00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (70)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : نساء أهل البيت (ع) .

              • الموضوع : زواج الزهراء (عليها السلام) (*) .

زواج الزهراء (عليها السلام) (*)

 آية الله الشيخ إبراهيم الأميني

فاقت فاطمة الزهراء عليها السلام نساء عصرها في الحسب والنسب، فهي بنت محمد رسول الله صلّى الله عليه وآله وخديجة رضي الله عنها، ووريثة الفضل والعلم والسجايا الخيّرة، وغاية الجمال الخلقي والخُلقي، ونهاية الكمال المعنوي الإنساني، علا شأوها وتألق نجمها، وهي بالإضافة إلى خصائصها عليها السلام الشخصية بنت محمد صلّى الله عليه وآله الذي غزا الكفر والشرك في عقر داره، وقويت شوكته وظهرت قوته.

فما أدركت فاطمة عليها السلام مدرك النساء حتى خطبها أكابر قريش من أهل الفضل والسابقة في الإسلام والشرف والمال، وكان كلّما ذكرها رجل من قريش لرسول الله صلّى الله عليه وآله أعرض عنه الرسول صلّى الله عليه وآله بوجهه، حتى كان الرجل منهم يظنّ في نفسه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله ساخط عليه(1).

ورسول الله صلّى الله عليه وآله كان قد حبسها على عليّ، ويرغب في أن يخطبها منه(2). لأنّه مأمور أن يزوّج النور من النور(3).

عن بريدة قال: خطب أبو بكر فاطمة عليها السلام فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: إنّها صغيرة، وإنّي أنتظر بها القضاء. فلقيه عمر فأخبره، فقال: ردّك، ثمّ خطبها عمر فردّه(4).

وروي أنّ عبد الرحمن خطبها فلم يجبه ((وفي رواية غير أنه قال بكذا من المهر)) فغضب رسول الله صلّى الله عليه وآله ومدّ يده إلى حصواتٍ فرفعها فسبحت في يده وجعلها في ذيله فصارت درّاً ومرجاناً، يعرض به جواب المهر(5).

عليّ يتقدم للخطبة

أقبل علي عليه السلام إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وكان رسول الله صلّى الله عليه وآله في منزل أم سلمة، فدقّ عليّ عليه السلام الباب.

فقالت أم سلمة: من بالباب؟

فقال لها رسول الله صلّى الله عليه وآله: (6) قومي يا أم سلمة فافتحي له الباب ومريه بالدخول، فهذا رجل يحبّه الله ورسوله ويحبّهما.

فقالت أم سلمة: فداك أبي وأمي، من هذا الذي تذكر فيه هذا وأنت لم تره؟

فقال: مه يا أم سلمة، فهذا رجل ليس بالخرق ولا بالنزق، هذا أخي وابن عمّي وأحبّ الخلق إليّ.
فقالت أم سلمة: فقمت مبادرة، أكاد أعثر بمرطي، ففتحت الباب فإذا أنا بعليّ بن أبي طالب عليه السلام.

فدخل على رسول الله صلّى الله عليه وآله، فقال: السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته.
فقال له النبي صلّى الله عليه وآله: وعليك السلام، يا أبا الحسن، اجلس، فجلس عليّ بن أبي طالب عليه السلام بين يدي رسول الله صلّى الله عليه وآله وجعل ينظر إلى الأرض كأنّه قصد لحاجة وهو يستحي أن يبينّها، فهو مطرق إلى الأرض حياءً من رسول الله صلّى الله عليه وآله.

فكأن النبيّ صلّى الله عليه وآله علم ما في نفس عليّ عليه السلام فقال له: يا أبا الحسن، إنّي أرى أنّك أتيت لحاجة، فقل حاجتك وأبد ما في نفسك، فكلّ حاجة لك عندي مقضية.

قال علي عليه السلام: فقلت: فداك أبيّ وأمي إنّك لتعلم أنّك أخذتني من عمّك أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد وأنا صبيّ، فغذيتني بغذائك، وأدّبتني بأدبك، فكنت إليّ أفضل من أبي طالب ومن فاطمة بنت أسد في البرّ والشفقة، وإنّ الله تعالى هداني بك وعلى يديك. وإنّك والله ذخري وذخيرتي في الدنيا والآخرة، يا رسول الله فقد أحببت مع ما شدّ الله من عضدي بك، أن يكون لي بيت وأن يكون لي زوجة أسكن إليها، وقد أتيتك خاطباً راغباً أخطب إليك ابنتك فاطمة، فهل أنت مزوّجي يا رسول الله؟

فتهلّل وجه رسول الله صلّى الله عليه وآله فرحاً وسروراً، وأتى فاطمة فقال: ((إنّ علياً قد ذكرك وهو من قد عرفت، فسكتت، فقال: الله أكبر، سكوتها رضاها، فخرج فزوّجها))(7).

التوافق

قالت أم سلمة: فرأيت وجه رسول الله صلّى الله عليه وآله يتهلّل فرحاً وسروراً، ثم تبسّم في وجه عليّ عليه السلام فقال: يا أبا الحسن فهل معك شيء أزوّجك به؟.

فقال عليّ عليه السلام: فداك أبي وأمي، والله ما يخفى عليك من أمري شيء، أملك سيفي ودرعي وناضحي، وما أملك شيئاً غير هذا.

فقال له رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا عليّ، أمّا سيفك فلا غنى بك عنه، تجاهد به في سبيل الله، وتقاتل به أعداء الله، وناضحك تنضح به على نخلك وأهلك وتحمل عليه رحلك في سفرك، ولكنّي قد زوّجتك بالدرع ورضيت بها منك.

يا أبا الحسن، أأبشرك؟.

قال علي عليه السلام قلت: نعم فداك أبي وأمي بشّرني، فإنّك لم تزل ميمون النقيبة، مبارك الطائر، رشيد الأمر، صلّى الله عليك.

فقال لي رسول الله صلّى الله عليه وآله: أبشّرك يا أبا الحسن! فإنّ الله عزّ وجلّ قد زوّجكها في السماء من قبل أن أزوّجكها في الأرض. ولقد هبط عليّ في موضعي من قبل أن تأتيني جبرئيل من السماء فقال: يا محمد، إنّ الله ـ عزّ وجلّ ـ اطّلع إلى الأرض اطلاعة، فاختارك من خلقه فبعثك برسالته، ثمّ اطلع إلى الأرض ثانية فاختار لك منها أخاً ووزيراً وصاحباً وختناً فزوّجه ابنتك فاطمة عليها السلام، وقد احتفلت بذلك ملائكة السماء.

يا محمد، إنّ الله ـ عزّ وجلّ ـ أمرني أن آمرك أن تزوّج علياً في الأرض فاطمة، وتبشّرهما بغلامين زكيين نجيبين طاهرين خيّرين فاضلين في الدنيا والآخرة، يا أبا الحسن فوالله ما عرج الملك من عندي حتى دقّقت الباب(8). 

اختيار الصهر

أكدّ الإسلام على أن الميزان الإسلامي في اختيار الزوج هو الخلق والدين، لا الثروة والمال وحطام الدنيا، إذ أنّ الغنى والثروة لوحدها لا تضمن سعادة الأسرة، وإنّما يضمن ذلك التدين، والخلق الرفيع، وخوف الله والإيمان به فهل تنتظر من ثري أحمق يركض وراء سراب الشهوات، ويعبد الأهواء واللذات الرخيصة، ولا يشعر بالمسؤولية، أن يسعد عائلته؟!

لذا أمر الإسلام جميع المسلمين أن يسألوا عن خلق الزوج ودينه قبل أن يسألوا عن ثروته وماله، وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: من جاءكم ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير(9).

وكان الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله الذي علّم المسلمين ذلك أول من ترجمه إلى الواقع، حين رجّح علياً، لتقواه وفضله وخلقه وكمالاته، ولم يعبأ بفقره وضيق ذات يده، على ثروة عبدالرحمن وماله.

مهر الزهراء عليها السلام

١ ـ درع بمبلغ ٤٠٠ درهماً، وقيل ٤٨٠ درهماً، وقيل ٥٠٠ درهماً.

٢ ـ برد حبرة(10).

٣ ـ إهاب(11).

درس عملي

الإسلام لا يرى من صلاح الأمة أن تعقد على المهور العالية، ويوصي بالاقتناع بالقليل وترك التعصّب والمماطلة في المهور، إذا ما رضوا بدين الرجل وخلقه.

قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: أفضل نساء أمتي أقلهن مهراً(12).

وقال الإمام الصادق عليه السلام: شؤم المرأة في كثرة صداقها.

يعتقد الإسلام أن المسابقة في ازدياد المهور يصعّب الحياة على الناس، ويخلق للأمة مشاكل كبيرة.
فلابد من استمالة الشباب لبناء الأسرة ـ من خلال تسهيل أمر الزواج ـ لنتقي آلاف المفاسد الاجتماعية والأمراض الروحية.

المهور العالية تثقل ميزانية الزوج وتزلزل وضعه الاقتصادي في إبان حياته، وتؤثر على المحبة والصفاء بين الزوجين، فينفر الشاب من الزواج والنبي الأكرم صلّى الله عليه وآله زوج ابنته العزيزة بذلك المهر المتواضع، من علي بن أبي طالب عليه السلام ولم يجعل في ذمته شيئاً ـ ولو بعنوان الدين ـ كي يفهم الناس عملياً أن المهور الثقيلة العالية ليست في مصالح الأمة واقعاً.

جهاز الزهراء عليها السلام

أقبل رسول الله صلّى الله عليه وآله فقال لعلي: يا أبا الحسن انطلق الآن فبع درعك، وائتني بثمنه، حتى أهيئ لك ولابنتي فاطمة ما يصلحكما.

قال علي: فانطلقت فبعته بأربعمائة درهم سود هجرية وروي ٤٨٠ وروي ٥٠٠ (13) وأقبلت إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله فطرحت الدراهم بين يديه، فأعطى قبضة إلى أمّ أيمن لمتاع البيت، وقبضة إلى أسماء للطيب، وقبضة إلى أمّ سلمة للطعام، وأنفذ عماراً وأبا بكر وبلالاً للابتياع ما يصلحها، وكان ما اشتروه

١ ـ قميص.

٢ ـ خمار.

٣ ـ قطيفة سوداء خيبرية.

٤ ـ وسرير مزمل بشريط.

٥ ـ فراشان من خيش (14) مصر، حشوا أحدهما ليف، وحشو الأخر من جزّ الغنم.

٦ ـ أربع مرافق من أدم الطائف، وحشوها إذفر(15).

٧ ـ ستراً من صوف.

٨ ـ حصير هجري.

٩ ـ رحا اليد.

١٠ ـ سقاء من أدم.

١١ ـ مخضب (16) من نحاس.

١٢ ـ قعب(17).

١٣ ـ شن(18).

١٤ ـ مطهرة مزفتة(19).

١٥ ـ جرّة خضراء.

١٦ ـ كيزان خزاف.

١٧ ـ نطع من أدم.

١٨ ـ عباءة.

١٩ ـ قربة ماء.

قالوا:  وحملناه جميعاً حتى وضعناه بين يدي رسول الله صلّى الله عليه وآله فلما نظر إليه بكى وجرت دموعه، ثم رفع رأسه إلى السماء وقال: اللّهم بارك لقوم جلّ آنيتهم الخزف (20).

درس للمسلمين

كان زواج الزهراء عليها السلام نموذجاً فريداً للزواج الإسلامي، وذلك لأنّ أركانه، علي وفاطمة، ومحمد صلّى الله عليه وآله.

فالزوج: علي عليه السلام أوسط العرب نسباً، وأعظمهم شرفاً وشجاعة وعلماً، خليفة رسول الله صلّى الله عليه وآله ووزيره، بطل الإسلام والقائد العام للقوات المسلحة، وقطب الرحى في حروب المسلمين ومعاركهم.

والزوجة فاطمة بنت محمد صلّى الله عليه وآله أكمل النساء عقلاً وأشرفهن حسباً ونسباً، وأجملهن خلقاً، وأحسنهن خُلقاً وإحدى النساء الأربعة اللواتي فضّلهن الله على نساء العالمين.

وأبوهاُ رسول الله صلّى الله عليه وآله الرجل الأول في الجزيرة العربية بل في العالم الإسلامي كلّه، حبيب الله وصفيّه وخيرته من خلقه.

فماذا ستكون تشريفات الزواج ومراسمه؟!

جهاز بسيط مر ذكره، اشتري من صداق الزهراء عليها السلام وليس من أموال أبيها، ووليمة متواضعة ـ كما سيأتي ـ لا بذخ فيها ولا إسراف.

أليس زواج الزهراء عليها السلام ـ المرأة النموذجية في الإسلام ـ زواجاً نموذجياً، ودرساً توجيهياً، وقدوة صالحة لكلّ المسلمين؟!

أولم يتمكن الرسول صلّى الله عليه وآله[ كأيّ أب يريد أن تنتقل ابنته إلى بيت الزوجية ـ مرفوعة الرأس عزيزة ! ـ ] أن يشتري للزهراء عليها السلام أفخر الأثاث واللباس ويولم لها أعظم وليمة ويقول: إنّي شريف قومي، وابنتي خير النساء، وصهري زين الرجال، ولابدّ أن أراعي شأني وما يناسبني، وأبذل لوحيدتي ما يبذل لمثلها في ذلك الزمان؟!

ولو جرّ ذلك ديناً ـ كما يفعل بعض المعاصرين الذين يغطّون إلى آذانهم في الديون والمآسي، لأنّه أبو البنت، وعليه أن يبذل من ماله لا من صداقها.

لم يفعل الرسول صلّى الله عليه وآله شيئاً من ذلك وحاشاه أن يفعل ـ وهو يعرف الأضرار والمفاسد التي تترتب على ارتفاع المهور وزيادة كلفة الزواج، ويعرف البلاء الذي سيعمّ بلاد المسلمين إذا أصيبوا بهذا المرض من الفقر، والخسران، والانكسار الاقتصادي وكثرة الطلاق، وتخدّش العواطف، وتنصل الشباب عن مسؤولياتهم وعزوفهم عن بناء الأسرة الإسلامية، وانتشار العزوبة بين الشباب والفتيات، فتفشوا الجريمة، وتزداد الجنايات وتشيع الفاحشة والأمراض الاجتماعية والعصبية
ولهذا كان زواج الزهراء عليها السلام النموذج الأمثل ـ بسيطاً لا تكلّف فيه ولا إسراف، ليكون
درساً عملياً وعلاجاً ناجحاً وطريقاً واضحاً للمسلمين عموماً، وللمتصدين لإدارة شؤونهم خاصة.

وعلي عليه السلام ـ أيضاً ـ لم يتزوّج للمال والثروة، كسائر الشبان فإذا ما وجدوا نقصاً في ((الجهيزية)) (الجهيزية: هي ما يقدمه أهل الزوجة للزوج وهو يتضمن أكثر أثاث البيت وهي عادة منتشرة جداً في المجتمع الإيراني حتى كأنها الصداق الواجب ويقاس ـ عند الجهلة وغير الواعين ـ عزّ العروس بما يقدمه أهلها عند خروجها من بيتهم) حوّلوا الحياة الوديعة إلى جحيم لا يطاق، وصبّوا جام غضبهم على الزوجة البريئة، وزلزلوا البيت تحت أقدامهم، واستبدلوا الحنان والدفء بالقسوة والبرد، والهدوء في الحياة الزوجية إلى صخب وضجيج، وحوّلوا البيت إلى سجن يختاره الزوجان بملء إرادتهما.

عليّ عليه السلام الإمام والقدوة المدّخر لغد المسلمين، حارب الأفكار البالية، وطمس المعالم المغلوطة فهزمها، وما قيمة المال في نظره الشريف؟!

أثاث بيت الإمام علي عليه السلام

وكان من تجهيز علي داره:

١ ـ نصب خشبة من حائط إلى حائط للثياب.

٢ ـ بسط إهاب كبش.

٣ ـ مخدّة ليف.

٤ ـ منخل.

٥ ـ قربة للماء(21).

مفاوضات الزفاف

قال عليّ عليه السلام: ومكثت بعد ذلك شهراً لا أعاود رسول الله صلّى الله عليه وآله في أمر فاطمة بشيء ـ استحياءً من رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ غير أنّي كنت إذا خلوت برسول صلّى الله عليه وآله يقول لي: يا أبا الحسن ما أحسن زوجتك وأجملها! أبشر يا أبا الحسن فقد زوّجتك سيّدة نساء العالمين.

فقال عليّ عليه السلام: فلمّا كان بعد شهر دخل عليّ أخي عقيل فقال: يا أخي ما فرحت بشيء كفرحي بتزويجك فاطمة بنت محمد صلّى الله عليه وآله. يا أخي، فما بالك لا تسأل رسول الله صلّى الله عليه وآله يدخلها عليك؟ فتقرّ عيناً باجتماع شملكما.

قال عليّ: والله يا أخي إنّي لأحبّ ذلك وما يمنعني من مسألته إلاّ الحياء منه.

فقال: أقسمت عليك إلاّ قمت معي؛ فقمنا نريد رسول الله صلّى الله عليه وآله، فلتقينا في طريقنا أمّ أيمن، مولاة رسول الله صلّى الله عليه وآله، فذكرنا ذلك لها: فقالت: لا تفعل ودعنا نحن نكلّمه، فإنّ كلام النساء في هذا الأمر أحسن وأوقع بقلوب الرجال.

ثم انثنت راجعة فدخلت إلى أمّ سلمة، فأعلمتها بذلك وأعلمت نساء النبي صلّى الله عليه وآله فاجتمعن عند رسول الله صلّى الله عليه وآله فأحدقن به وقلن: فديناك بآبائنا وأمهاتنا ـ يا رسول الله ـ قد اجتمعنا لأمر لو أنّ خديجة في الأحياء لقرّت بذلك عينها.

قالت أمّ سلمة فلمّا ذكرنا خديجة بكى رسول الله صلّى الله عليه وآله ثم قال: خديجة، وأين مثل خديجة؟ صدقتني حين كذّبني الناس، ووازرتني على دين الله، وأعانتني عليه بمالها، إنّ الله عزّ وجلّ أمرني أن أبشّر خديجة ببيت في الجنة من قصب (الزمرد) لا صخب فيه ولا تعب.

قالت أمّ سلمة: فقلنا فديناك بآبائنا وأمّهاتنا، يا رسول الله صلّى الله عليه وآله! إنّك لم تذكر من خديجة أمراً إلاّ وقد كانت كذلك، غير أنّها قد مضت إلى ربّها، فهنأها الله بذلك، وجمع بيننا وبينها في درجات جنته ورضوانه ورحمته. يا رسول الله صلّى الله عليه وآله وهذا أخوك في الدين، وابن عمك في النسب، علي بن أبي طالب يحبّ أن تدخل عليه زوجته فاطمة عليها السلام وتجمع بها شمله.
فقال: يا أمّ سلمة، فما بال عليّ لا يسألني ذلك؟

فقلت: يمنعه الحياء منك يا رسول الله صلّى الله عليه وآله!.

قالت أمّ أيمن: فقال لي رسول الله صلّى الله عليه وآله: انطلقي إلى عليّ فائتيني به. فخرجت من عند رسول الله صلّى الله عليه وآله فإذا عليّ ينتظرني ليسألني عن جواب رسول الله صلّى الله عليه وآله، فلمّا رآني قال: ما وراءك يا أمّ أيمن.

قلت: أجب رسول الله صلّى الله عليه وآله.

قال عليه السلام: فدخلت عليه وقمن أزواجه فدخلن البيت، وجلست بين يديه، مطرقاً نحو الأرض حياءً منه، فقال: أتحبّ أن تدخل عليك زوجتك؟ فقلت ـ وأنا مطرق ـ: نعم فداك أبي وأميّ. فقال: نعم وكرامة يا أبا الحسن! أدخلها عليك في ليلتنا هذه أو في ليلة غد إن شاء الله. فقمت فرحاً مسروراً، وأمر صلّى الله عليه وآله أزواجه أن يزيّنّ فاطمة عليها السلام ويطيّبنها ويفرشن لها بيتاً ليدخلنها على بعلها ففعلن ذلك (22).

حفل الزفاف

قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا عليّ، لابدّ للعرس من وليمة. فقال سعد: عندي كبش، وجمع له رهط من الأنصار أصواعاً من ذرة.

وأخذ رسول الله صلّى الله عليه وآله من الدراهم التي سلّمها إلى أمّ سلمة عشرة دراهم فدفعها إلىّ وقال: اشتر سمناً وتمراً وأقطاً. فاشتريت وأقبلت به إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله، فحسر عن ذراعيه ودعا بسفرة من أدم وجعل يشرخ التمر والسمن ويخلطهما بالأقط حتى اتخذه حيساً. ثم قال: يا علي ادع من أحببت.

فخرجت إلى المسجد وأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله متوافرون، فقلت: أجيبوا رسول الله صلّى الله عليه وآله فقاموا جميعاً، وأقبلوا نحو النبيّ صلّى الله عليه وآله فأخبرته أنّ القوم كثير فجلّل السفرة بمنديل، وقال: أدخل عليّ عشرة بعد عشرة، ففعلت: وجعلوا يأكلون ويخرجون لا ينقص الطعام، وكان النبيّ صلّى الله عليه وآله يصبّ الطعام بيده والعباس وحمزة وعلي وعقيل يستقبلون الناس، ثمّ دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله بالصحاف فملئت لفقراء المدينة الذين لم يحضروا الوليمة ثم. أخذ صحفة وقال: هذا لفاطمة وبعلها(23).

الزفاف

كان النبيّ صلّى الله عليه وآله أمر نساءه أن يزيّنّ فاطمة ويطيّبنها ثمّ دعا بابنته فاطمة عليها السلام ودعا بعلي عليه السلام فأخذ علياً بيمينه وفاطمة بشماله وجمعهما إلى صدره فقبّل بين أعينهما، ثم دعا فاطمة وأخذ بيدها فوضعها في يد عليّ وقال: بارك الله لك في ابنة رسول الله، يا علي! نعم الزوج فاطمة، ويا فاطمة نعم البعل علي.

ثم أمر النبيّ صلّى الله عليه وآله بنات عبدالمطلب ونساء المهاجرين والأنصار أن يمضين في صحبة فاطمة، وأن يفرحن ويرجزن ويكبّرن ويحمّدن، ولا يقلن ما لا يرضي الله، وكانت النسوة يكبّرن ودخلن الدار.

ثم أمر النبيّ صلّى الله عليه وآله بمخضب مملوء بماء، فدعا بفاطمة فأخذ كفّاً من ماء فضرب به على رأسها، وكفّاً بين يديها، ثم رشّ جلدها. ثمّ دعا بمخضب آخر لعلي وصنع معه كما صنع مع فاطمة، ثمّ أمرهما أن يتوضآ ثمّ وثب، فتعلقت به وبكت فقال لها: ما يبكيك؟ فقد زوّجتك أعظمهم حلماً وأكثرهم علماً. ثم خرج من عندهما فأخذ بعضادتي الباب فقال: طهّركما الله وطهّر نسلكما، أنا سلم لم سالمكم وحرب لمن حاربكم، استودعكما الله واستخلفه عليكما، وأغلق الباب وأمر النساء فخرجن.

 فلمّا أراد الخروج رأى امرأة فقال: من أنت؟ قالت: أسماء، فقال: ألم آمرك أن تخرجي (24)؟ قالت أسماء: بلى يا رسول الله ـ فداك أبي وأمي ـ وما قصدت خلافك، ولكنّي أعطيت خديجة عهداً. فحينما حضرت الوفاة خديجة بكت فقلت: أتبكين وأنت سيّدة نساء العالمين؟ وأنت زوجة النبيّ صلّى الله عليه وآله ومبشّرة على لسانه بالجنة، فقالت: ما لهذا بكيت، ولكنّ المرأة ليلة زفافها لابدّ لها من امرأة تفضي إليها بسرها، وتستعين بها على حوائجها، وفاطمة حديثة عهد بصبى، وأخاف أن لا يكون لها من يتولّى أمرها حينئذٍ. فقلت: يا سيّدتي! لك عليّ عهد الله إن بقيت إلى ذلك الوقت أن أقوم مقامك في هذا الأمر. فبكى ـ رسول الله صلّى الله عليه وآله ـ فقال: بالله لهذا وقفت؟ فقلت: نعم والله، فدعا لي.

زيارة الزهراء عليها السلام

دخل رسول الله صلّى الله عليه وآله على فاطمة عليها السلام في صبيحة عرسها بقدح فيه لبن. فقال: اشربي فداك أبوك. ثمّ قال: لعلي عليه السلام اشرب فداك ابن عمك(25).

ثمّ سأل علياً: كيف وجدت أهلك؟

قال: نعم العون على طاعة الله.

وسأل فاطمة فقالت: خير بعل (26).

ومكث رسول الله صلّى الله عليه وآله بعد ذلك ثلاثاً لا يدخل عليهم فلمّا كان في صبيحة اليوم الرابع جاء ودخل عليهم، وخلا بابنته وقال: كيف أنت يا بنيّة، وكيف رأيت زوجك؟
قالت له يا أبه، خير زوج، إلاّ أنّه دخل عليّ نساء من قريش، وقلن لي: زوّجك رسول الله صلّى الله عليه وآله من فقير لا مال له.

فقال لها: يا بنيّة، ما أبوك ولا بعلك بفقير، ولقد عرضت عليّ خزائن الأرض، فاخترت ما عند ربّي، والله يا بنيّة ما ألوتك نصحاً أن زوّجتك أقدمهم سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً.
يا بنيّة، إنّ الله ـ عزّ وجلّ ـ اطلع إلى الأرض فاختار من أهلها رجلين، فجعل أحدهما أباك، والآخر بعلك.

يا بنيّة، نعم الزوج زوجك، لا تعصي له أمراً.

ثمّ صاح رسول الله صلّى الله عليه وآله بعليّ: يا علي، فقال: لبيك يا رسول الله صلّى الله عليه وآله. قال: ادخل بيتك وألطف بزوجتك وارفق بها، فإنّ فاطمة بضعة منّي يؤلمني ما يؤلمها ويسرّني ما يسرّها، استودعكما الله واستخلفه عليكما (27).

روى المجلسي عليه الرحمة أنّ علياً تزوّج فاطمة في شهر رمضان وبنى بها في أول ذي الحجة أو السادس منه(28).

ولمّا تزوّج عليّ فاطمة قال رسول الله صلّى الله عليه وآله لعلي: اطلب منزلاً. فطلب علي منزلاً فأصابه مستأخراً عن النبي صلّى الله عليه وآله قليلاً، فبنى بها فيه.

فجاء النبيّ صلّى الله عليه وآله إليها فقال: إنّي أريد أن أحوّلك إليّ، فقالت لرسول الله صلّى الله عليه وآله: فكلّم حارثة بن النعمان أن يتحوّل عنّي، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: قد تحوّل حارثة عنّا حتى قد استحييت منه. فبلغ ذلك حارثة فتحوّل وجاء إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله فقال: يا رسول الله صلّى الله عليه وآله إنّه بلغني أنّك تحوّل فاطمة إليك، وهذه منازلي وهي أسبق بيوت بني النجار بك، وإنّما أنا ومالي لله ولرسوله، والله يا رسول الله المال الذي تأخذ مني أحبّ إليّ من الذي تدع. فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: صدقت، بارك الله عليك، فحوّلها رسول الله إلى بيت حارثة (29).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) من كتاب: فاطمة الزهراء المرأة النموذجية في الإسلام، للشيخ إبراهيم الأميني، الفصل الثاني. بتصرّف.

 (1) كشف الغمة ج ١ ص ٣٥٣.

(2) كشف الغمة ج ١ ص ٣٥٤.

(3) دلائل الإمامة ص ١٩

(4) تذكرة الخواص ص ٣٠٦.

(5) تذكرة الخواص ص ٣٠٦.

(6) من قبل أن يقول عليّ: أنا عليّ.

(7) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١٢٧، ذخائر العقبى ص ٢٩.

(8) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١٢٧.

(9) الوافي كتاب النكاح ص ١٧.

(10) ثوب يصنع باليمن من القطن أو الكتان.

(11) الجلد ما لم يدبغ، مناقب ابن شهر آشوب ج ٣ ص ٣٥١.

(12) الوافي كتاب النكاح ص ١٥.

(13) البحار ج ٤٣ ص ١٣٠.

(14) الخيش: نسيج خشن من الكتان.

(15) الاذفر: حشيش طيب الريح.

(16) المخضب: وعاء لغسل الثياب أو خضبها.

(17) القعب: القدح الضخم الغليظ.

(18) الشن: القربة الصغيرة.

(19) مزفتهُ مطلية بالزفت وهو نوع من القير.

(20) مناقب ابن شهر آشوب ج ٣ ص ٣٥٣ وكشف الغمة ج ١ ص ٣٥٩.

(21) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١١٤ والمناقب لابن شهر آشوب ج ٣ ص ٣٥.

(22) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١٣٠ ـ ١٣٢.

(23) البحار ج ٤٣ ص ١٣٢ و١٣٧ و١١٤ و١٠٦.

(24) ورد في الروايات أنّ أسماء بنت عميس حضرت زفاف فاطمة وفعلت، وأسماء كانت مهاجرة بأرض الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب عليه السلام ولم تعد هي ولا زوجها إلاّ يوم فتح خيبر ولم تشهد الزفاف، والتي شهدت الزفاف سلمى بنت عميس أختها هي زوجة حمزة بن عبد المطلب عليه السلام ولعلّ الأخبار عنها، وكانت أسماء أشهر من أختها عند الرواة فرووا عنها، أو سها راوٍ واحد فتبعوه، ولعلّ أسماء المقصودة هنا هي أسماء بنت يزيد بن سكن الأنصارية..

(25) كشف الغمة ج ٢ ص ٩٩.

(26) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١١٧.

(27) يمكن مراجعة المصادر التالية لما كُتب عن زواج الزهراء، كشف الغمة ج ١، مناقب ابن شهر آشوب ج ٣، تذكرة الخواص، بحار الأنوار ج ٤٣، ذخائر العقبى، دلائل الإمامة، سيرة ابن هشام، مناقب الخوارزمي، ينابيع المودة، ناسخ التواريخ، اعلام الورى، الطبرسي، مجمع الزوائد ج ٩.

(28) بحار الأنوار ج ٤٣ ص ١٣٦.

(29) طبقات ابن سعد ج ٨ ص ٢٢ ط بيروت دار صادر.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/05   ||   القرّاء : 1741





 
 

كلمات من نور :

اِقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 التلاوات التعليمية المصورة

 الإمام الباقر (عليه السلام) من ألمع المفسّرين للقرآن

 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

ملفات متنوعة :



 نائب رئیس المجلس القرآني المشترك بالقطيف والدمام يزور الدار

 النشرة الاسبوعية العدد (63)

 سورة المدثر (إنذار وغفران)

 قرص ترانيم المقامات يتضمن دورس تطبيقية في علم المقامات

 الرسول (ص) في القرآن الكريم

 العلاقة بين المؤمنين شواهد تاريخية

 رحلة الشهادة في القرآن الكریم في سورتي التوبة و آل عمران (2)

 دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم تقدّم إصدارها القرآني الجديد

 فلسفة الابتلاء

 حكاية المتكلمة بالقرآن

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2199

  • التصفحات : 9803775

  • التاريخ : 13/08/2020 - 22:50

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير النور - الجزء السادس

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السابع عشر

 الامثال في القرآن

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العاشر)

 تفسير العياشي ( الجزء الثاني)

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج3

 قواعد حفظ القرآن الكريم وطرق تعليمه

 الأخطاء الشائعة في تلاوة القرآن على رواية حفص

 تفسير النور - الجزء الثالث

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 حكم وضع المصحف الشريف تحت الوسادة

 معنى قوله تعالى (وروح منه)

 حكم الاستماع إلى القرآن أثناء العمل

 من هم اولو الأمر في قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسولَ وأُولي الأمر منكم ؟ هل هم الحكّام أم الأئمّة الاثنا عشر ؟ أم مَن ؟ وإذا كان المراد الأئمّة فلماذا لم يُذكروا في قوله تعالى: « فإنْ تنازعتم في شيء فرُدّوه إلى الله والرسول » ؟

 هل النبي (ص) كان يعلم بنبوته قبل نزول القرآن الكريم ؟

 إن القرآن نزل لجميع البشر، و جاء لكل العصور، فمع الالتفات إلى هذا الأصل، كيف يمكن استنباط حكم في المسائل و الموضوعات المستحدثة من القرآن الكريم، و الحال أنه لم يرد ذكر لهذه الأمور في القرآن الكريم؟

 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

 ما هي الآية التي قال عنها النبي(ص) إنها شيّبته؟

 حفظ القرآن في سنة أو سنتين أو أكثر؛ ما هو الأسلوب الأمثل لديكم من خلال تجربتكم؟

 مواجهة مشاكل المجتمع

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الصفحة 604 (ق 3)

 الصفحة 604 (ق 2)

 الصفحة 604 (ق 1)

 الصفحة 603 (ق 3)

 الصفحة 603 (ق 2)

 الصفحة 603 (ق 1)

 الصفحة 602 (ق 3)

 الصفحة 602 (ق 2)

 الصفحة 602 (ق 1)

 الصفحة 601 (ق 3)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21850)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10462)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7460)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (7031)

 الدرس الأول (6069)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (6039)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5393)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5353)

 الدرس الاول (5237)

 درس رقم 1 (5231)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5553)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3788)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3139)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2840)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2671)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2264)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2118)

 الدرس الأول (2074)

 تطبيق على سورة الواقعة (2069)

 الدرس الأوّل (1961)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الصفحة 395

 99- سورة الزلزلة

 سورة فصلت

 سورة الليل

 ما تيسر من سورة النمل

 من سورة الفجر والبلد والشمس والضحى والم نشرح

 سورة النبأ

 سورة البروج

 الجزء الرابع والعشرون

 الدرس الثامن عشر

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6813)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6397)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5500)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5088)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4960)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4888)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4807)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4796)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4696)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4578)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1978)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1783)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1662)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1413)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1383)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1356)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1308)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1303)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1287)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1284)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net