• الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كلمة المشرف العام (2)
  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (245)
  • ضيوف الدار (97)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (35)
  • ماقيل عن الدار (1)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (73)
  • الأخلاق في القرآن (148)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (23)
  • قصص الانبياء (22)
  • القرآن والمجتمع (64)
  • العقائد في القرآن (32)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (11)
  • تفسير السور والآيات (84)
  • تفسير الجزء الثلاثين (20)
  • مقالات في التفسير (116)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (18)
  • التجويد (16)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن الكريم (8)
  • القراءات السبع (2)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (9)
  • الوقف والإبتداء (13)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (40)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (63)
  • السيرة (161)
  • عامة (177)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (114)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (10)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة







 
 
  • القسم الرئيسي : ثقافة .

        • القسم الفرعي : عامة .

              • الموضوع : القرآن الكريم وعلم النفس .

القرآن الكريم وعلم النفس

عبد المنعم الجداوي

(..وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً)

لا السماء بما فيها من عوالم، ولا الفضاء بكواكبه، ونجومه؛ ومجراته، وشموسه، ولا الأرض بكنوزها، ومعادنها، وبحارها أكثر جدلا من الانسان... ولا أعقد مما يطويه في صدره، وما يسبح بين فؤاده داخل حناياه، وما يدور في تلك العظمة المجوفة التي تسمى الجمجمة.. وهكذا يؤكد القرآن الكريم ان الانسان أعقد ما دب على الارض من المخلوقات وأعظمها أيضا.. وحينما منح ذلك الحيوان المتكلم القدرة على فهم أسرار هذا الكون.. شغله الوصول إلى أسرار ما حوله عن الوصول إلى أسرار نفسه.. تلك النفس التي وضعها القرآن الكريم في كفة واحدة مع الكون كله بما فيه من عوالم.. واستحقت من المسلمين الذي قرأوا القرآن وقفة طويلة، إذ تقول الآية الكريمة (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ).

الشعور بالذنب!

وقد فرق القرآن الكريم بين الروح والجسد والنفس، وجاءت آياته تتحدث في بساطة بأدق نظريات علم النفس الحديث.. وفي قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك التي قادها رسول الله (ص). يصف القرآن معاناة الشعور بالذنب، ويتحدث عن عذاب الضمير للثلاثة الذين تخلفوا في دقة مذهلة ومعجزة.. فلما مضت الغزوة احسوا بالاثم، وقاطعهم اهل المدينة إلى ان نزل فيهم حكم الله، والقرآن الكريم يقول في هذه الأزمة النفسية التي عصفت بالرجال.. (وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمْ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنْ اللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا..).

غريزة حب البقاء!

وفي سورة "الكهف" تصور الآية مشهد اهل الكهف، وقد تعاقبت عليهم السنون، فتحولوا إلى صورة تفزع القلب، وتروع النفس فتقول (لَوْ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَاراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً)، وتجيء احدث نظريات علم النفس بعد اربعة عشر قرناً لتقول: ان الإنسان حينما يفزع من خطر.. فان غريزة حب البقاء تدفعه إلى الفرار بعيداً عن مصدر الخطر.. مجرد احساسه بالخطر يحشد فيه قوة غير عادية لا يمكن أن يحصل عليها في حالات الاطمئنان، وتجعله يأخذ نفسه بعيداً بعيداً.. كالذي يقفز من الطابق الثاني إذا ما شعر بأن بيته محاصر بالنيران.. وقد ينطلق بعد القفز فاراً مبتعداً عن مكمن الخطر.. ثم يتبين بعد ذلك انه قد اصيب أو لحق به أي أذى.. والآية تحدد بدقة حالة غريزة حب البقاء حينما تقول.. لوليت منهم فراراً مما يقع عليه بصرك من بشاعة ما فعلته الأيام بالجثث.. إذ لن تستطيع ان تحدد ان كانوا موتى أو أحياء.. فإذا فررت بعيداً.. امتلأت بالرعب بعد ذلك.

الغضب :

وموسى عليه السلام كان ذا شخصية انفعالية سريع الغضب.. وإذا رجعنا إلى طفولته وسلطنا عليها أضواء علم النفس الكاشفة.. فسوف نجد انها مشحونة بالتوترات ملأى بالقلق بعيدة عن كل ما يوفر الشعور بالأمان لطفل رضيع.. وقد توصل أحد أطباء الأمراض النفسية للأطفال إلى أن الأم والرضيع يكونان وحدة واحدة من الوجهة النفسية، وان أية انفعالات للأم كثيراً ما تنعكس على الرضيع، والأم التي تعاني من القلق أو من الحزن ينصحها طبيب الأطفال بعدم ارضاع طفلها فترة حزنها أو قلقها.. وأم موسى هي التي قلقت أعظم قلق حينما وضعته في الصندوق، وحينما أرسلت أخته تتبع آثاره على الشاطىء.. ثم حينما عاد اليها لترضعه، كل ذلك جعل موسى عليه السلام عصبياً.. يثور عند الغضب إلى حد يلقي فيه بالألواح.. ويصور القرآن الكريم "الغضب" على انه من الحالات النفسية التي يسقط الإنسان فيها تحت وطأة قوة أقوى منه.. يتملك الغضب فيها ضحيته ويوسوس اليه بما يريد. بل يدفعه دفعاً دون أن يملك الغاضب الخروج من حالة الغضب.

الكبت والانحراف!

وفي سورة (يوسف) أبدع الصور النفسية لكل الحيل اللاشعورية التي يلجأ اليها الإنسان في معاملاته النفسية، والتي يسميها علم النفس آليات عقلية يغالب بها المرء احباطه، وقلقه، وتوتره الذي يتولد من فشله في محاولاته تحقيق رغباته كلها أو بعضها..

فأخوة يوسف مثلا ظلوا ضحايا الكبت الذي يحاولونه لكي يدفنوا رغبتهم في التخلص من يوسف حتى يخلو لهم حب أبيهم، ولكنهم كانوا يفشلون في اخفائها وكبتها فكانت تبدو فيما يصدر منهم من اعمال أو كلمات ضد يوسف عليه السلام..

 التبرير والاسقاط!

وقد وقعوا في حالة (التبرير) التي يقول عنها علم النفس وهي الحيلة التي تقي الإنسان من الإعتراف بالأسباب الحقيقية لسلوكه غير المقبول، ويعمد المذنب إلى تفسير سلوكه ليبين لنفسه وللناس ان لسلوكه هذا أسباباً معقولة.. فهم يقولون (يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِنْدَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ).

وإذا كان (الاسقاط) هو حيلة يسقط بها المرء نقائصه وعيوبه على الناس والآخرين.. ويهمه بالدرجة الأولى. أن يلصقها بمن يظن انه ينافسه مباشرة..

كالزوج الذي يخون زوجته.. ثم يتهمها بالخيانة.. إذا كان هذا هو مفهوم الاسقاط في علم النفس.. فإن القرآن الكريم روى ذلك عن أخوة يوسف. حينما دس يوسف صاع الملك في متاع أخيه والقى القبض عليه بتهمة السرقة ليستبقيه دون أن يكشف لهم عن شخصيته إذ تقول الآية الكريمة على لسانهم (إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ).

العمى النفسي!

وحينما عاد الاخوة ليفجعوا والدهم في ابنه الثاني شقيق يوسف، وأحب أولاده اليه بعد يوسف، وقد جددت هذه الصدمة الجديدة أحزانه القديمة على يوسف إذ تقول الآية (وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ). مع انهم نقلوا اليه خبر ابنه الثاني وليس يوسف، وذلك ما يطابق أحدث نظريات علم النفس.. وتبيض عيناه من الحزن.. فلم يعد يبصر فقد انتابته رغبة في العمى. رغبة قوية سيطرت على ارادته.. فهو لا يريد أن يرى الدنيا وقد خلت من ولديه الحبيبين.. وذلك هو العمى النفسي، ويدرك يوسف عليه السلام، وهو الذي أوتي علماً وحكمة بنص القرآن ان هذا العمى نتيجة لصدمة نفسية، وانه يمكن ان يشفى بصدمة مضادة، وتقول الآية على لسانه (اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً).

ثم الرمزية التي جاءت في تفسير يوسف للأحلام الثلاثة.. حلم السجين الذي رأى نفسه يعصر خمراً، والآخر الذي رأى انه يحمل طعاماً فوق رأسه ويأكل منه الطير.. ثم حلم الملك الشديد الرمزية.. ان كل ذلك يجعل القرآن الكريم يتفوق في تفسيراته للنوازع والرغبات والسلوك الإنساني.. تفوقاً يجل عن المقارنة، ويتنزه عن المنافسة لمجهودات كائناً من كان من البشر في هذا المضمار!!

المصدر : القرآن _ نظرة عصرية جديدة

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/06/22   ||   القرّاء : 1795





 
 

كلمات من نور :

زينوا القرآن بأصواتكم .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 محطات من سيرة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) (*)

 زيارة وفد قرآني من واسط والبصرة للدار

 الغدير في القرآن الكريم (*)

 الإمام الهادي عليه السلام وتأصيل الفكر الدينيّ‏ (*)

 الإمام الهادي (ع) والدفاع عن القرآن (*)

 زواج الزهراء (عليها السلام) (*)

 اقتران عليّ بالزهراء (عليهما‌ السلام) (*)

 مراحل وأقسام التحدي في القرآن الكريم

 المجتمع الإنساني في القرآن الكريم - ق 5

 المجتمع الإنساني في القرآن الكريم - ق 4

ملفات متنوعة :



 ملتقى تطوير العمل المؤسساتي

 السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام).. لمحة عن حياتها الشريفة(*)

 دعوة إبراهيم و إسماعيل عند رفع القواعد من البيت

 عودة القارئ السيد مهدي الحسيني المبتعث من قبل الدار إلى العتبة الحسينية المقدّسة

 طرق مبتكرة لتعليم القرآن بإندونيسيا

 معاني العبارات التي وردت في علم التجويد

 آية التطهير

 ترجمة الشيخ النهاوندي

 زيارة سماحة الشيخ عبدالله الدندن لدار السيدة رقية عليها السلام في قم المقدسة

 ترجمة العلامة المشهدي صاحب تفسير كنز الدقائق

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 39

  • عدد المواضيع : 1839

  • التصفحات : 4860968

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 29/09/2016 - 23:21

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 ومضات تفسيرية

 ترجمة كتاب "تساؤلات معاصرة" للمكراني بلغة إنجليزية

 المختصر الميسّر في التجويد المصوّر

 بيانات قرآنية

 الأخوّة الإيمانية في الكتاب والسنّة

 أفكار مساعدة لتعليم القرآن الكريم 1

 دروس في التفسير التربوي

 الحفظ الموضوعي

 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

 رواية حفص بين يديك



. :  كتب متنوعة  : .
 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الأول )

 صوت الندي ـ دروس مفصلة في علم الاصوات

 نظرة على الآيات الاقتصادية

 القرآن باب معرفة الله

 الاصفى في تفسير القران (الجزء الاول)

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء الخامس عش

 الجديد في فن التجويد

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء التاسع )

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء السادس عش

 الموجز في علوم القرآن الكريم

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا}

 التحير بين الإحسان للأم أو للزوجة

 أدلّة القائلين بالتحريف وردّها

 {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ}

 التعامل مع المنّانين

 ما هي أنواع التحريف؟ وما هو محل النزاع منها؟

 أصدقاء السوء

 ما هي مصادر ومنابع فهم القرآن الكريم؟

 مشكلة الظهور الاجتماعي

 اختلاف المحكم والمتشابه باختلاف القارئ



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 كيف لا يمكن عدّ ثواب بعض الأعمال؟

 حينما يخطئ القارئ في القراءة الواجبة ( في صلاة وغيرها ) .. هل يجوز له إعادة الخطأ فقط ، أم يجب عليه إعادة العبارة بحيث لا يختل المعنى والسياق القرآني ، أم يجب عليه إعادة الاية بكاملها ؟.. وهل الحكم يختلف بالنسبة للقراءة الواجبة في الصلاة أو الواجبة بنذر و

 ما المراد من العلی فی صدق الله العلي العظيم؟

 سورة براءة ليس فيها بسملة، فإذا قرأتُ قسماً منها على أن أُكمل القسم الباقي في وقت آخر، فهل أبدأ بالبسملة أم لا ؟

 إذا قرأ أو ذكر بالوجه غير الصحيح ، معتقداً صحته جهلاً أو نسياناً ، ولم يلتفت إلا بعد مضي محل التدارك ، أجزأه ما وقع وصحت صلاته ؟

 ما هي نصيحتكم لإنشاء جيل من الشباب متعلق بالقرآن، مهتم بحفظ القرآن، واعٍ للقرآن الكريم؟

 ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ) تشمل زوجات الرسول(ص) ؟ أم لا؟

 كيف لي أن أستفيد من آيات القرآن الكريم ليتخلّص من تلك الغفلة والوساوس التي تسيطر على هذا الشخص؟

 الاهتمام بالخمس أكثر من الزكاة

 ورد في سورة الأحزاب قوله تعالى ما جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِن قَلبَينِ في جَوْفِه ، فما المقصود من هذه الآية ؟ وهل فيها إشارة إلى عدم إمكان حبّ الرجل لامرأتين في نفس الوقت ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الجزء الثلاثون

 الجزء التاسع والعشرون

 الجزء الثامن والعشرون

 الجزء السابع والعشرون

 الجزء السادس والعشرون

 الجزء الخامس والعشرون

 الجزء الرابع والعشرون

 الجزء الثالث والعشرون

 الجزء الثاني والعشرون

 الجزء الحادي والعشرون



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (16725)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (7748)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (5195)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (4876)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (4175)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4123)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (3976)

 الدرس الاول (3756)

 درس رقم 1 (3754)

 تطبيق على سورة الواقعة (3644)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (4073)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3166)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2146)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (1997)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1553)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1531)

 تطبيق على سورة الواقعة (1443)

 الدرس الأوّل (1360)

 درس رقم 1 (1345)

 الدرس الأول (1279)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الجزء الحادي عشر

 تلاوة الأستاذ في حرم السيدة فاطمة المعصومة (ع) 8- ج الثاني-1433

 سورة الانفطار

 40- سورة غافر

 سورة يوسف ـ شحات انور ـ مقام البيات

 سورة الاسراء ـ البهتيمي

 سورة الإنفطار

 شعت فلا شمس تحكيها

 سورة التكوير

 سورة نوح

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة الفاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5026)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (4554)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4126)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4088)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (3535)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (3419)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3329)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3326)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3326)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3278)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1379)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1272)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1137)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1124)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (907)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (822)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (815)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (787)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (776)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (772)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 آية وصورة 5

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net