطان الذي وسوس لتلك الجماعات، وأتباعه ومريديه من المارقين والكاذبين، إن المصائب التي حلت بأيوب (عليه السلام) والكوارث التي نزلت به، سوف تذهب بإيمانه، ولكن هذا النبي الصالح صار عند نزولها أقوى إيماناً، وأشد إذعاناً .

ومرّت الأيام وأيوب ما يزال على حاله، هزال الجسم، شحوب اللون، فتك به المرض، فكاد لحمه أن يتهرأ ويتناثر، حتى فرّ عنه الصديق ورغب عنه القريب والبعيد، إلا زوجته الرؤوف العطوف فقد أقامت على وفائها له، تخدمه وترعاه وتوليه عنايتها واهتمامها، حامدة صابرة محتسبة .

ولكن أهل السوء لا يرعون ولا يكلون .. يريدون غرس الشرّ في أنقى الأنفس، فيأتون امرأة أيوب يحرضونها على تركه، ويؤججون في صدرها روح السأم والضجر من حاله.

وتكاد تؤخذ الزوجة الصالحة بكثرة ما يرددون، فتأتي زوجها وتقول له: حقاً لِـمَ يعذبك ربك؟ أين المال، أين العيال، والأهل والأصدقاء ؟ أين الشباب والفتوة؟ أين العزم والقوة؟

يردّ عليها أيوب (عليه السلام)بجَلَدٍ وأَناةٍ: أتراك تبكين على عزّ قد ولّى وولد قد توفاه الله وتولى؟ ولا أراك إلّا وقد ضعف إيمانك، وضاق بقضاء الله صدرك.

نجح المتآمرون وفرقوا بين الزوج المصاب وزوجته، فأصبح أيوب وحيداً وفي ذروة المصاب، وفي قمة الشدة، فاضت نفسه إلى الله: (وَأَيُّوبَ إِذْ نادى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)(18) .

أيوب لا يزيد في دعائه على وصف حاله: (إني مسّني الضرُّ) ويصف ربه: (وأنت أرحم الراحمين)، إنه لا يقترح شيئاً على ربّه، صبراً على بلائه، وتأدباً منه وتوقيراً.

إنه ليتحرج أن يطلب إلى ربه رفع البلاء عنه فيدع الأمر إليه إطمئناناً إلى علمه بالحال وغناه عن السؤال.

وفي اللحظة التي توجه فيها أيوب إلى ربه بهذه الثقة وبذلك الأدب، كانت الاستجابة وكانت الرحمة وكانت نهاية الابتلاء: (فَاسْتَجَبْنا لَهُ فَكَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْناهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَذِكْرى لِلْعابِدِينَ)(19).

وتكون الرحمة الكبرى من أرحم الراحمين، فيأمر بضرب الأرض برجله، وتتفجر عين ماء تكون مغتسلاً ومشرباً وتكون له منها صحة وعافية، ويخر العبد الصالح شاكراً على تلك النعمة التي أعادها الله عليه .

إنّ الصبر الذي تمثل في شخص أيوب (عليه السلام) هو درس عظيم في التربية للمؤمنين، صبر على البلاء وفقدان الأحبة وذهاب المال والصحة...

ومن خلال قصة أيوب(عليه السلام) يتضح لنا أن بَعد الشدة هناك فرج إلهي، فعلى المسلم أن لا ييأس ويفقد الأمل (20).

ـــــــــــــ

(1) سورة يوسف: آية 33.

(2) سورة يوسف: آية 23 ـ 24 .

(3) سورة يوسف: آية 32.

(4) سورة يوسف: آية 33 .

(5) سورة يوسف: آية 54 .

(6) سورة يوسف: آية 54.

(7) المعلمي، عبد الرحمن عبد القادر، دروس وعظات وعبر في سورة يوسف (عليه السلام)، ص 41.

(8) سورة ص: آية 44.

(9) الأصفهاني،  الراغب، مفردات ألفاظ القرآن، ص 474.

(10) سورة النحل: آية 126 ـ 127.

(11) سورة البقرة: آية 153

(12) سورة الزمر: آية 10.

(13) سورة آل عمران: آية 146.

(14) سورة البقرة: آية 155 ـ 157.

(15) سورة السجدة: آية 24.

(16) سورة النحل: آية 96 .

(17) سورة الإنسان: آية 12.

(18) سورة الأنبياء: آية 83.

(19) سورة الأنبياء: آية 84.

(20) الزين، سميع عاطف، قصص الأنبياء، ص 389 .

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/11   ||   القرّاء : 3990





 
 

كلمات من نور :

نوروا بيوتكم بقراءة القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 القرآن الكريم والقوة الغيبية

 أمسية قرآنية عابرة للمحيطات

 شبل جمعية تراتيل الفجر يحقق مركزاً قرآنياً عالمياً

 التلاوات التعليمية المصورة

 الإمام الباقر (عليه السلام) من ألمع المفسّرين للقرآن

 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

ملفات متنوعة :



 صاحب تفسير نور الثقلين

 حديث الدار (23)

 أهل الذكر في القرآن

 الزهراء في القرآن والسنة

 النشرة الصيفية العدد (4)

 إصدار مصحف قرآني منقطع النظير في العالم الإسلامي

 86 ـ في تفسير سورة الطارق

 أحسن القصص / مسجد ضرار

 تعيين الدار كمؤسسة رسمية تعنى بعلوم القرآن والحديث

 الدار تزور عدداً من الدور القرآنية في الأحساء

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2202

  • التصفحات : 10637749

  • التاريخ : 24/02/2021 - 20:28

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير فرات الكوفي

 مرسوم خط المصحف

 تفسير آية الكرسي ج 1

 أسئلة قرآنية

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثامن)

 القرآن يتحدى

 متى جمع القرآن؟

 التغني بالقرآن

 تَارِيخ القُرآنِ

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثامن عشر

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما هو المقصود من ان الله (شديد المحال)؟

 لماذا كتب في القرآن إل ياسين بدل الياسين أو آل ياسين ما السبب؟

 لماذا يصيب الصالحين كما يصيب دونهم ؟ اذا هم صالحون لماذا لعلهم يرجعون؟

 لما كتبت كلمة عليه بالضم ولم تكتب بالكسر كما هو متعارف على نطق كلمة عليه مكسورة فهل هناك سبب؟

 ما المقصود بالآية الكريمة: {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى}؟

 سؤال: ما هو الاستدلال القرآني على التوحيد في الخالقية؟

 هل الشيخ المفيد يقول بنقصان القرآن الكريم؟

 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 هل يجوز - حسب مذهب أهل البيت عليهم السلام- للمثقف و صاحب الشهادات العليا من جامعات الغرب أن يفسّر أو يجتهد في آيات القرآن الكريم و الأحاديث؟ ب: ما هو الدليل العقلي و الشرعي على جواب السؤال الأول؟

 لماذا كتب في القرآن إل ياسين بدل الياسين أو آل ياسين ما السبب؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الصفحة 604 (ق 3)

 الصفحة 604 (ق 2)

 الصفحة 604 (ق 1)

 الصفحة 603 (ق 3)

 الصفحة 603 (ق 2)

 الصفحة 603 (ق 1)

 الصفحة 602 (ق 3)

 الصفحة 602 (ق 2)

 الصفحة 602 (ق 1)

 الصفحة 601 (ق 3)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (22175)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10766)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7743)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (7310)

 الدرس الأول (6361)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (6272)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5637)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5592)

 درس رقم 1 (5504)

 الدرس الاول (5487)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5708)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3940)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3271)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2985)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2797)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2421)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2245)

 الدرس الأول (2216)

 تطبيق على سورة الواقعة (2195)

 الدرس الأوّل (2106)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الاخلاص

 سورة المائدة

 سورة النبأ

 سورة النساء

 القارئ أحمد السليمان

 سورة الجن

 الصفحة 508

 سورة البلد

 سورة العاديات

 سورة الأعلى

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (7065)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6647)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5749)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5425)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (5227)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (5117)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (5052)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (5037)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4903)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4826)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (2097)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1908)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1779)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1557)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1506)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1482)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1441)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1431)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1418)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1411)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net