00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (74)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (76)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الأخلاق في القرآن .

              • الموضوع : إضاءات قرآنية (3) ـ القلوب المحجوبة عن ذكر الله (*) .

إضاءات قرآنية (3) ـ القلوب المحجوبة عن ذكر الله (*)

 قال الله تعالى: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا * وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا * نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا} [سورة الإسراء، 45-47]

أولاً - إن مفاهيم القرآن ومعارفه السامية لا يمكن أن يفهمها من يعيش حالة الغفلة والابتعاد عن الله تعالى، وإن وصف القرآن الكريم إياهم بـ {الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ} دليل على أن عدم الاستفادة من أنوار القرآن الكريم الساطعة إنما يكون بسبب عدم الإيمان بالآخرة، لأن التعليق بالعنوان مشعر بالعلية، فلما كانوا لا يؤمنون بالآخرة، ويكذبون بما جاء به الرسل والأنبياء (عليهم السلام)، ويستهينون بقدرة الله تعالى وبعذابه، حُجبوا عن الحق والحقيقة، ومُنعوا من الوصول إلى الواقع، ومن الاهتداء بمعارف كتاب الله تعالى.

ثانياً – إن القلب بمقتضى فطرة الإنسان الأولية الصافية يقبل على الخير، ويدرك المعارف، ويصل إلى دقائق العلم، وغرائب المعرفة، ولا يغفل عن ذكر الموت والمعاد، ومن ثَمَّ يشعر بالمسؤولية الكبيرة في هذه الحياة، إلا أن ارتكاب المعاصي يغطيه بحجاب غليظ بحيث لا يمكن له أن يرى الواقع، وهو معنى قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ}، ولذلك لا يتحملون كلمة التوحيد بل يولّون على أدبارهم نفوراً.

ثالثاً– تحدّث القرآن الكريم عن القلوب التي خُتم عليها وغُطيت بحجاب المعاصي والذنوب، والخلود إلى حياة الدينا وملذّاتها وشهواتها، كما تحدّث عن قلب المؤمن الذي يكون بيت الله تعالى، حيث لا يكون فيه إلا ذكر الله تعالى، ووصفه القرآن الكريم بقلب سليم، الذي يتأثّر تأثّراً بليغاً عند سماع آيات الله تبارك الله وتعالى، ويزداد إيماناً وعلماً ومعرفة وتصديقاً بما جاء به الأنبياء (عليهم السلام). وإن ثَمَّة ما يقارب 135 آية تتحدث عن القلب، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن القلب يتمتع بأهمية كبرى بين سائر جوارح الإنسان وجوانحها. إضافة إلى ذلك، من يتأمل في النصوص المباركة التي وردت عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعن أهل البيت (عليهم السلام) يدرك أنه ثَمَّة مئات من الروايات تتحدث عن حقيقة القلب وأهميته، وآثار القلب السليم وعلاماته، وأمراض القلب وإلى غير ما هنالك.

بقي علينا أن نتوقف عند تفسير قوله تعالى: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [سورة المجادلة، 22].

تتوقف هذه الآية المباركة عند أهم المواصفات التي يتمتع بها المؤمنون الخلص، فمن أهم خصائل المؤمن أنه لا يحب عدوّ الله تعالى ورسوله، ولا فرق في ذلك بين أن يكون العدوّ من أقربائه أو غيرهم، ومن المعلوم أن ترك الأقرباء أشد وقعاً، وأبلغ تأثيراً على الإنسان من غيرهم، كما لا يخفى أن ثَمَّة تأكيداً على مراعاة حقوق القرابة، والنظر إليها بنظرة الاحترام والإجلال، إلا أن علاقة الدم والقرابة تنقطع عند حد الإيمان؛ لأن معيار المودة عند المؤمن وصداقته هو مودة الله تعالى، فمن يكون صدّيقاً وموالياً لله تعالى يكون أخا المؤمن، ومن يكون عدوّاً لله ورسوله يكون عدوّاً للمؤمن، حتى ولو كان من أقربائه. وهذا خير شاهد على تجذّر الإيمان في قلوب أمثال هؤلاء المؤمنين الذين وصفهم الله بحزب الله، ومن آثار هذه الحمية على دين الله تعالى، الحصول على الإيمان الراسخ المتجذّر في فطرة الإنسان الذي لا خوف على زواله واندثاره وانطماسه، وجزاؤهم في الآخرة جنات الخلد، بل الحصول على رضا الله تعالى الذي هو أكبر عند المؤمن من كل نعمة أنعمه الله بها، فهم راضون بقدر الله تعالى وقضائه، والله راض عن أعمالهم وأفعالهم، ما أعظم هذه الدرجة! يا أولى الألباب.

وثَمَّة آيات أخرى تؤكّد على أن علاقة الدم والقرابة النسبية والسببية لا تحول بين المؤمن وبين ربه، فكل هذه العوائق والموانع يتجاوزها المؤمن بكل صلابة وجدارة وشموخ. يقول الله تبارك وتعالى: {قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}. [سورة التوبة، 24]

تناولت الآية المباركة تهديداً واضحاً لمن يهتم بالقرابة أكثر من اهتمامه بالله عز وجل ورسوله، حيث بشّره بخسارة مبيّنة لا يتصوّرها. 

ففي قسم الأوّل من هذه الآية يأمرنا ربّنا بالوقوف مع الذين لهم علاقات حميمة مع ربهم صباحاً ومساءً مخلصين لله، ثم ينهى عن الغفلة من هؤلاء تأثّراً بما عند غيرهم من زينة الحياة الدنيا وهذه الآية ولو كان المخاطب فيها رسول الله، ولكنه (صلوات الله عليه) كان معصوماً بعصمة الله، فهذا الكلام من قبيل المثل المشهور ـ إيّاك أعني واسمعي يا جارة ـ فنحن لابد ان نتعظ بها ولا نقدّم أصحاب المال والجاه على المؤمنين المخلصين، فقد ورد في مناجاة الإمام علي بين الحسين (عليهما السلام) ربّه: >واعْصِمْنِي مِنْ أَنْ أَظُنَّ بِذِي عَدَمٍ خَسَاسَةً، أَوْ أَظُنَّ بِصَاحِبِ ثَرْوَةٍ فَضْلًا< [الصحيفة السجادية، دعاؤه (عليه السلام) في الرضا إذا نظر إلى أصحاب الدنيا]. وفي الحديث: >ملعون من أكرم الغني لغناه<.

ثم في القسم الأخير من هذه الآية حيث يقول تعالى: {وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا}، فنستفيد منها أنّ هناك ملازمة بين الغفلة عن ذكر الله وإتباع الهوى والإفراط في الأمر فنهى الله تعالى عن طاعة هؤلاء فمن يطع أمثال هؤلاء يخسر الدنيا والآخرة، وهذا هو خسران مبين.

وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} [سورة الأعراف، 179]

بيّن الله تبارك وتعالى في هذه الآية علامات أهل النار، حيث ذكر أنهم يمتلكون القلوب إلا أنهم لا يفقهون بها، ويمتلكون العيون، ولكنّهم لا يبصرون بها ما فيه عبرة وموعظة وصلاح لهم، ويمتلكون الآذان ولكن لا يسمعون بها ما يفيدهم ويقرّبهم إلى الله تعالى، ومن هنا شبّههم بالأنعام، ولعل سبب هذا التشبيه، أن هدف الأنعام في الحياة هو الأكل والشرب والحصول على الملذّات، فالإنسان الذي لا يفكر إلا بالأكل والشرب والنوم والراحة ويركض وراء الشهوات والملذّات الدنيوية، هو لا محالة كالأنعام، بل أبتر وأضل منها، كما نص عليه كتاب الله، وذلك أن الإنسان يتمتع بقوة عاقلة تميّز له الخير من الشر، وما فيه صلاحه مما فيه خسارته وهلاكه، لكنه إذا لم يستخدمها وتركها وتورّط في الملذّات الدنيوية وإرضاء شهواته، فهو أضل من الأنعام التي لا تمتلك هذه القوة النبيلة.

فكلّما أكثر الإنسان من ارتكاب المعاصي، كلّما ابتعد عن ساحة الحق والحقيقة، بل قد يصل به الأمر إلى حد لا يحب أن يسمع كلمة التوحيد، ويستأنسون بذكر الباطل، قال الله تعالى: {وَإِذَا ذُكِرَ اللهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ} [سورة الزمر، 45]

في هذه الآية المباركة وصف المنكرون للقيامة بأنّهم يشمئزون من ذكر الله دون الأصنام اشمئزازاً قلبياً، وبعكس ذلك يستبشرون عند ذكر غير الله، فهذه الخصيصة هي للذين لا يؤمنون بالآخرة. فهذه الآية تتناغم مع الآية المبحوث عنها من سورة الإسراء، والدلالة التي نستفيد من هذه الآية أن نقيّم أنفسنا؛ ما هو انسجامنا النفسي مع المؤمنين الملتزمين وما هو انسجامنا مع الفساق غير المبالين بالقيم، فإن كان ارتياحنا إلى المؤمنين فأهلاً بنا وسهلاً، وإن كنّا عكس ذلك علينا أن نصلح أنفسنا ونبحث عن الأسباب التي أدّت الى هذه الحالة النفسانية. 

هناك آية أخرى تصبّ وتؤكّد على ما نبحث عنه من سلامة القلب ومرضه، وهي كذلك تفيدنا في ظل ما نعيش من الأزمة من البلايا الشديدة النازلة بنا من قبل الأعداء من القتل والتشريد والنزوح عن البيوت ومسألة المعاش وبعض الأمراض، قال الله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ} [سورة الأنعام، 42-44]

تُشير هذه الآية المباركة إلى صنفين من الناس حين نزول المصائب والمشاكل، فمنهم من يتوجه إلى الله عز وجل، حين تنزل البأساء أو الضرّاء، ويتقرّب إليه، ويدعوه ويتضرّع إليه، ومنهم من لا يتوجه إلى ربّه ولا يتضرّع إليه في رفع ما نزل إليه من البلاء ويغفل عن ذكر ربه وهو يرى بأم عينه أن المشاكل قد أحاطت به، فالفريق الأوّل تكون البلايا سبباً لتضرّعه إلى الله، فيشعر بالتعالي في المعنويات ويستطيع أن يتحملها برحابة الصدر، فتراه ضعيفاً وقد يكون مجروحاً في الظاهر، ولكن في نفسه وروحه يتقوّى يوماً بعد يوم فيسعد بذلك ويرتقي إلى مدارج العرفان والانقطاع الى الله. أما الفريق الآخر يشعر بالخيبة والشقاء، وهو شاكي عن ربه، فيزداد الإحباط النفسي والاكتئاب الروحي في نفسه، فتنقلب الدنيا له جحيماً وهو في الاخرة من الخاسرين. فهذا الفريق الثاني قد تقبل عليه الدنيا بعدما لم يتذكّر ربه من البلايا فيغدق عليه الدنيا والمال ويفتح عليه أبواب كل شيء، وهذه الحالة في الحقيقة مؤاخذة من الله لعبده الغافل العاصي الذي ما اعتبر من العبر وقد يُسمّى ذلك بالاستدراج، قال تعالى: {وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ} [سورة الأعراف، 182-183] فيتمتع بها إلى حين، وإذا بالعذاب يأخذه من حيث لا يتوقع.

ومن هنا نؤكّد في ختام الحديث على أن المؤمن لا يخاف في البلايا والمصائب، كما لا يشكو عن الله بل يشكو إليه، ولا يتضمر البغض لله، بل يتوجه إلى الله تعالى أكثر فأكثر حين نزول البأساء والضرّاء. نسأل الله تعالى أن يتقبّل صيامنا وقيامنا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) بالاستفادة من: دروس في سورة الإسراء، لآية الله السيّد مجتبى الحسيني.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/17   ||   القرّاء : 2674





 
 

كلمات من نور :

زينوا القرآن بأصواتكم .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة النبي سليمان (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله هود (عليه السلام)*

 تأملات وعبر من حياة نبي الله صالح (ع) *

 مهارات وطرق الحفظ كثرة التغيير وسرعة التأثير

 الدار تقيم اللّقاء القرآني الأوّل للعام 1441 هـ

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 (( شفاء لما في الصدور )) أمسية قرآنية مميّزة

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 1 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 2 *

ملفات متنوعة :



 مدرسة الإمام العسكري (عليه السلام) العلمية *

 قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا

 تطبيق صوت الميزان على متجري Android و IOS

 النشرة الاسبوعية ( العدد 26 )

 نفي تحريف القرآن الكريم (القسم الثانی )

 وقفة مع الشيخ الوائلي وقصيدته في الإمامين الهادي والعسكري (عليهما السّلام)

 الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه

 دور الحجّ في ترسيخ السّلام في العلاقات الاجتماعيّة ق(1)

 لقاء مع الحافظ الشيخ الأستاذ صادق الراضي العبدالله

 89 ـ في تفسير سورة الفجر

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2186

  • التصفحات : 9069766

  • التاريخ : 20/01/2020 - 06:47

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 قصص القرآن

 تفسير البسملة

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثامن عشر

 تفسير النور - الجزء السادس

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الثالث )

 الأخوّة الإيمانية في الكتاب والسنّة

 أسس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 عنوان الدليل من مرسوم خط التنزيل

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الأول)

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الثاني)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 حرب أهل الربا -المذكورة في الآية الكريمة- هل هي في الدنيا أو في الآخرة؟

 هل القرآن الموجود الآن بين أيدي المسلمين هو نفس القرآن الذي نزل على الرسول الاعظم (ص) ، لا زيادة ولا نقصان فيه ؟

 لمَ يُحرق جميع المعبودين بالباطل ؟

 لماذا كتب في القرآن إل ياسين بدل الياسين أو آل ياسين ما السبب؟

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

  يُذكر عندكم، في أحاديثكم وبعض مصادركم، مصطلح « مصحف الإمام عليّ »، فهل لعليٍّ كرّم الله وجهه مصحفٌ غير هذا المصحف المتداوَل بيننا اليوم ؟ ولماذا هذا التميّز ؟!

 ما هو الرأي الشرعي في استخدام مكبرات الصوت خارج المسجد ؟

  ما حكم تلاوت القرآن الكريم مصاحبا لموسيقى كتلك التي تصاحب بعض الأدعية و ما حكم انشاد أو تأدية شعر يحتوي على آيات من الذكر الحكيم ؟

 ما معنى الجملة التالية: (إِنِ الْحُكْمُ إِلّا لِلّه)؟

 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 انوارك زينب والكرم

 يا سائلي اين حل الجود والكرم - الإمام السجاد (ع)

 هذه الجنة لا جنة عاد - الإمام الكاظم (ع)

 طلعت بك العليا بنجم اسعد - الإمام حسن العسكري (ع)

 جواد الأئمة يا سيدي

 إذا حل خطب تلوذ العباد - الإمام الكاظم (ع)

 يارب خير المرسلين

 يا طائر الحب غرد

 ياقمر التم

 يا كعبة الآمال



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21364)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10149)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7194)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6750)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5778)

 الدرس الأول (5690)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5144)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5093)

 الدرس الاول (4955)

 درس رقم 1 (4914)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5371)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3654)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3018)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2700)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2543)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2120)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2002)

 تطبيق على سورة الواقعة (1929)

 الدرس الأول (1914)

 الدرس الأوّل (1823)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة النساء

 سورة النساء

 الجزء الثاني والعشرون

 سورة الحج

 سورة النمل

 سورة يوسف

 سورة الملك

 سورة الناس

 سورة الرحمن

 المرسلات

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6475)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6063)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5432)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5223)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4780)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4678)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4624)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4540)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4528)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4436)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1835)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1663)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1566)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1557)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1281)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1257)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1229)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1186)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1181)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1173)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net