00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (4)
  • مقالاته (70)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (152)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (97)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الأخلاق في القرآن .

              • الموضوع : نظرة القرآن عن القلب .

نظرة القرآن عن القلب

 الشيخ مرتضى مطهّري

 أظنّ أنّه لا داعي للتوضيح، بأنّ الغرض من القلب في اصطلاح العرفاء والأُدباء ليس ذلك العضو اللحمي الموجود في الجانب الأيسر من البدن، ويجري الدم ـ كالمضخة ـ في العروق، فمثلاً في تعبير القرآن: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ،..)  ق: 37].

واضحٌ أنّ المقصود من القلب هنا، حقيقةٌ ساميةٌ ممتازةٌ، تختلف تماماً عن هذا العضو الموجود في البدن، وهكذا عندما يذكر القرآن مرضى القلوب: (فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضًا) [ البقرة: 10 ]، فإنّ معالجة هذا المرض خارجة عن طاقة طبيب أمراض القلب، وإذا ما وجد طبيب يتمكّن من معالجة هذه الأمراض، فلا شك أنّه طبيب متخصّص في الأمراض الروحية،

تعريف القلب:

إذن، ما هو المقصود من القلب ؟

 للإجابة على هذا السؤال يجب البحث في حقيقة وجود الإنسان، فالإنسان في الوقت الذي هو موجود واحد، إلاّ أنّ له مئات بل وآلاف الأبعاد الوجودية ؛ لأنّ الإنسانية عبارة عن مجموعة كبيرة من الأفكار، والآمال، والخوف، والحبّ، و... وأنّها بمثابة الأنهار والجداول، التي تتجمّع في مركز واحد، وأنّ هذا المركز بنفسه بحر عميق، بحيث ما استطاع أيَّ إنسان - وحتى الآن - أن يدّعي أنّه اطلع على أعماق هذا البحر،

فالفلاسفة، والعرفاء، وعلماء النفس، قد ساهم كلٌّ منهم إلى حدٍّ ما في السباحة في أغوار هذا البحر، ووفّق كلّ منهم إلى كشف بعض أسراره، ولربّما كان العرفاء أكثر حظّاً من الآخرين في هذا المجال،

وما يسمّيه القرآن بالقلب، عبارة عن حقيقة هذا البحر، وإنّ ما نسمّيه بالروح الظاهرية، عبارة عن الأنهار والجداول التي تتصل بهذا البحر، وحتى العقل بنفسه أحد هذه الأنهار التي تتصل بهذا البحر،

عندما يذكر القرآن الوحي، لم يقل شيئاً عن العقل، بل إنّ علاقته ترتبط مع قلب الرسول (ص)، ومعنى هذا الكلام أنّ القرآن لم يَرِد على الرسول بقوّة العقل وبالاستدلال العقلي، بل كان هذا قلب الرسول (ص)، حيث ارتقى إلى حالة لا يمكن لنا تصوّرها، وفي تلك الحالة حصل على قابلية أدراك ومشاهدة تلك الحقائق المتعالية، وها هي آيات سورة النجم وسورة التكوير توضح كيفية هذا الارتباط إلى حد ما، نقرأ في سورة النجم:

(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى * وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى * ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى * فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى * مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى): يقول القرآن ذلك، ليبيّن أنّ مستوى هذه المسائل فوق حيّز عمل العقل ـ الحديث هنا عن المشاهدة والاعتلاء ـ،

 ونقرأ في سورة التكوير: (إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ * وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ * وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ * وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ * وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ * فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ * إِنْ هُوَ إِلاّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ)

يعتبر القلب من وجهة نظر القرآن وسيلة للمعرفة أيضاً، وأنّ القسم الأكبر من نداءات القرآن تُخاطب قَلب الإنسان، تلك النداءات التي لا طاقة لسماعها إلاّ بواسطة أُذن القلب، ولذلك فإنّ القرآن يؤكّد كثيراً بالمحافظة على هذه الوسيلة والعمل على تكاملها،

نلتقي في القرآن كثيراً بأمور مثل: تزكية النفس، وصفاء القلب:

(قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا) [ الشمس: 9 ]،

و(كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [ المطففين: 14]،

وحول إنارة القلب يقول: (،.. إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا،.) [ الأنفال: 29 ]،

و(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا) [ العنكبوت: 69 ]،

وفي مقابل ذلك، فإنّ الأعمال القبيحة تسوّد روح الإنسان وتَسلب منه الاتجاهات الطاهرة النقية، وقد تكرّر هذا الحديث في القرآن، يقول عن لسان المؤمنين:

(رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا) [ آل عمران: 8 ]،

وفي وصف المسيئين يقول: (كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) [ المطففين: 14 ]،

(فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ،.) [ الصف: 5 ]،

ويتحدث القرآن عن قساوة القلوب وتختمها:

(خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ) [ البقرة: 7 ] ،

و(جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ،..) [ الأنعام: 25 ]،

و(،.. كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الْكَافِرِينَ) [ الأعراف: 101 ]،

و(،.. فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) [ الحديد: 16 ]،

كلّ هذه التأكيدات تبيّن أنّ القرآن يريد جوّاً روحياً، ومعنوية عالية للإنسان، ويوجب على كل فردٍ أن يحافظ على سلامة ونقاء هذا الجوّ،

وبالإضافة إلى ذلك، ففي الجوّ الاجتماعي المريض، وحيث تصبح أكثر جهود الإنسان لنظافة البيئة عقيمة غير موفقة، يؤكّد القرآن أن يستغلّ البشر كلّ طاقاته في سبيل تصفية وتزكية بيئته الاجتماعية، يصرّح القرآن بأنّ ذلك الإيمان والعشق والمعرفة، والتوجهات السامية، وتأثيرات القرآن، وقبول نصائحه، كل ذلك يرتبط بابتعاد الإنسان والمجتمع الإنساني عن الدَّنايا، والرذائل والأهواء النفسية، والشهوات.

 يشير التأريخ البشري أنّ القوى الحاكمة عندما أرادت السيطرة على مجتمع ما واستثماره، تسعى لإفساد روح المجتمع، ولهذا الغرض تُهيئ وسائل الشهوة للناس، وتحرِّضهم على الشهوات.

والنموذج الذي يدعو إلى الاعتبار من هذا الأسلوب القذر، الفاجعة التي حدثت للمسلمين في إسبانيا المسلمة، التي كانت تعدّ من مواطن النهضة، ومن أكثر الدول الأوروبية حضارةً وتقدّماً، ولأجل إخراج إسبانيا من أيدي المسلمين، بدأ المسيحيون يعملون على إفساد نفسيات وأخلاق الشباب المسلمين،

 وضعوا ما أمكنهم من وسائل اللهو واللعب والشهوة في اختيار المسلمين، وتقدّموا في هذا المجال بحيث خدعوا الأمراء ورؤساء الحكومة ولطخوهم بالفجور، وهكذا استطاعوا القضاء على عزيمة المسلمين وقوتّهم وإرادتهم وشجاعتهم وإيمانهم وصفاء نفوسهم، وبدّلوهم إلى أشخاص أذلاّء ضُعفاء فاسدين، يتّبعون الشهوات، ويشربون الخمور، ويرتكبون الفواحش والمنكرات، وواضح جداً أنّ التغلّب على مثل هؤلاء الأشخاص لم يكن أمراً صعباً،

لقد انتقم المسيحيون من حكومة المسلمين التي مضى عليها 300 -400 عاماً، انتقاماً يخجل التاريخ من تذكّره وتذكّر تلك الجرائم، أولئك المسيحيون الذين يسلّمون الطرف الأيسر من وجوههم إلى من لطم على يمينها ـ حسب تعاليم السيد المسيح ـ أجروا بحراً من دماء المسلمين في الأندلس، وبيّضوا ـ بذلك ـ وجه جنكيز (المغولي)، وطبيعي أنّ فشل المسلمين كان نتيجة هِمَمهم المنحطّة، وفساد نفوسهم، وجزاء عدم اتباعهم للقرآن وتعاليمه،

وفي زماننا أيضاً، أينما وضع الاستعمار رجله، يستند على ذلك الموضوع الذي حذّر منه القرآن، أي: إنّه يسعى ليفسد القلوب، فإذا فسد القلب لا يستطيع العقل أن يعمل شيئاً، بل يصبح نفسه قيداً أكبر في أيدي وأرجل الإنسان،

 ولذلك نرى أنّ المستعمرين والمستثمرين لا يخشون من افتتاح المدارس والجامعات، بل ويقدمون بأنفسهم على تأسيسها، ولكنهم يسعون من طرف آخر لإفساد قلوب ونفوس الطلاب والتلاميذ بكل طاقاتهم ، إذ هم يدركون تماماً هذه الحقيقة، وهي أنّ المريض في قلبه وروحه، لا يستطيع أن يعمل شيئاً، ويتقبّل كل ذلّة واستثمار وأسارة،

يهتمّ القرآن كثيراً بنقاء وعلوِّ روح المجتمع، حيث يقول في الآية الشريفة: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ،..) [ المائدة: 2 ]، ابحثوا أوّلاً: عن كل عمل خير، وابتعدوا عن كل سوء ورذالة، وثانياً: اعملوا معاً وبصورة اجتماعية ولا تعملوا منفردين،

وبالنسبة إلى القلب، أذكر بعض النقاط على لسان الرسول (ص) والأئمّة الأطهار (عليهم السلام)، ليكون ختاماً حسناً لهذا الموضوع،

مكتوبٌ في كتب السيرة أنّ شخصاً حضر عند رسول الله (ص) وقال: أنّ لي أسئلة أريد أن أعرضها عليكم، فسأله الرسول: هل يريد أن يسمع أجوبة أم يرغب في طرح الأسئلة فقط ؟ فأجاب أنّه يريد الجواب،

فقال النبي (ص) (ما معناه): جئت تسأل عن البِر والإحسان، والإثم والعدوان ؟ أجاب: نعم، فجمع النبي (ص) ثلاثة من أصابعه ووضعها على صدر الرجل براحة قائلاً: (استفت قلبك وإن أفتاك المفتون) ثمّ أضاف (ما معناه): لقد خُلق القلب بحيث يرتبط مع الحسنات ويرتاح معها، ولكنه يضطرب وينزجر من السيئات والقبائح، تماماً مثل بدن الإنسان، فإذا ورده شيء لا يتجانس معه يغيّر نظامه، وهكذا روح الإنسان تتعرّض للاختلال والاضطراب بواسطة الأعمال السيئة.

إنّ ما يسمّى عندنا بعذاب الضمير، ناشئ عن عدم تجانس الروح مع المفاسد والسيئات والآثام، يشير الرسول (ص) إلى هذه النقطة، وهي أنّ الإنسان الذي يبحث عن الحقيقة، ويُخلِص نفسه لمعرفة الحقيقة، لا يمكن لقلبه ـ في هذه الحالة ـ أن يخونه وسوف يهديه إلى مسير الهداية المستقيم، والإنسان أساساً ما دام يبحث صادقاً عن الحقّ والحقيقة الخالصة المحضة،

يردّ الرسول على من سأله عن البِر: (استفت قلبك)، أي: إنّك لو كنت تريد البِر حقيقةً، فإنّ ما يطمئنّ قلبك به ويسكن ضميرك له هو البِرّ، ولكن إذا كنت ترغب شيئاً، غير أن قلبك لم يطمئن له، فتيقّن أنّه هو الإثم، وفي مكان آخر يسأل الرسول (ص) عن معنى الإيمان ؟ فيجيب (ما معناه): المؤمن هو الذي إذا ارتكب عملاً سيئاً تعرّض للندم وعدم الراحة، وإذا ارتكب عملاً صالحاً سرّ وفرح.

عن عبد الله بن القاسم، عن الإمام الصادق (ع)، أنّه قال: (إذا تخلّى المؤمن من الدنيا، سما ووجد حلاوة حبّ الله، وكان عند أهل الدنيا كأنّه قد خولط، وإنّما خالط القوم حلاوة حبّ الله، فلم يشتغلوا بغيره)، أي: إنّ المؤمن إذا زهد في الدنيا، يسمو ويرتفع ويحسّ حلاوة محبّة الله، ويتصوّر أهل الدنيا أنّه قد جنّ، في حين أنّ حلاوة حبّ الله جعلته في غنى عنهم، وشغله حبّ الله عن غيره،

قال (الرواي) وسمعته (الإمام الصادق) يقول: (إنّ القلب إذا صفا ضاقت به الأرض حتى يسمو) [أصول الكافي 2: 130]

عن إسحاق بن عمّار قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: (انَّ رسول الله (ص) صلّى بالناس الصبح، فنظر إلى شابٍّ في المسجد وهو يخفق ويهوي برأسه مصفرّاً لُونه، قد نحف جسمه، وغارت عيناه في رأسه، فقال له رسول الله (ص): كيف أصبحت يا فلان ؟ قال: أصبحت يا رسول الله موقناً !

 فعجب رسول الله من قوله، وقال (ص): إنّ لكلّ يقينٍ حقيقة، فما حقيقة يقينك ؟ فقال: إنّ يقيني ـ يا رسول الله ـ هو الذي أحزنني، وأسهر ليلي، وأظمأ هواجري، فعزفت نفسي عن الدنيا وما فيها، حتى كأنّي أنظر إلى عرش ربّي وقد نصب للحساب، وحشر الخلائق لذلك وأنا فيهم، وكأنّي أنظر إلى أهل الجنّة يتنعّمون في الجنّة ويتعارفون، على الأرائك متكئون، وكأنّي أنظر إلى أهل النار وهم فيها معذبون مصطرخون، وكأنّي الآن أسمع زفير النار يدور في مسامعي،

 فقال رسول الله (ص) لأصحابه: هذا عبدٌ نوّر الله قلبه بالإيمان، ثم قال له: إلزم ما أنت عليه ! فقال الشاب: ادع الله لي ـ يا رسول الله ـ أن أزرق الشهادة معك، فدعا له رسول الله (ص) فلم يلبث أن خرج في بعض غزوات النبي، فاستشهد بعد تسعة نفر وكان هو العاشر) [ أصول الكافي، كتاب الإيمان والكفر: 2: 53 ]، يقول القرآن بأنّ صفاء القلب يوصل الإنسان إلى مقام يقول عنه أمير المؤمنين(ع): (لو كُشف لي الغطاء ما ازددتُّ يقيناً)،

إنّ القرآن بتعاليمه يريد أن يربّي أناساً، مسلّحين بسلاح العلم والعقل، ويستفيدون من سلاح القلب أيضاً، ويستخدمون هذين السلاحين في أحسن أساليبه وأسمى كيفياته في طريق الحق، وإنّ أئمّتنا وتلامذتهم الصالحين المؤمنين نماذج حيّة واضحة لهؤلاء الأناس،

منقول من التعرّف على القرآن، الشهيد مرتضى المطهّري.

[ http://www.holyquran.net ]، بتصرّف.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/04   ||   القرّاء : 3648





 
 

كلمات من نور :

من قرأ القرآن فهو غنيٌ ، ولا فقر بعده وإلاّ ما به غنىً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 صدر حديثاً كتاب: دروس في أُسس التفسير - بحوث في أصول وقواعد تفسير القرآن الكريم

 القرآن الكريم والقوة الغيبية

 أمسية قرآنية عابرة للمحيطات

 شبل جمعية تراتيل الفجر يحقق مركزاً قرآنياً عالمياً

 التلاوات التعليمية المصورة

 الإمام الباقر (عليه السلام) من ألمع المفسّرين للقرآن

 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

ملفات متنوعة :



 عوامل مساعدة في تيسير حفظ القرآن

 العملية التعليمية وعناصرها

 برنامج: أطفال القرآن 2 (التلاوة الجماعية)

 مُعطَيات آية المودّة ( المحاضرة الاولى )

 سلسلة حلقات إبداعية لحفظ القرآن الكريم (3)

 البحث القرآني عند المسيحيين (القسم الثاني)

 سورة المدثر القسم الثاني

 الدعاء لله تعالى

 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (2)

 الكلمة في القرآن ( القسم الثالث )

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2203

  • التصفحات : 10835882

  • التاريخ : 12/04/2021 - 00:25

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 دروس في أسس التفسير

 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية



. :  كتب متنوعة  : .
 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثامن عشر

 اشكالات قرآنية - أسالة وردود

 علل الوقوف

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثاني)

 مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)

 مرسوم خط المصحف

 تفسير القرآن الكريم في أسلوبه المعاصر

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج2

 خلاصة التجويد

 تفسير النور - الجزء العاشر

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 أنا اقرأ القرآن على أرواح بعض المؤمنين واستلم من اهليهم اجور رمزية وانا في القراءة اخفت واحياناً اقرأ كحديث النفس حيث لا اسمع القراءة لكنني اعيها هل هذا مجزي للتوصيل ؟

 من لا يستطيع القراءة الصحيحة ولكنه يحسن منها مقداراً معتداً به بل ربما يكون لحنه في حرف أو حرفين فهل يجوز له النيابة ؟ وهل يشمل قولكم(يحسن منها مقداراً معتداً به) من لا يحسن التلفظ بحرف متكرر كالحاء والعين والصاد؟

 سؤال حول بيع قرص للقرآن فيه أخطاء عدة

 ما معنى الآية الشريفة: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ} [سورة الأنفال، 24]؟

 أحكام التجويد في ختم القرآن

 متی يکون المدّ واجب في قراءة السورة؟

 أصدقاء السوء

 إذا وجب على الشخص تخميس داره التي يسكن فيها ، وأراد الذهاب إلى الحج ، فخمس الاموال التي بيده فقط .. فهل حجه صحيح ؟

 هل يجزي لدخول وقت صلاة الفجر أن نضيف في تقويمنا عشر دقائق على الوقت الموجود في تقويم أم القرى ؟

 هل العزوبة فضيلة؟ كما في قوله تعالى: {وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ}

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 أنشودة: حينما يأتي الإمام المنتظر - أداء الشبل: السيد محمد مرتضى الشخص

 الصفحة 604 (ق 3)

 الصفحة 604 (ق 2)

 الصفحة 604 (ق 1)

 الصفحة 603 (ق 3)

 الصفحة 603 (ق 2)

 الصفحة 603 (ق 1)

 الصفحة 602 (ق 3)

 الصفحة 602 (ق 2)

 الصفحة 602 (ق 1)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (22258)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10838)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7810)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (7374)

 الدرس الأول (6431)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (6329)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5700)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5658)

 درس رقم 1 (5566)

 الدرس الاول (5551)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5741)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3968)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3298)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (3018)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2823)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2452)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2274)

 الدرس الأول (2267)

 تطبيق على سورة الواقعة (2222)

 الدرس الأوّل (2138)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة المجادلة

 ناجيت ذكراك حتى عطرت كلمي ـ ميثم التمار

 الحاقة

 سورة الحجرات

 سورة الروم

 الصفحة 486

 الواقعة

 الصفحة 109

 المدثر

 سورة الاخلاص

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (7131)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6718)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5802)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5496)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (5281)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (5176)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (5116)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (5095)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4957)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4894)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (2127)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1935)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1807)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1581)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1533)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1507)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1470)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1462)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1450)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1438)



. :  ملفات متنوعة  : .
 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net