00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (76)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 85 ـ في تفسير سورة البروج .

85 ـ في تفسير سورة البروج

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (6) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11) إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ (16) هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (18) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) وَاللهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ (20) بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22)﴾

  1. ـ إنّ القرآن الكريم يُكثر من القَسَم بآياته السماوية من: الشمس، والقمر، والنجوم، ومنها ما في هذه السورة من ﴿الْبُرُوجِ﴾ أضف إلى التذكير بأصل السماء الجامعة لكل هذه الأجرام بقوله: ﴿وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ [سورة الحجر، 6].

ولعلّ السرّ في ذلك: إنّها في متناول كل من يريد التأمّل فيها، فيكفي أن يرفع الإنسان رأسه إلى جهة العلوّ ليرى كل ذلك، إضافة إلى أنّها مظهر العظمة اتساعاً وعمقاً، وهو تعالى المستفرد في التصرّف فيها، لأنه خارج سلطان البشر الذين يمكنهم الإفساد في الأرض دون السماء.

قيل في تفسير البروج أنّه مواضع النجوم [التبيان في تفسير القرآن، ج8، ص460]، ومن المعلوم أنّ الدقّة والحكمة في مواضعها ليست بأقل من أصل وجودها، فلو زالت عن مواضعها لتغيّر نظام الكون الأكمل: كتوالي الفصول، ومدّ البحار وجزرها وغيرها؛ وحينئذٍ يتجلّى لدينا أنّ هذا الفعل ـ كباقي مصاديق الخلقة ـ واقع في موقعه، مطابق للحكمة البالغة.

والملفت أنّ الله تعالى ـ بعد ذِكر جعله للبروج ـ يذكر القيامة وما فيها من انتقام الله تعالى من الظالمين بعد طول إفساد، ومنه يُعلم أنّ الحكمة وراء وضع الأبراج في مواضعها، هي بنفسها تقتضي الاقتصاص من الظالمين أيضاً، ليكون كل شيء في موضعه، سواءً في عالم التكوين أو التشريع.

إنّ تخصيص القيامة بالذكر ﴿وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ﴾ بعد ذكر عنصر من عناصر النشأة الأولى ﴿وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ﴾ يُشعر بأنّ كل ما يجري على المؤمنين من صنوف الأذى إنّما هو بنظر مَن الوجود كلّه بين يديه، فما يعيشونه من الأذى في ذات الله تعالى لا يذهب سدى، فهو الذي يُمهل ولا يُهمل.. وقد روي عن أمير المؤمنين (ع) في وصف ما جرى لأصحاب الأخدود: «فجاءت امرأة معها صبي لها ابن شهر، فلما هجمت على النار، هابت ورقّت على ابنها. فناداها الصبي: لا تهابي وارمي بي وبنفسك في النار، فإن هذا والله في الله قليل! فرمت بنفسها في النار، وصبيّها، وكان ممّن تكلّم في المهد» [مجمع البيان، ج10، ص314].

والتعبير باليوم الموعود يُشعر بما تطيب معه نفوس المنتظرين، فكأنّ الله تعالى جعل ذلك اليوم يوماً موعوداً ينتظره أولياؤه، تسكيناً لما يطلبونه من طلب تعجيل العقوبة على الظالمين لهم.

إنّ من غرائب القرآن الكريم، هو أنّ لفظة واحدة فيه تصلح لعشرات الاحتمالات، ففي آية ملك سليمان (ع) استخرج بعض المفسّرين عدد المحتملات فيها إلى ما يقرب من ألف ألف ومائتين وستين ألف احتمال [تفسير الميزان، ج١، ص٢٣٤]، ومنها هذه الآية ﴿وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ﴾ والتي فيها من الوجوه المحتملة ما بلغت عندهم الثلاثين، وقلّما نجد مثل قابلية الانطباق هذه في غير القرآن الكريم.

ومن أنسب الوجوه المذكورة فيها هو تفسير الشاهد بالنبي (ص) لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا﴾ [سورة الأحزاب، 45] والمشهود بيوم الجزاء لقوله تعالى: ﴿ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ﴾ [سورة هود، 103].

فُسِّرت الشهادة في ﴿وَشَاهِدٍ﴾: تارةً بمعنى الحضور والمعاينة، وتارةً بمعنى شهادة الشاهد لإحقاق الحق وأداء ما حمّل من الشهادة [الميزان في تفسير القرآن، ج20، ص249]، وعلى كلا المعنيين يتبيّن مقام النبي الأكرم (ص) الذي يعاين أعمالنا سواءً أيام حياته أو وفاته ثمّ يُقيم الشهادة علينا، وهذا بدوره من موجبات التهديد للمعاندين، والخجل للمحبّين، إذ إنّ ما نقوم به يبلغه ويؤذيه.

وكفى في ذلك ردعاً لمن كان في قلبه حبّ النبي (ص) فكيف يرضى المحبّ بأذى مَن يحبّه إن كان صادقاً في حبّه؟!

إذا كانت عبارة (أصحاب الأخدود) في قوله تعالى: ﴿قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ﴾ إشارة للمؤمنين المقتولين فإنّ الآية تكون إخباراً عمّا وقع عليهم، وإن كانت إشارة للكافرين القاتلين كانت دعاءً عليهم!.. وقد استعمل القرآن هذا الأسلوب من الدعاء على الغير في أكثر من مورد مثل قوله تعالى: ﴿قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ﴾ [سورة عبس، 17] و ﴿قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ﴾ [سورة الذاريات، 10] وكأنّ الله تعالى ـ وهو الفاطر لهم بيد عنايته ـ لا يرى لهم استحقاقاً لاستمرار الحياة على أرضه التي جعلها لخلفائه؛ لأنّهم خارجون عن أصل الهدف من الخلقة، فيدعو عليهم بالموت الذي هو في مقابل الحياة، وشتان ما بين الدعاء بالموت والوعد بالإحياء حياة طيّبة ﴿فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً﴾ [سورة النحل، 97]!

وهذا الأمر قد ينطبق ـ بدرجة من الدرجات ولو النازلة ـ على الكثيرين من غير أصحاب الأخدود، من جهة أنّ حياتهم ليست تجسيداً لما خُلق له الإنسان؛ ألا وهي خلافة الله تعالى في الأرض.

إنّ جريمة أهل الأخدود كانت من أشنع ما وقع على المؤمنين، وذلك لأمور، منها أنّهم:

شقّوا لهم أخدوداً في الأرض، لئلا يتمكّنوا من الهرب.

ألقوهم في حفرة وهم شهود وقعود حولها، يعاينون ما يجري على أهلها ﴿إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ﴾ فجمعوا بين التحقير والتعذيب.

بالغوا في تأجيج النار التي وصفها الله تعالى بأنّها ﴿ذَاتِ الْوَقُودِ﴾ المشعرة بأنّها نار مستمرّة في اشتعالها؛ لما فيها ممّا يوجب اتقاد النار اتقاداً.

انتقموا منهم لا لأمر يعود إلى ذواتهم؛ وإنّما تحدّياً منهم لله الواحد القهّار إذ يقول: ﴿وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾ وهذا نظير ما وقع لطائفة اُخرى من المؤمنين ﴿هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللهِ﴾ [سورة المائدة، 59].

إضافة إلى أنّ القتل بالنار من أبشع صور القتل؛ لأنّه موت تدريجي مع ما يوجبه من بشاعة منظر المحترق بها!

بعد ذِكر الآيات الأولى ـ من هذه السورة ـ لصورة من صور المواجهات القاسية، بين المؤمنين وقتَلتِهم الذين بالغوا في القسوة وذلك بالقتل حرقاً، فإنّ الله تعالى في هذه الآيات يذكّر النبي (ص) بصورتين اُخريين من صور المواجهة مع المؤمنين تتمثّل في بطش فرعون وثمود، وذلك من خلال مظهرهم العسكري ﴿حَدِيثُ الْجُنُودِ﴾ فاختار القرآن الكريم من بين مظاهر قدرتهم، خصوص الجانب العسكري الذي يتجلّى من خلال بطش جنودهم بالعباد، ولكنّ الله تعالى أهلكهم بما لا يخطر بالبال؛ متمثّلاً بالماء لقوم فرعون والهواء لقوم ثمود.

ومع ذلك فإنّ كفّار قريش لم يعتبروا بذلك بل هم ﴿فِي تَكْذِيبٍ﴾ فكأنّ الكذب كان ظرفاً لهم ومحيطاً بهم إحاطة الإناء بما فيه، وهذا إشعار باليأس من إيمانهم كما كان الواقع مؤيّداً لذلك.

إنّ الأقسام القرآنية هي للتأكيد على ما سيأتي بعدها من المُقْسَم عليه، إلا أنّ القرآن الكريم يُبهم في بعض الموارد جواب القَسَم؛ ليبحث المتأمّل بنفسه عن الجواب، زيادة في سوقه إلى عالم التدبّر والتأمّل في كتاب الله تعالى.

ومنه ما جرى في هذه السورة: إذ إنّ جواب القَسَم غير صريح ولكن يدلّ عليه قوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ فكأنّ المُقْسَم عليه هو تحقّق الانتقام الإلهي يوم القيامة بأشدّ صوره وبما يناسب الفعل تناسباً طرديّاً، ومنه عذاب الحريق لأصحاب الأخدود ﴿وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ أي: بنار أوقدوا مثلها في الحياة الدنيا.

إنّ الله  تعالى ذكر التوبة بما يشعر بالإغراء بها في قوله تعالى: ﴿ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا﴾ وذلك ضمن آية واحدة ذَكر الله تعالى قبلها تعذيب الكفار للمؤمنين ﴿فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ﴾، ثمّ ذَكر بعدها صورة من صور التعذيب الإلهي لهم ﴿فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾ وهذا كلّه يعكس مدى الرحمة الإلهية بالعباد، بعد أن فتح باب التوبة للعتاة من خلقه، وكأنّ الآية تريد ردع كفار قريش عن غيّهم، وتعدهم بالتوبة لو رفعوا اليد عن تعذيب النبي (ص) وأصحابه.

وحينئذٍ نقول: فكيف ييأس من رحمته تعالى، من كانت له ذنوب لا ترقى إلى رتبة تعذيب المؤمنين وقتلهم؟!

إنّ ذِكر عذاب الحريق في قبال عذاب جهنّم؛ يدلّ على أنّ عذاب جهنّم لا ينحصر في النار بل هناك:

المشروب الذي ﴿يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ﴾ [سورة إبراهيم، 17].

المطعوم المتمثّل بـ﴿إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ﴾ [سورة الدخان، 43- 44].

التعذيب النفسي حيث يقال لهم: ﴿اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ﴾ [سورة المؤمنون،  108].

وغيرها من صور العذاب ـ غير الإحراق ـ ما يكفي لإفزاع العصاة؛ فكيف إذا أضيف إلى مجموع ذلك عذاب الحريق الذي لا ينتهي بتفحّم أبدانهم، بل تتبدّل جلودهم كما في قوله تعالى: ﴿كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ﴾ [سورة النساء، 56].

 وقد يكون المراد في قوله تعالى: ﴿إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ﴾ بعد ذِكر البطش الشديد، الإشارة إلى هذه الحالة من تبدّل الجلود، فيبتدئ خلق جلد جديد ثمّ يعيده، استمراراً للعذاب إلى أن يشاء الله تعالى.

تتجلّى الحكمة الإلهية في القرآن بمرادفة النعيم للجحيم، فالإنسان لا بُدّ أن يكون دائماً بين الخوف والرجاء، ومن هنا جاءت آية النعيم ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ﴾ بعد آية العذاب مباشرة، للموازنة بين الترهيب والترغيب، وهذه هي السياسة العامّة التي يتّبعها القرآن الكريم في تربية العباد، وحقّ لنا أن نتأسّى بها في سوقهم إلى الله تعالى.

إنّ إطلاق الصالحات في آيات كثيرة؛ مدعاة لعدم الوقوف على سنخ واحد من العمل الصالح كما يفعل البعض، كما أنّ العمل الصالح لا يشفع لصاحبه إذا لم يكن مقترناً بالإيمان أيضاً.. أضف إلى أنّ إطلاق الإيمان يقتضي الإيمان في كل الأمور التي يطلب فيها أن يكون المؤمن مؤمناً، فلا يقبل إيمانُ مَن يؤمن ببعض ويكفر ببعض.

ومن المعلوم أنّ للإيمان معنى يغاير الإسلام كما هو واضح في آية ﴿قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ﴾ [سورة الحجرات، 14] فإذا لم يكن الإيمان المتجزّئ مجزياً، فكيف بالإسلام المتجزّئ؟!

إنّ البطش ـ وهو التعبير المناسب لمقابلة عمل الجبّارين ـ هو الأخذ بحزم وصولة، وهو ممّا يعطي رباطة الجأش لقلب النبي (ص) ومَن معه بمعنى أنّ صاحب البطش بالكافرين هو صاحب المودّة لأوليائه المؤمنين ﴿الْوَدُودُ﴾ وهو ﴿فَعَّالٌ﴾ لا يقف أمام إرادته شيء..

ومن الممكن القول بارتباط هذا التعبير بما ورد في السورة من مضامين اُخرى: فهو صاحب البطش الشديد بأعدائه ﴿إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ﴾ وصاحب الودّ والمغفرة لأوليائه ﴿وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ﴾ وصاحب المجد والغلبة في ذاته ﴿فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ﴾ وصاحب العرش المشعر بحاكميّته في الوجود ﴿ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ﴾.

وهذه المضامين ـ بمجموعها ـ تؤكّد على حقيقة أنّ الله تعالى ماضٍ في حكمه: إرضاءً للمؤمنين من ناحية، وإرغاماً للكافرين، وإظهاراً لعظمة ذاته من ناحية اُخرى.. فكم الآيات محكمة في سبكها، رائعة في الوعد والوعيد!

إنّ على المتأمّل أن يرى المقابلة بين فعل الله تعالى، وبين ما يصدر من أعدائه:

فهم الذين شهدوا قتل المؤمنين ﴿وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ﴾ والله تعالى ﴿عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾.

وهم الذين أوقدوا ناراً ذات وقود لتعذيب الصالحين ﴿النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ﴾ والله تعالى هو صاحب ﴿عَذَابُ الْحَرِيقِ﴾.

وهم الذين انتقموا من المؤمنين في دار فانية ﴿وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ﴾ والله تعالى سينتقم منهم ببطشه الشديد في دار الخلود ﴿إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ﴾.

وهم الذين سجّل الله تعالى ذمّهم في كتاب يُتلى إلى يوم القيامة، ولكنّه في المقابل يمدح عاقبة أوليائه بوعده لهم في أنّه سيدخلهم جنات الخلود ﴿لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ﴾.

إنّ الله تعالى ذكر أسماء جلاله وجماله وصفات جارية عليه، في سياق ذكر هذه الواقعة، ولا يخفى ما في ذلك من المناسبة مع ما تصدّرت به السورة، من ذِكر الذين تحدّوا سلطان ربّ العالمين بتعذيب أوليائه فهو:

﴿الْعَزِيزِ﴾ الذي لا يغالبه شيء في هذا الوجود.

﴿فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ﴾ عند الانتقام من قتلة المؤمنين، بل لكل ما تقتضيه حكمته البالغة.

﴿الْحَمِيدِ﴾ الذي هو أهل لكل حمد، والمستلزم لتكريم أوليائه بدلاً من إيذائهم.

﴿لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ﴾ فما كان ينبغي أن ينازعه أحد في سلطانه، ومنه قتل أوليائه.

﴿شَهِيدٌ﴾ فلا يغيب عنه ذرّة في الأرض ولا في السماء؛ فكيف يغيب عنه ما صدر من الجبّارين في حقّ المؤمنين.

﴿الْغَفُورُ الْوَدُودُ﴾ لعامّة عباده، ولخصوص الذين أوذوا في سبيله، ومنهم أصحاب الأخدود.

تكرّر في القرآن الكريم معنى إحاطة الله تعالى بالأشياء والأشخاص والأفعال، ومنه ما في هذه السورة ﴿وَاللهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِيطٌ﴾ وما في سورة اُخرى ﴿أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾ [سورة فصلت، 53].

ومن المعلوم أنّ العبد لو استحضر هذه الحقيقة في كل تقلّباته، لوصل إلى مرحلة العصمة النازلة أو العدالة العالية، فلا يصدر منه العصيان وهو مستشعر لهذا الحضور الإلهي.

فكما أنّه لا يعقل أن يكشف المرء عن سوأته وهو يعلم بوجود ناظر محترم عنده، فكذلك الأمر في العبد المراقب لربّه فإنّ المعصية لديه بمثابة انكشاف السوءة الباطنية عنده؛ والتي حصلت لأبينا آدم (ع) ﴿فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ﴾ [سورة طه، 121].

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/30   ||   القرّاء : 458





 
 

كلمات من نور :

ثلاث يذهبن بالبلغم : قراءة القرآن ، واللبان ، والعسل .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 دروس تخصصية في التجويد خلال لقاء الدار القرآني الثاني للعام ١٤٤١هـ

 تأملات وعبر من حياة نبي الله سليمان (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله هود (عليه السلام)*

 تأملات وعبر من حياة نبي الله صالح (ع) *

 مهارات وطرق الحفظ كثرة التغيير وسرعة التأثير

 الدار تقيم اللّقاء القرآني الأوّل للعام 1441 هـ

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 (( شفاء لما في الصدور )) أمسية قرآنية مميّزة

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 1 *

ملفات متنوعة :



 نافذة على إعجاز القرآن‌

 آداب التهيّؤ النفسي(*)

 أصناف خلق الله في القرآن الكريم (القسم الرابع)

 إعلان نتائج الدورة الثانية لطلاب قسم التلاوة في دار السيدة رقية (ع)

 أصحاب الرس

 حديث الدار(9)

 تقرير مصور عن المسابقة القرآنية الاولى في دار السيدة رقية (ع)

 اليوم.. افتتاح مؤتمر المعلمين المميزين لمفاهيم القرآن الكريم

 النبي آدم (ع)

 سرّ من أسرار عاشوراء (*)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2187

  • التصفحات : 9081277

  • التاريخ : 24/01/2020 - 15:15

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير آية الكرسي ج 1

 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الثاني )

 مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الرابع عشر

 أسس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 تفسير الصافي ( الجزء الأول)

 تفسير شبر

 تفسير النور - الجزء الرابع

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 أثناء الصلاة وعند القراءة قد يحصل تثاؤب فيخرج لفظ الكلمة بشكل غير مفهوم نسبيا هل يجب اعادة القراءة ؟

 ما هو دور الجهل في اقتراف الذنوب والجرائم، وكيف عالج ذلك القرآن الكريم والروايات الشريفة؟

 ما هي الاستعاذة، وكيف تناولها القرآن الكريم والروايات الشريفة وأكّد عليها لتكون سبباً لرقيّ الإنسان ورفعته؟

 لماذا يستخدم القرآن الكريم في بعض الآيات ضمير الجمع بالنسبة إلى الله تعالى ؟

 ما رأيكم بالرواية التي تقول بأن جبريل ( عليه السلام ) نزل عند ضرب ابن ملجم اللعين لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) قائلاً : ( انفصمت والله العروة الوثقى )

 الآية الكريمة {يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ}

 هل يجوز - حسب مذهب أهل البيت عليهم السلام- للمثقف و صاحب الشهادات العليا من جامعات الغرب أن يفسّر أو يجتهد في آيات القرآن الكريم و الأحاديث؟ ب: ما هو الدليل العقلي و الشرعي على جواب السؤال الأول؟

 - ما معني تخافون نشوزهن ؟ و هل هناك حديث يوضع معني ضرب شخص آخر فقط من أجل الخوف أن يعمل خطأً ، و قبل أن يكون حقيقتاً قد ارتكبة في أي المواقع يجوز للرجل ضرب زوجته وإلى أي حد ....

 لماذا ذكر القرآن قبل خلق الانسان ؟

 اذا كانت روح الانسان كما قال تعالى بانها من روحه تشريفا وتكريما (بغض النظر عن معناه الحقيقي) فكيف يمكن تصور وجود مثل هكذا روح ان تتحول الى شريرة ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 انوارك زينب والكرم

 يا سائلي اين حل الجود والكرم - الإمام السجاد (ع)

 هذه الجنة لا جنة عاد - الإمام الكاظم (ع)

 طلعت بك العليا بنجم اسعد - الإمام حسن العسكري (ع)

 جواد الأئمة يا سيدي

 إذا حل خطب تلوذ العباد - الإمام الكاظم (ع)

 يارب خير المرسلين

 يا طائر الحب غرد

 ياقمر التم

 يا كعبة الآمال



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21372)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10154)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7201)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6759)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5785)

 الدرس الأول (5697)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5149)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5099)

 الدرس الاول (4960)

 درس رقم 1 (4920)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5372)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3654)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3019)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2703)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2544)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2120)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2002)

 تطبيق على سورة الواقعة (1932)

 الدرس الأول (1914)

 الدرس الأوّل (1825)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الدرس الأوّل

 سورة البقرة

 سورة نوح

 القلم

 سورة طه

 الرحمن 1 - 27

 بشرى لنا ولد الحسن ـ باسم الكربلائي

 سورة ص

 الجزء العشرون

 سورتي الحاقة والمعارج - الطور العراقي

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6483)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6066)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5438)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5225)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4785)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4680)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4627)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4545)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4531)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4440)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1838)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1663)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1567)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1559)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1282)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1259)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1232)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1188)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1182)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1175)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net