00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (74)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (75)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الفقه وآيات الأحكام .

              • الموضوع : معالم الحج و آفاقه في القرآن و مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) .

معالم الحج و آفاقه في القرآن و مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)

 السيد منذر الحكيم

‌‌‌تـحظي‌ فريضة الحج باهتمام المسلمين جميعا وتعدّ من الشعائر والعبادات التي يتفق علي وجـوب‌ أدائهـا‌ جـميع‌ المذاهب الإسلامية، كما تعبّر هذه الفريضة عن وحدة الأمة الإسلامية واستقلال كيانها . وهي‌ بعد ذلك كـلّه: رمز قوّتها وعظمة قدرتها واستمرار حيويتها .

ولم تستطع‌ أيدي العابثين أن تعطّل‌ هذه‌ العبادة العـظيمة بالرغم من سعيهم الحـثيث لإفـراغها من مضمونها ومحتواها الكبير .

ويعود ذلك كلّه لأسباب منها: الدور الفاعل لأهل‌بيت الوحي عليهم‌السلام بما فيهم سيد المرسلين، وأئمّة المسلمين من‌ أبناء الرسول العظيم، الذين تابعوا الرسول الكريم صلى الله عليه وآله في خُطاه الحكيمة والقـرآن العظيم في توجيهاته السديدة، فسلكوا سبيل الهدي بكلّ ما اُوتوا من حَولٍ وقوّة وحكمة حتي بينوا معالم‌ وتفاصيل‌ هذه العبادة المهمّة بشعائره المتنوّعة، وأرسَوا دعائمها تشريعا وتشويقا، وحَثّوا علي أدائها كـلّ مـن يرتبط بهم من قريب أو بعيد، وجسّدوا كلّ ما قالوا في سلوكهم الحي‌، ولم يكتفوا ببيان تاريخها العريق من لدن آدم عليه‌السلام إلي خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وفضائلها وآثارها الدنيوية المادية وأجرها الأخروي، وإنّما عكفوا عـلي بـيان فلسفتها شعيرة شعيرة، وعملاً‌ عملاً‌، ونَفَذوا إلي أعماقها؛ ليصوّروا عرفانها بالعمل قبل البيان، وبالجنان قبل اللسان .

لقد تميزت مدرسة أهل البيت في نظرتها إلي الحجّ وشعائره بمميزات أعطت الحجّ مضمونا خـاصّا‌، وشـكلاً‌ متميزا يشار من خلاله إلي‌ أتباعها‌ بالبنان‌، وهو يثير لدي المسلمين عامة أسئلة شتّي عن مدي البُعد المعنوي والسياسي المتميز لحجّهم عمّن سواهم، اقتداءً بأئمّة أهل‌ البيت‌ المعصومين‌ صلوات اللّه وسـلامه عـليهم أجـمعين .

ويمكن تلخيص‌ هذه‌ المميزات فـي عـدّة نـقاط:

الأولى: شدّة الاهتمام المتمثِّل بالقول والعمل معا .

الثانية: الاهتمام المتميز بالشكل‌ والمضمون‌ معا‌ .

الثالثة: عدم إغفال البُعدين السياسي والجهادي إلي جانب‌ البُعد العـبادي .

الرابـعة: تـعميق البُعد العبادي والعرفاني بشكل ملفت للنظر .

الخامسة: عـدم تـجاوز نصوص‌ ومقاصد‌ الكتاب‌ والسُنّة بالرغم من كثرة التقريع والتفصيل .

إنّ أهل بيت الرسول‌ الأمين‌ صلى الله عليه وآله وعترته المعصومين ـ الذين قـرنهم الرسـول صلى الله عليه وآله بمحكم التنزيل واعتبرهم عِدلاً للقرآن العظيم في حديث‌ الثقلين‌ الشـهير‌ وحديث السفينة وحديث النجوم وغيرها ممّا ورد في تفسير آيات الذكر الحكيم‌ التي‌ تشير‌ إلي أنهم أهل الذكر وولاة الأمر والحـافظون لحـدود اللّه ـ هـم الروّاد الصادقون الاُمناء‌ علي‌ شريعة‌ جدّهم ورسالته حيث عصمهم اللّه من الزلل وآمنهم مـن الفـتن، والمطهّرون الذين يتسنّي‌ لهم‌ تفسير الكتاب كما ينبغي، واقتفاء أثره اقتفاءً يجعلهم الاُسوة الحسنة بعد‌ رسـول‌ اللّه صلى الله عليه وآله والقدوة المثلي التي لا يطمع في إدراكها طامع .

ومن هنا كان من‌ الطـبيعي‌ جـدّا أن يـكون منهجهم في إرساء دعائم هذه الفريضة العظيمة وتعظيم شعائر اللّه‌ هو‌ منهج‌ القرآن المـجيد، وخـُطاهم إلي تـثبيت قواعدها تبعٌ لخُطاه .

والقرآن المجيد قد كثّف الإضاءَة‌ علي‌ بيت اللّه الحرام ومشاعر الحج العـظام، تـاريخا وتعظيما وفلسفةً وأحكاما وعِرفانا‌، فجعله‌ مركزا للتوحيد، وعتيقا من براثن الشرك، وقياما للنـاس، ومـباركا وهـدًي للعالمين، وأمنا‌ للناس‌، ومثابةً لهم، ومطهّرا ومحلاًّ خاصّا للطائفين حول محور الوحدانية الحقيقية‌ والعـاكفين‌ والركـّع السجود . . فهو التعبير الصادق عن إسلام الوجه للّه والتسليم لإرادته العليا، والمختبر‌ الكامل‌ للإنـسان الطـائع بـاتجاه الكمال اللائق به، والبوتقة التي تصهر شوائب الروح‌، وتمحو ما علق بها من أدران خلال‌ مختلف‌ مـراحل‌ الحـياة .

لقد كانت لسيرتهم الزاخرة بالعطاء‌ العلمي‌ والعَمَلي والعرفاني وكان لسعيهم الحثيث ـ لإرسـاء مـعالم الشـريعة وقواعدها المحكمة ـ الدور‌ الكبير‌ والأثر البالغ في تألّق الإسلام‌ والمسلمين‌ بشكل عام‌ وتجلية‌ عظمة‌ الشريعة الإسـلامية بـشكل خـاص، وتركيز‌ شعائر‌ الحج بشكل أخصّ حتي ورد عنهم عليهم‌السلام «أن الدين لا يزال قائما‌ مـا‌ قـامت الكعبة»، وأنّ ولاة الأمر مسؤولون‌ عن رعاية هذه الشعائر‌ في‌ كلّ الظروف التي تمرّ بها‌ الأمة‌ الإسـلامية، ويـنبغي أن لا يحول بينهم وبين إقامتها أي ضعف مالي، أو‌ أي خلل اقتصادي ينتاب النـاس‌ حـيث‌ تخصص‌ بعض ميزانية الدولة‌ الإسلامية؛‌ لإحياء هذه الشـعائر عـلي‌ مـرّ‌ الدهور والأحوال .

نعم هذه هي مدرسة أهـل البـيت عليهم‌السلام وهي تعطي صورة موجزة‌ وملخّصة‌ جدّا من معالم نظريتهم وثقافتهم الرّبانية‌ إليـ‌ الاسـلام ككل‌، وإلي هذا الركن الإسلامي‌ العـظيم بـشكل خاص .

الشـعائر الإلهـية:

جـاء في مختار الصحاح أنّ (الشعائر): هـي‌ كـلّ‌ ما جُعل علما لطاعة اللّه تعالي‌ . وهي‌ أعمال‌ الحج‌ أيضا، والمشاعر‌ هي‌ مـوضع المـناسك .

وشِعار القوم في الحرب علامتهُم ليـعرف بعضهم بعضا، وأسعر الهـدي إذا طـَعَنَ‌ سنامَه‌ الأيمنَ‌ حتّي يسيلَ مـنه دمـٌ ليعلَم أنّه هدي‌ .

ومن‌ هنا‌ فقد‌ عُرّف‌ الشِعار بأنه «ممارسة ـ كلامية أو غير كـلامية ـ تـصبغ شخصية الإنسان الممارِس، وتطبعها بـطابعٍ خـاص يـميزها عمّا سواها»(1).

فالشعائر الإلهـية هـي معالم الطاعة للّه‌ تـعالي، والتـي تتضمّن ممارستها أهدافا حقيقية هي أهداف الشريعة التي تقودها وتدعو إلي ممارستها، كما أنّها تـعطي للمـمارسين لها عنوانا يميزهم عَمّن سواهم .

وتـتجلّي هـذه النقاط بـوضوح‌ فـي‌ جـملةٍ من آيات الذكر الحـكيم، مثل قوله تعالي:

1 ـ ولكل أمّةٍ جعلنا منسكا ليذكروا اسمَ اللّه علي ما رزقهم من بهيمة الأنعام.(2)

2 ـ والبـُدنَ‌ جـعلناها‌ لكم من شعائر اللّه لكم فيها خير.(3)

3 ـ ذلك ومـن يـعظّم حـرمات اللّه فـهو خـيرٌ له عند ربّه.(4)

4 ـ ذلك ومـن يـعظّم شعائر‌ اللّه‌ فإنّها من تقوي القلوب. (5)

فالتقوي هو الهدف الذي تسعي الشريعة الإسلامية لتحقيقه من خلال العمل بـقوانينها، والشـعائر الإلهـية التي نصّت عليها آيات‌ الذكر‌ الحكيم هـي شـعائر الحـج‌ وهـي‌ مـن جـملة أركان العبادة الإسلامية، التي ينبغي للمسلمين احترامها وتعظيمها باعتبارها من «حُرُمات اللّه‌»، فهي من جملة القوانين التي تحمل طابع العبادة أوّلاً وتعطي للمسلمين معلَما من معالم‌ شخصيتهم‌ المـستقلّة ثانيا فهي تحمل بين جوانحها روحَ التسليم للّه، والشعور بالعزّة باللّه، والشعور بالاستقلال عن سائر الاُمم بشتي شرائعها ومذاهبها .

شعائر الحج في القرآن الكريم:

تتّضح‌ أهمية‌ الحج وشعائره‌ الإلهية في القـرآن الكـريم من خلال:

1 ـ المساحة التي استوعبتها آيات الحج في القرآن الكريم‌ .

2 ـ اسلوب الطرح واسلوب الدعوة إلي إقامتها .

3 ـ الاهتمام‌ البالغ بفلسفة إقامة هذه الشعائر .

4 ـ تقنين هذه الشعائر وبيان أحكامها بالتفصيل .

5 ـ ‌‌الاهتمام‌ بـبيان جـذورها التاريخية العريقة .

وإذا لاحظنا منهج أهل البيت عليهم‌السلام فيما يخص‌ إحياء‌ شعائر‌ الحجّ وقارنّاه بالمنهج القرآني وجدناه يحذو حذوه ويتمثّل خُطاه حذو القذّة بـالقذّة .

أمـا المساحة‌ الملفتة للنظر فهي تـتوزّع عـلي السور المكية والمدنية معا، ولا سيما إذا‌ لاحظنا كلّ ما يرتبط‌ بالحجّ‌ وتأريخه وشؤونه .

فمن السور المكية: سورة إبراهيم [الآيات 35 ـ 37]، والنمل [الآية 91] والقصص [الآية 67]، والعنكبوت [الآيـات 24 إلى 28] ومـطلع سورة البلد ومطلع سـورة‌ التـين وسورة قريش وسورة الفيل .

ومن السور المدنية: سورة البقرة [الآيات 125 ـ إلى 129 و142 إلى 152 و158 و189 و196 إلى 203] . وسورة آل عمران [الآيات 95‌ إلى‌ 97] وسورة المائدة [الآيات 2 و95 إلى 97]، وسورة الأنفال [الآيات 34 إلى 40] وسورة التوبة [الآيات 1 إلي 19 و28] وسورة الحجّ [الآيات 25 إلي 37]

وأمّا‌ اُسلوب‌ العرض فـهو اُسـلوب الحثّ والتحضيض والتأكيد والتعميم، فالخطاب فيه للناس كافة وليس للمؤمنين خاصة، قال تعالى:

1 ـ إنّ أوّل بيتٍ وُضع للناس لّلذي ببكة مباركا‌ وهدًي للعالَمين. (6)

2 ـ وللّه علي الناس حجّ البيت من استطاع إليه سبيلاً. (7)

3 ـ وإذ جعلنا البيتَ مثابةً للنـاس وأمنا (8)

4 ـ جـعل اللّه‌ُ الكـعبة البيت‌ الحرام‌ قِياما‌ للناس. (9)

5 ـ وأذن‌ في‌ الناس‌ بالحج. (1)

وهناك أدوات أخرى للعموم استخدمها النص القرآني مثل قوله تعالى:

1 ـ ومـَن يعظّم حرمات‌ اللّه‌ فهو‌ خير له عند ربّه .

2 ـ ومن‌ يعظِّم‌ شعائر اللّه فـإنها مـن تـقوى القلوب .

ويتجلّى التأكيد في التكرار المتنوّع، واستعمال شتي أساليب التأكيد البلاغي في‌ الآيات‌ المباركة‌ .

ويأتي بيان حـرمة ‌ ‌البـيت وأمنه وحلول البركة فيه، واعتباره محطّة اشعاع وهداية للعالمين بما فيه من عـدّة عـوامل إيـجابية للحثّ والتحضيض والتشويق لقصده وحجّه وإحياء شعائره‌ .

هذا‌ فضلاً عن النص الدالّ علي الوجوب، والنصوص المـتضمّنة لبيان فلسفة‌ الحج‌، وفلسفة إقامة هذه الشعائر حيث إنّها تعدّ من أساليب الحـثّ والتشويق أيضا .

وتتكرّر فـي‌ آيـات‌ الحجّ‌ الإشارة والتصريح إلى فلسفة الحج في الإسلام، والحِكم التي تحققها ممارسة‌ شعائره‌ ومناسكه‌ . قال تعالى:

1 ـ ولكل أمةٍ جعلنا منسكا ليذكروا اسم اللّه على‌ ما‌ رزقهم‌ من بهيمة الأنعام.(1)

2 ـ والبدنَ جعَلناها لكم من شـعائر اللّه لكم فيها‌ خير.(12)‌

3 ـ لن ينالَ اللهَ لحومُها ولا دماؤها ولكن يناله‌ التقوى‌ منكم.(13)

4 ـ كذلك سخّرها لكم لتكبّروا اللّه على ما هداكم.(14)

5 ـ وأذِنّ‌ في الناس بالحجِّ . . . ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسمَ اللّه.(15)‌

6 ـ ذلك ومن يعظّم حُرماتِ اللّه فهو خـيرٌ له عـند ربّه.(16)

7 ـ ومن يعظّم شعائر اللّه فإنّها من تقوي القلوب لكم فيها منافع إلي‌ أجلٍ‌ مسمّى.(17)

8 ـ الحجّ أشهرٌ معلوماتٌ . . . وتزوّدوا فإنّ خير الزاد التقوى(18)

إن تكثيف الإضاءة على فلسفة الحج، وحِكم ممارسة الشعائر المرتبطة‌ به‌، هـو أسـلوبٌ متميز في بناء الإنسان وتربيته وصياغة تصوّراته صياغةً تجمع بين طياتها روح التعبّد‌ والتعقّل‌ معا من دون أن يسلُبَ التعقُّلُ روحَ التعبّد من الإنسان العاقل، وإنّما‌ يتسامى بتقواه ليبلغ مرتبة أُولى الألباب، فـيتكامل‌ عـقلاً‌ ويتسامى روحا، وهو يمارس هذه الشعائر‌ بوعي‌ وجدٍّ واهتمام .

ويمكن تلخيص هذه الأهداف التي نصّ عليها الكتاب العزيز فيما‌ يلي‌:

1 ـ ذكر اللّه‌ وحده‌ في كلّ‌ حال‌ ومجال‌ وعلى كـلّ شـيء، واجـتناب رجس‌ الشرك‌ على كلّ المـستويات تـصوّرا واعـتقادا وتعلّقا وسلوكا .

2 ـ تنمية روح‌ التقوى‌ التي بها فلاح الانسان وفوزه على‌ أُسس التوحيد الخالص .

3 ـ الانتفاع من موسم الحج‌ وشعائره‌ علي شـتّي الأصـعدة: اجـتماعيا وسياسيا واقتصاديا فضلاً عن التكامل الثقافي في مـثل‌ هـذا‌ الموسم الفريد، والتسامي الروحي‌ والمعنوي‌ في‌ جميع لحظات هذا‌ الموسم‌ .

ويتفرّد القرآن الكريم‌ بأسلوبه‌ الخاصّ لبيان قوانينه وأحكامه بـيانا يـتناغم مـع منطق العقل ومنطق العاطفة، ويجمع بين‌ متطلّبات‌ العقل، متطلّبات الروح مـعا .

قال‌ تعالى:

1. وللّه‌ علي الناس حجّ البيت‌ من استطاع إليه سبيلاً ومن كفر فإنّ اللّه غني عن العالمين.(19)

2. وإذ جعلنا‌ البـيت‌ مـثابةً للنـاس وأمنا واتخذوا من مقام‌ إبراهيم‌ مصلّي.(20)

فاللّه سبحانه ـ الذي‌ له المولوية المطلقة وله الخـلق وحـقّ النعمة علي جميع الناس ـ يجعل أداء هذا الواجب أداءً‌ لحقّه‌، والإعراض عنه كفرانا للنعم الإلهية وكفرا عمليا‌ بـالمنعم‌، ولا‌ يـكون‌ أداؤهـ‌ تلبية لهذا الحق لحاجةٍ منه تعالى إلي أعمال عباده، بل يعود نفعه إلي النـاس أنـفسهم . ومـثل هذا القانون الذي ينطلق تشريعه للناس من مصالح العباد‌ أنفسهم، ولا يكون للمشرِّع فيه أي غرض أو مـصلحة شـخصية، لا يـجد الانسان الطائع في أدائه ثقلاً وحرجا مهما كانت صعوبته..

ويأتي الاهتمام ببيان الجذور التاريخية العـريقة لهـذه‌ الشعائر‌ معلما من معالم المنهج القرآني؛ لإرساء قواعد هذه الفريضة في المجتمع الإسـلامي .

إن رفـع إبـراهيم وإسماعيل عليهماالسلام لقواعد البيت يشير إلي أن بيت اللّه الحرام قد سبق وضعه‌ للناس‌ عصر إبراهيم الخـليل عـليه‌السلام، والاهتمام ببيان دور إبراهيم عليه‌السلام وإسماعيل عليه‌السلام في تشييد دعائم هذا البيت العتيق وأمـره بـأن يـؤذن في الناس‌ بالحجّ‌ بعد تشييد دعائمه .

واستمرار‌ الناس‌ في إقامة شعائره كرمز من رموز الحـنيفية .. لَدليـل علي أهمية بيان الجذور التاريخية لهذه الفريضة المباركة، ومدي تأثير ذلك في إرسـاء‌ قـواعد‌ الحـركة التصحيحية والتكاملية، التي‌ خطاها القرآن الكريم باتجاه تعميق هذا التيار في المجتمع الإسلامي الفتي .

أهـل البـيت عـليهم‌السلام على خُطى القرآن الكريم

لم يتخطّ أهل البيت عليهم‌السلام هدى القرآن الكريم في سـيرتهم وسـنّتهم‌، التي هي تجسيد وامتداد لسنّة الرسول العظيم .

إنّ ما تضمّنته مصادر السيرة والتاريخ فيما يخصّ تـعامل أهـل بيت الوحي مع الحج في مجال العمل والتطبيق، لا يقلّ روعةً‌ وعظمةً‌ عـمّا تـضمّنته‌ كتب الحديث من نصوصهم الكثيرة حول الحـج ومـعالمه وفـلسفته وتأريخه، وشكله ومضمونه وترامي أبعاده وعمق‌ عـرفانه، وتـجلية الجانب العبادي فيه .

الحجّ في سيرة أهل‌ البيت‌ عليهم‌السلام‌ ونصوصهم

لقد تميز الحج فـي سـيرة أهل البيت عليهم‌السلام العملية، وتـميزت سـيرتهم في مـجال الاهـتمام بـالحجّ ‌‌حتي‌ ورد أنّ عبّادا البصري لقي الإمـام عـلي بن الحسين زين العابدين عليه‌السلام في‌ طريق‌ مكة‌ فقال له: يا علي بـن الحـسين تركت الجهاد وصُعوبته، وأقبلت علي الحـجّ ولينه‌ إنّ اللّه عزّوجلّ يـقول: إن اللّه اشتري من المؤمنين أنفسهم وأمـوالهم بـأنّ‌ لهم الجنّة يقاتلون في‌ سبيل‌ اللّه ...؟!

فقال علي بن الحسين عليه‌السلام: أتمّ الآية. فـقال: التـائبون العابدون... الآية . فقال علي بـن الحـسين عـليه‌السلام: إذا رأينا هؤلاء الذيـن‌ هـذه صفتهم، فالجهاد معهم أفـضل مـن الحجج.(21) أو قال: إذا ظهر هؤلاء لم نؤثر علي الجهاد شيئا.(22)

وقد حجّ الإمام الحسن السبط خمسا وعشرين حـجّة مـاشيا علي‌ قدميه‌، وكانت النجائب تقاد بـين يـديه . وسُئل عـن كـثرة حـجّه ماشيا فأجاب: إنّي أسـتحي من ربّي أن لا أمضي إلي بيته ماشيا على قدمي.(23)

ونقل مثل هذا‌ عن‌ الإمام أبي عبداللّه الحسين عـليه‌السلام أيضا.(24)

وأمـّا زين العابدين (علي بن الحسين عـليه‌السلام ) فـقد كـان مـلازما للحـج منذ صغره، وكـان يـحجّ ماشيا وراكبا، وكان يدعو‌ إلى‌ تكريم الحجّاج إذا قدموا من بيت اللّه الحرام قائلاً: استبشروا بالحجّاج إذا قدموا وصـافحوهم وعـظّموهم، تـشاركوهم في الأجر قبل أن تخالطهم الذنوي.(25)

وكان إذا أراد السفر‌ إليـ‌ بـيت‌ اللّه الحـرام احـتفّ بـه القـرّاء‌ والعلماء‌، حيث إنهم كانوا يكتسبون منه العلم والعرفان والحِكم والآداب حتي قال سعيد بن المسيب: إنّ القرّاء كانوا لا يخرجون إلي‌ مكة‌ حتي‌ يخرج علي بن الحسين، فخرج وخـرجنا‌ معه‌ ألف راكب.(26)

وكان يهتم عليه‌السلام بسنن الحج بشكل كبير، ويقبل علي اللّه تعالي بكلّ إخلاص وخشية حتي‌ إنه‌ كان‌ إذا أراد التلبية عند عقد الإحرام اصفر لونه واضطرب، ولم يستطع أن يلبّي، فقيل له: مالَك لا تُلبي؟ فـيجيب وقـد أخذته الرعدة والفزع من اللّه‌: أخشي‌ أن أقول: لبيك فيقال لي: لا لبّيك .

وكان‌ إذا‌ لبّي غشي عليه من كثرة خشيته من اللّه، وسقط من راحلته، ولاتزال تعتريه هذه‌ الحالة‌ حتي‌ يقضي حجّه(27)

وهناك ظـاهرتان مـهمّتان في سيرة أهل البيت عليهم‌السلام في‌ حجّهم‌:

الاُولى: ظاهرة كثرة الدعاء وشدّة الإقبال علي اللّه تعالي بالأدعية الطويلة الزاخرة بالمفاهيم‌ التربوية‌ والمعرفية‌ العالية مثل دعـاء الإمـام الحسين عليه‌السلام المعروف بدعاء عـرفة، ولعـلّه أطول دعاء من‌ نوعه‌، ويناظره دعاء الإمام زين العابدين في الصحيفة السجّادية الخاص بيوم عرفة أيضا‌ .

قال‌ بشر وبشير الأسديان: كنّا مع الحسين بـن عـلي عليهماالسلام عشية عرفة فـخرج عـليه‌السلام‌ من‌ فسطاطه متذللاً خاشعا، فجعل يمشي هونا هونا حتي وقف هو وجماعة من‌ أهل‌ بيته‌ وولده ومواليه في ميسرة الجبل مستقبل البيت، ثم رفع يديه تلقاء وجهه كاستطعام المسكين‌ وقال‌:

الحـمد للّه الذي ليـس لقضائه دافع، ولا لعطائه مانع، ولا‌ كصنعه‌ صنع صانع، وهو الجواد الواسع... .

وممّا قال بعد أن دعا طويلاً‌ وكانت‌ دموعه‌ قد جرت علي سحنات وجهه الشريف:

اللهم اجعلني أخشاك كأني أراك‌، واسعدني بـتقواك ولا تـشقني بمعصيتك وخـر لي في قضائك وبارك لي في قدرك، حتي لا‌ أحبّ‌ تعجيل ما أخّرت ولا تأخير ما عجّلت، اللهم اجعل غناي فـي‌ نفسي‌ واليقين في قلبي والاخلاص في عملي...

الثانية: ظاهرة العرفان العـميق

لهـذه‌ الفـريضة‌، وتجاوز مظاهرها باتجاه باطنها، والغور في أعماقها، فلكلّ عمل ظاهر‌ وباطن‌، ولكل شعيرة مظهر وواقع‌، وبالرغم مـن‌ ‌ ‌أنـ‌ الاهتمام‌ بمظاهر الحجّ يحقّق أهدافا جُلّي، وقد‌ دعا الأئمّة عليهم‌السلام المسلمين إلي الاهتمام بـهذه المـظاهر، ولكـن الأئمّة أنفسهم‌ لم‌ يقفوا عند حدود المظهر، بل‌ كانوا لا يعتبرون الحجّ‌ حجّا‌ إلاّ إذا نفذ الانسان إليـ‌ أعماقه‌ . وهناك نموذج ممّا أثر عن الإمام زين العابدين عليه‌السلام في هذا الصـدد‌، وذلك في حديثه مع الشـبلي‌ بـعد‌ أن‌ حجّ والتقي بالإمام‌ عليه‌السلام.(28)‌

الهوامش:

______________________________

(1) السيد محمد باقر الحكيم: الفكر الإسلامي، العدد 11، ص10 (دور الشعار‌ في‌ النظرية الاسلامية).

(2) الحج: 34‌ .

 (3) الحج‌: 36 .

(4) الحج‌: 30 .

(5) الحج: 32 .

(6) آل عمران: 96

 (7) آل عمران:‌ 97

 (8) البقرة: 125

 (9) المائدة: 97

(10) الحج‌: 27‌ .

 (11) الحج‌: 34 .

(12) الحج: 36 .

 (13) الحج: 37 .

(14) الحـج: 37‌ .

(15) الحج: 27 .

 (16) الحج: 30‌ .

 (17) الحج‌: 32 .

(18) البقرة: 197 .

 (19) آل عمران: 97 .

(20) البقرة: 125 .

(21) وسائل الشيعة 11: 32 الحديث 3 و 6 .

 (22) المصدر نفسه .

(23) حياة الإمام الحسن بن علي 1: 327 ـ 328 .

 (24) حياة الإمام الحسين بن علي 1: 134 .

(25) حياة‌ الإمام‌ زين العابدين عليه‌السلام 1: 226 .

(26) المصدر 1: 227 .

(27) المصدر 1: 228 .

(28) راجع العدد الرابـع مـن مجلة ميقات الحج، للاطلاع‌ علي‌ تفصيل الحديث .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/07   ||   القرّاء : 1697





 
 

كلمات من نور :

في القرآن شفاء من كل داءٍ .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة نبي الله هود (عليه السلام)*

 تأملات وعبر من حياة نبي الله صالح (ع) *

 مهارات وطرق الحفظ كثرة التغيير وسرعة التأثير

 الدار تقيم اللّقاء القرآني الأوّل للعام 1441 هـ

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 (( شفاء لما في الصدور )) أمسية قرآنية مميّزة

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 1 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 2 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 3 *

ملفات متنوعة :



 النور المبين في تفسير القرآن الكريم (الدرس الثاني)

 لقاء مع القارئ الدولي الأستاذ الحاج عامر الكاظمي

 خلاصة تفسير سورة الحمد (*)

 مدخل الى منهجية القرآن المعرفية ( القسم الثاني )

 المعاد ومفهوم الحياة (*)

 رسالة المسجد وأثره في المجتمع الإسلامي

 ما معنى التفسير

 دعوة إبراهيم و إسماعيل عند رفع القواعد من البيت

 زيارة المجلس القرآني المشترك بالأحساء لمؤسس دار السيدة رقية (ع)

 العلامة العسكري يعتقد بوحي معاني بعض الآيات القرآنية إلى النبي(ص) قبل نزول لفظها

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2185

  • التصفحات : 9066099

  • التاريخ : 18/01/2020 - 20:10

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الخامس عشر

 إيضاح الوقف والابتداء في كتاب الله عزّ وجلّ

 ترجمة كتاب تساؤلات معاصرة إلى اللغة الإنجليزية

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء التاسع )

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء التاسع)

 عنوان الدليل من مرسوم خط التنزيل

 مراحل تدريس علوم القرآن الكريم

 الموجز في علوم القرآن الكريم

 التدبّر الموضوعّي في القرآن

 الدورات التعليمة لحفظ القرآن الكريم

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 دليل اللعن

 ( معنى قوله تعالى (عفا الله عنك ...) )

 هل يجب قراءة القرآن بالتجويد وأحكامه؟ وهل يؤثم الشخص بعدم الالتزام بالتجويد أثناء قراءة القرآن؟

 هل يجوز تلاوة الايات بدون وضوء؟

 ما هو سبب اختيار اللغة العربية لغةً للقرآن الكريم؟ وما هو دور هذا الاختيار في ضمان إيمان العرب بالقرآن والنبي (ص)؟

 ما هو دور معرفة أسباب النزول في المسائل الفقهية؟

 هل ان سماحة السيد حفظه الله يحرّم الاستماع الی قراءة القرآن من عبد الباسط عبد الصمد؟

 ما معنى قوله تعالى «إنّا كلّ شيء خلقناه بقدر»؟

 كيف تثبت المعجزة صدق مدّعي النبوّة؟

 هل صحيح أنه لا يجوز للانسان أن ينسى ما حفظه من القرآن الكريم ويجب عليه في حالة النسيان مراجعة الآيات المنسية لحفظها؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 انوارك زينب والكرم

 يا سائلي اين حل الجود والكرم - الإمام السجاد (ع)

 هذه الجنة لا جنة عاد - الإمام الكاظم (ع)

 طلعت بك العليا بنجم اسعد - الإمام حسن العسكري (ع)

 جواد الأئمة يا سيدي

 إذا حل خطب تلوذ العباد - الإمام الكاظم (ع)

 يارب خير المرسلين

 يا طائر الحب غرد

 ياقمر التم

 يا كعبة الآمال



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21361)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10147)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7192)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6749)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5776)

 الدرس الأول (5687)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5142)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5090)

 الدرس الاول (4954)

 درس رقم 1 (4910)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5371)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3654)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3017)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2699)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2542)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2118)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2002)

 تطبيق على سورة الواقعة (1929)

 الدرس الأول (1914)

 الدرس الأوّل (1822)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الدرس الخامس

 الممتحنة

 سورة الفرقان

 النساء 78 - 94

 سورة الرعد

 الانعام من آية 35 إلى آية 46

 الجمعة

 سورة التحريم وقصار السور

 سورة التكاثر

 سورة المطففين

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6471)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6061)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5427)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5221)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4778)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4675)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4623)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4538)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4524)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4433)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1834)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1663)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1566)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1556)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1280)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1257)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1228)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1185)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1181)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1173)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net