00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (12)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (10)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (56)
  • إنجازاته (4)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (26)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (23)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (69)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (166)
  • الفقه وآيات الأحكام (14)
  • القرآن والمجتمع (68)
  • القصص القرآني (40)
  • قصص الأنبياء (ع) (23)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (9)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (179)
  • تفسير الجزء الثلاثين (28)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (96)
  • نساء أهل البيت (ع) (34)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (2)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (1)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .

              • الموضوع : القرب الإلهي.. معناه وأقسامه * .

القرب الإلهي.. معناه وأقسامه *

قال تعالى في كتابه الكريم: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [سورة البقرة، 186].

من المتسالم عليه أنّ وراء كل عمل يقوم به أيّ فرد عاقل هناك غاية وهدف محدّد يقصده ذلك الفرد، وموضوع القرب الإلهي ـ بلا شك ـ هو من أهم المقاصد في حياة الإنسان المؤمن، فالأمور العبادية تفتقر إلى نية القربة لله تعالى، وبقية الأعمال الصالحة لا تتمّ على الوجه الأكمل والأتمّ بدونها. وهذا البحث الموجز يتطرّق إلى حقيقة هذا القُرب وأقسامه في نظر الآيات الكريمة والروايات الشريفة.

معنى القرب الإلهي

القرب في اللغة بمعنى الدنو [لسان العرب، مادة (قرب)]، وهذا القرب تارةً يکون من مقولة المکان وتارةً يلحظ فيه البعد الزماني، ولذلک يُقال: إنّ الشيء الفلاني (بلحاظ المکان) هو قريبٌ من الشيء المشخص الآخر وإنّ المسافة بينهما تقدّر بکذا، أو يُقال: إنّ يوم أمس (بلحاظ الزمان) هو أقرب إلى اليوم الذي يسبقه من يومنا الحالي. وهناک استعمالٌ شائعٌ آخر للفظ القرب حسب العرف العام والمعنى هو کون الشخص مورد اهتمامٍ واحترام وله قيمة ومنزلة لدى شخصٍ آخر فيُقال: فلانٌ قريب من فلانٍ مثلاً "بالمنزلة والمکانة".

وغالباً ما تُستعمل كلمة القرب (والبُعد كذلك) في معناها المادي؛ إذ عندما نستعمل هذه الكلمة في الأجسام ينتقل ذهننا تلقائياً إلى المعنى المادي للكلمة، لكن بما أنّه ثبت أنّ الاصطلاحات الخاصة بالماديات لا تستعمل فيما فوق المادة مطلقاً أو تُستعمل بضرب من المجاز، فلا نقول مثلاً عن الله تعالى إنّه حالٌّ في مكان معيّن أو إنّ له جسماً ماديّاً وغير ذلك، فمن الطبيعي لا يمكن تصوّر القرب والبُعد الماديين بالنسبة له جلّ شأنه، فهو تعالى {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [1]، وهو: >الذي ليس لصفته حد محدود ولا نعت موجود، ولا وقت معدود ولا أجل ممدود ...< [2]

إذن، فاستعمال كلمة القرب بالنسبة لله لا يمكن أن يُفهم منها معنى القرب الماديّ أبداً، بل يُفهم منها القرب المعنوي قطعاً. فيتحصل من ذلك أنّ القرب من الله سبحانه لا يقصد منه إلا القرب المعنوي والروحي، والبُعد منه كذلك لا يكون إلا بمعنى البُعد المعنوي والروحي.

من هنا يمكن أن نطرح السؤال التالي: هل يتقرّب الإنسان من الله سبحانه بموته حتى نقول بأنه كان بعيداً عنه في الدنياً؟!

يجب القول هنا:

أوّلاً: لم يذكر القرآن بأنّ الإنسان يتقرّب إلى الله بموته، بل يقول إنّه يرجع إليه بموته.

ثانياً: نحن نعلم بأنّ كثيراً من محبي الله سبحانه ومطيعي أوامره يُعتبرون قريبين من الله، أما أعداؤه فهم بعيدون منه حتى بعد موتهم؛ إذ إنّ هذا القرب والبُعد متعلّق بعمل الإنسان لا غير.

تُشير الآيات القرآنية بأنّ الموت وسيلة لرجوع الإنسان لله سبحانه حيث يقول: {الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} [3]، {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} [4]، {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ} [5].

عن أمير المؤمنين (ع) أنّه سمع رجلاً يقول: {إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ}، فقال: >إِنَّ قَوْلَنَا {إِنَّا لِلَّهِ} إِقْرَارٌ عَلَى أَنْفُسِنَا بِالْمُلْكِ - وقَوْلَنَا {وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} إِقْرَارٌ عَلَى أَنْفُسِنَا بِالْهُلْكِ< [نهج البلاغة، الحكمة 99].

وقد فسّر عدّة من المفسّرين الرجوع إلى الله سبحانه بأنه رجوع إلى مكان يتضح فيه لنا بأن الملك كله لله فلا مالك غيره ولا يأتي بالنفع والضرر إلا هو، كما كان في ابتداء الخلق وسنعود إلى ما كنا عليه أول الخلق، وسنبتعد عن كل لوازم الحياة في الدنيا ونرجع إلى مبدأ الوجود. [6]. وبعبارة أخرى: الرجوع إلى الله سبحانه يعني التحرّر من كل أسباب الحياة المادية وإزاحة كل الحجب التي تحجبنا عن رؤية الواقع، فيمكننا عندها إدراك المالك الحقيقي وعلّة الوجود بشكل واضح.

وهذا الرجوع إلى الله لا يختصّ بالإنسان، بل إنّ كل الموجودات ترجع إلى خالق الوجود. وهذا الرجوع سيكون عن طريق تحوّل يشمل تمام عالم الوجود، كما يُشير إلى هذا المعنى القرآن بقوله: {وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} [7] و{إِنَّ إِلىَ‏ رَبِّكَ الرُّجْعَى}. [8] فالنتيجة النهائية المتحصلة هنا هي أن جميع الموجودات ترجع إلى الله سبحانه، لكن لا يتقرب منه إلّا البعض منها.

القرب الإلهي في نظر الآيات والروايات

الآيات التي تتحدّث عن قرب الله تعالى بالنسبة لنا على أربعة أقسام:

أ. الآيات التي تدل على أصل وجود هذا القرب، ومؤداها أن الله سبحانه قريبٌ منا؛ مثل: {فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ} [9].

ب. الآيات التي تدل على أن الله أقرب إلى الإنسان - بالقرب النسبي - من الآخرين؛ مثل: {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيهِ مِنْکُمْ ولَکِنْ لا تُبْصِرُونَ} [10].

ج. الآيات التي تدل على أن الله سبحانه أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد ؛ مثل: {ولَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ ونَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ونَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [11].

د. الآيات التي تقول أن الله تعالى هو أقرب إلى الإنسان من نفسه من قبيل: {يا أَيهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ ولِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا يحْييکُمْ واعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يحُولُ بَينَ الْمَرْءِ وقَلْبِهِ} [12].

أما البحث في المجموعات الثلاث الأُول فليس فيه مشکلٌ إلى حدٍ ما، أما المجموعة الرابعة فليس من السهل الکلام فيها، فکيف يکون الله سبحانه أقرب إلى الإنسان من نفس الإنسان؟

و على هذا الأساس لجأت بعض التفاسير إلى الاعتماد على ظاهر بعض النصوص في هذا الخصوص والتي تفسّر الحيلولة بالقدرة، فقالوا: إن المراد بقوله يحول بين المرء وقلبه "وأن الإنسان يصمم في بعض الأحيان على إنجاز عملٍ ما، وبعد ذلک يلقي الله في نفسه الندم ولم يسمح له بالاستمرار في تصميمه أو تحويله إلى واقعٍ عملي"[13]. وهذا معنىً متوسطٌ تقريباً، ولکننا إذا توفر لدينا دليلٌ عقلي يطابق مضمون الآية وتؤيّده أدلّةٌ أخرى وتعضده فلا داعي لأن نرفع أيدينا عن ظاهر الآية والتي تدل على أن الله يحول ويفصل بين الإنسان ونفسه، لأن الإنسان ليس بموجود صمدي لا جوف له، وإنما هو کسائر الموجودات الإمکانية أجوف. کما نقل المرحوم الکليني (قدس سره) هذا المفهوم في ضمن رواية عن الإمام أبي جعفر (ع) حيث قال: "إن الله عز وجل خلق ابن آدم أجوفاً"[14].

فإذا کان الإنسان أجوفاً يتخلّله الفراغ فإنّ إحاطة الحق الوجودية به هي فاصلة بين الإنسان ونفسه، وعليه فإن الله قريبٌ من کل أحد، وإذا کان الله قريباً فهو قريبٌ بکل أوصافه؛ لأنّ صفات الحق الذاتية هي عين ذاته، وإذا کان للصفات الذاتية[15] حضور، فإنّ الصفات الفعلية ستکون فعالةً ومؤثّرة تبعاً للصفات الذاتية[16].

بما أنّ الله محيطٌ بکل شيء[17]، فليس من المعقول أن يکون بعيداً عن أي شيءٍ، ولذا فقرب الله من العبد متحقّق وحاصل شاء العبد أم أبى.

و لکن إذا ما أراد الإنسان أن يقترب هو من الله سبحانه ويحقق هذه النسبة والإضافة فوسيلته إلى ذلک هي الطاعات والأعمال الصالحة. کما ورد عن الإمام الباقر (ع): "لَا يتَقَرَّبُ إِلَيهِ إِلَّا بِالطَّاعَة له[18]، وبهذه الکيفية فالطريق تبدأ بالولاية؛ أي: بالنصرة والمحبة، وإقامة أعمال القربى کالصلاة "الصلاة قربان کل تقي"[19] والزکاة التي قيل فيها: "إن الزکاة جعلت مع الصلاة قرباناً"[20] فهذه الأعمال تقرّب الإنسان من الله سبحانه وعند ما يحصل هذا القرب يکون الإنسان حبيباً لله والله حبيباً للإنسان، والآيات من قبيل قوله: {إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يحْبِبْکُمُ اللهُ}[21] ناظرة إلى هذه المحبّة المتبادلة[22].

کيف تکون الأعمال في طريق القرب إلى الله

إنّ القيام بکل عمل يحمل الصلاحية في نفسه للتقرّب إلى الله تعالى، وإنّ العامل لمثل هذا العمل يؤديه بنية التقرب إلى الله سبحانه؛ أي: إنّ الحسن الفعلي والفاعلي ملحوظان في العمل، فمثل هذه الأعمال تمهّد الأرضية الصالحة للتقرب من الله تعالى، وإذا ما أصبح العبد قريباً من الله فبإمکانه أن يستفيد من هذا القرب، والأعمال التي تتحلّى بمثل هذه الخصوصية تأتي على قسمين: فبعضها تکون بمنزلة الفريضة والأخرى بمنزلة النافلة. فکما أنّ نيل الجنة والفوز بها له فرائض ونوافل فکذلک الترقي والوصول إلى المراتب الإنسانية ـ وهو في الحقيقة مظهرٌ من مظاهر الجنة ـ له فرائضه ونوافله؛ أي: واجباته ومستحباته. والأمر الذي يحظى بأهميةٍ کبرى في هذا المسير ويرتقي إلى مرتبة الفريضة هو معرفة الله والإخلاص في العمل، وکلّما کانت المعرفة بدرجةٍ أعلى کلّما کان الإخلاص في العمل أکثر، وقد اعتبر القرآن الکريم العبادة وسيلة للوصول إلى المعرفة واليقين {وَاعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى يأْتِيکَ الْيقِينُ} [23]. ومن المسلَّمات أن هذا اليقين ليس هو الجزم بوجود المبدأ؛ لأنّ مثل هذا اليقين هو منشأ العبادة وعلّتها لا ثمرة من ثمارها البارزة والذي يعتبر من مقامات أولياء الله الصالحين؛ بل إنّ هذا اليقين هو يقينٌ بوجود الله بجميع صفاته المطلقة[24].

وأمّا بقية البرنامج الأخلاقي في طريق القرب فإنّها بمنزلة النافلة، کما يقول الإمام الصادق (ع): >فِيمَا أَوْحَى اللهُ عَزَّ وجَلَّ إِلَى دَاوُدَ (ع) يا دَاوُدُ کَمَا أَنَّ أَقْرَبَ النَّاسِ مِنَ اللهِ الْمُتَوَاضِعُونَ کَذَلِکَ أَبْعَدُ النَّاسِ مِنَ اللهِ الْمُتَکَبِّرُونَ< [25].

لکن من الواضح أنه على الرغم من التنويه بحسن الخلق والتوصية به والإشادة بالإحسان، وإنها مما يقرب العبد من الله يبقى حکمها حکم النافلة والاستحباب، بينما يکون الأساس والأصل والمحور في هذا الطريق هو معرفة الحق تعالى والسير في طريق عبوديته، کما في قول الرسول الأکرم (ص): >يا أبا ذرّ اعبُد الله کأنک تراه، فإن لم تکن تراه فإنه يراک< [26]؛ أي: إنّ العبادة لا بد وأن تکون على أساس المعرفة الشهودية، فإن لم تکن ترى الله فإنه يراک.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) من موقع http://www.islamquest.net ، بتصرّف.

[1] سورة الأنعام، 103

[2] نهج البلاغة، الخطبة1.

[3]  سورة البقرة، 46.

[4]  سورة البقرة، 156.

[5]  سورة المؤمنون، 60.

[6]  الرازي، فخر الدين، مفاتيح الغيب، ج 3، ص 492، دار أحياء التراث العربي، الطبعة الثالثة، بيروت، 1420 ق.

[7] سورة هود، 123.

[8] سورة العلق، 8.

[9] سورة البقرة 186.

[10] سورة الواقعة 85.

[11] سورة ق، 16.

[12] سورة الأنفال، 24.

[13] الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن، تفسير مجمع البيان، ج 4،ص820.

[14] الکليني، محمد بن يعقوب، الکافي، ج 6، ص282.

[15] أقسام الصفات الإلهية: 1. صفات الذات: ويکفي في انتزاعها ملاحظة الذات فقط کصفة "العلم" "القدرة"، "الحياة"..... 2. صفات الأفعال: وهذه الصفات لا يکفي في انتزاعها تصور الذات الإلهية وملاحظتها فقط، بل لا بد من تصور الذات وهي في مقام الفعل والإيجاد حال انتزاع هذه الصفات، ومن أمثال هذه الصفات: "الخالق" "الغفور" "الرازق" و .....

[16] جوادي آملي، عبد الله، حکمت عبادات" حکمة العبادة" القسم السابع. ص 213.

[17] سورة فصلت، 54.

[18] بحار الأنوار: ج 68، ص 176.

[19] الشيخ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، الحديث637.

[20] نهج البلاغة، الخطبة 190.

[21] آل عِمران 31.

[22] جوادي آملي، عبد الله، ولايت در قرآن" الولاية في القرآن" ص112.

[23] الحجر 99.

[24] جوادي آملي، عبد الله، الولاية في القرآن، ص 112.

[25] الري شهري، محمد (الحسيني سيد حميد)، منتخب ميزان الحکمة، الرواية رقم 5212.

[26] المجلسي، بحار الأنوار، ج 17، ص 74.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/01/20   ||   القرّاء : 3941





 
 

كلمات من نور :

لا يعذب الله قلباً وعي القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 القرآن والعترة

 أهمّية سلامة النفس

 القرآن عنوان حياة المسلم

 الشيخ محمد فهمي عبد السيّد عصفور ضيفاً على الدار

 الدار تستقبل وفداً قرآنياً من جامعة المصطفى (ص)

 مبدأ الصلابة والثبات

 رحلة ترفيهية إلى مطعم رز سفيد وملعب كرة القدم

 87 ـ في تفسير سورة الأعلى

 مكانة الإسلام عند الله تعالى

 برنامج: أطفال القرآن 2 (التلاوة الجماعية)

ملفات متنوعة :



 الخصائص النفسية في مجاز القرأن

 لقاء يستعرض النهوض بالواقع القرآني العملي

 درجات ومراحل تعلّم القرآن الكريم والاستئناس به (القسم الثاني)

 الإبداع اللفظي في القرآن الكريم ( دراسة نقدية )

 كيفيّة‌ نزول‌ التوراة‌ علی النبيّ موسى ‌، و نزول‌ الإنجيل‌ علی النبيّ عيسى(عليهما السّلام)

  دار السيدة رقية (ع) تنعى رحيل الأستاذ القرآني أبوالفضل علامي

 الدار تشارك في المعرض القرآني السنوي لجامعة المصطفى (ص) العالمية

 رئيس الشؤون القرآنية في مؤسسة شهيد المحرب في زيارتة الثانية لدار السيدة رقية (ع)

  ما هو نوع الإرادة الإلهية في آية التطهير؟

 الحبّ الإلهي في الكتاب والسنّة

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2081

  • التصفحات : 7952084

  • التاريخ : 17/01/2019 - 23:25

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 القرآن الكريم ( حسب السور)

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثاني)

 تفسير الصافي ( الجزء الأول)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثالث)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثالث عشر

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم ـ الجزء الاول

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الخامس)

 حث الصحبة على رواية شعبة

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثالث)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هل يجوز اهداء ختمة القرآن الی الوالدين و هم احياء؟

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 ورد قوله تعالى : ( إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيماً ) [ النساء : 31 ] ، وورد قوله تعالى : ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِ

 في قراءة القرآن الكريم

 اذا كان ربي حفظ القرآن الكريم فلماذا لم يحفظ كتبة السابقة

 هل يمكن للجنّ أن يتسلّطوا على الإنسان ويتحكموا بتصرفاته ؟

 معنى قوله تعالى (واستغفر لذنبك)

 ماهو المقصود من ان الله (يخرج الحي من الميت) وبالعكس في آيات القرآن؟

 كيف يصحُّ لنا أن ننسب الأفعال القبيحة لله تعالى؟

 المقصود بالعلم في سورة المجادلة آية11

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 أنوارك زينب والكرم في ثغر الدنيا تبتسم

 لِمَن السَنا

 إن الله و ملائكته يصلون على النبي ...

 مدائح للإمام المهدي (عج)

 الأستاذ أمير كسمائي (2) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي (1) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي _سورة آل عمران _الآية 144

 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20575)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9560)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6674)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6221)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5355)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4761)

 الدرس الأول (4756)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4736)

 الدرس الاول (4590)

 درس رقم 1 (4505)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5094)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3464)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2469)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2377)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2206)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1917)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1829)

 تطبيق على سورة الواقعة (1724)

 الدرس الأول (1678)

 الدرس الأوّل (1647)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الاحزاب

 الجمعة

 سورة الفتح

 سورة الانبياء

 سورة الشعراء

 الحمد + يس

 الحاقة

 سورة ق

 الصافات 83 - 144 + الكوثر

 الجزء الثامن والعشرون

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5902)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5549)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4982)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4782)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4300)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4230)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4136)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4089)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4083)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4001)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1637)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1496)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1385)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1378)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1103)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1068)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1044)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1013)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (998)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (992)



. :  ملفات متنوعة  : .
 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 آية وصورة 2

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 آية وصورة

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net